أشكو من أمراض عديدة هل سببها العادة السرية؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26092016

مُساهمة 

أشكو من أمراض عديدة هل سببها العادة السرية؟




السؤال
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا فتاة، عمري 19 سنة، مشكلتي هي العادة السرية، لا أدري بالضبط عدد السنوات التي مضت وأنا أمارسها حتى قرأت مؤخرا في بعض المقالات عن التغيرات التي تتركها على الجهاز التناسلي، لاحظت أخيرا أنني أشعر بآلام على مستوى البظر، مع ترهل في الأشفار، آخر ممارسة لي عقبتها في اليوم التالي الدورة الشهرية، ولكن مع الآلام ونزول الضغط ودوار، مع العلم أنني لا أشعر بهذه الأعراض خلال العادة الشهرية لكن أخذت حبة كافيين أو مخفف الألم، وزالت الأعراض بعد حوالي ساعة، لكن ما أريد معرفته هو هل يمكن أن تكون العادة السرية هي التي سببت لي العادة الشهرية في اليوم التالي؟
وأشعر أحيانا بوخز كهربائي، مع ألم على مستوى القاع أسفل الظهر، هل من الممكن أن تكون العادة السرية هي السبب؟
جزاكم الله خيرا.
.
الإجابــة
بسم الله الرحمن الرحيم
الأخت الفاضلة/ سلطانة حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:
يؤسفني -يا ابنتي- وقوعك في براثن تلك العادة الضارة والمحرمة, والتي لا تجلب للفتاة إلا الهم والكرب, وحسب ما فهمت من رسالتك فقد أقلعت عن ممارساتها الآن, فإذا كان فهمي هذا صحيحا فأهنئك على التوبة, وأسأل الله -عز وجل-, أن يتقبلها منك، وأن يثبتك عليها.
نعم -يا ابنتي- إن ممارسة العادة السرية, قد تسبب تضخما وتدليا في الأشفار الصغيرة, كما قد تسبب حدوث الألم في منطقة البظر, وسبب هذا هو كثرة الاحتكاك في المنطقة وما يرافق ذلك من تخريش للجلد والأنسجة تحته, والذي قد يترافق أيضا مع بعض النزوف والتليفيات.
كما أن ممارسة العادة السرية وما يعقب ممارستها من مشاعر سلبية كثيرة, يؤدي إلى إفراز هرمونات الشدة في الجسم, ومن أهمها هرموني: )الكورتيزول والحليب(، والتي قد تسبب اضطرابا في الدورة, وقد يتظاهر الاضطراب بأي شكل: تقارب، أو تباعد، أو تقطع في الدورة، أو غير ذلك، وأحيانا قد يترافق مع أعراض أخرى غير نوعية كالتي حدثت عندك.
إن ممارسة العادة السرية لفترة طويلة وبكثرة قد يسبب أيضا ألما في الظهر, وهذا الألم قد يتظاهر بأي صورة في الحوض أي ليس له صفة، أو شكل، أو توزع محدد.
لكن وقبل القول بأن اضطراب الدورة وألم الظهر عندك سببها ممارسة العادة السرية, فإنه يجب دوما التأكد من عدم وجود سبب آخر مثل الكيس, أو الأكياس المبيضية, أو الألياف الرحمية, أو بعض الاضطرابات الهرمونية, أو غير ذلك.
لذلك إذا تكرر حدوث الاضطراب في الدورة عندك, فالأفضل عمل تصوير تلفزيوني للرحم والمبيضين, مع عمل بعض التحاليل الهرمونية الأساسية خاصة لهرمون الغدة الدرقية وهرمون الحليب.
نسأل الله -عز وجل-, أن يوفقك إلى ما يحب ويرضى دائما.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى