السودان يبث تطمينات لجوبا بعدم ايواء معارضيها المسلحين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26092016

مُساهمة 

السودان يبث تطمينات لجوبا بعدم ايواء معارضيها المسلحين





#الحديبة_نيوز
أعلن السودان أن أراضيه لن تكون منصة انطلاق لأي معارضة مسلحة ضد جنوب السودان، مذكراً بأنه ظل عنصرا أساسيا وفاعلا في كل المبادرات الساعية لتحقيق السلام في الدولة الجارة.
وقال وزير الخارجية السوداني، إبراهيم غندور، في تصريح صحفي تلقته )سودان تربيون(، إن السودان عضو أساسي في الآلية الثلاثية التي كلفتها )ايقاد( لمتابعة تنفيذ اتفاقية السلام بجنوب السودان وأعدتها وأشرفت عليها ووقع عليها طرفا الحركة الشعبية في الحكومة والمعارضة.
مشدداً على أن السودان لن يكون منصة لانطلاق أي معارضة مسلحة ضد جنوب السودان، كما أن السودان ظل يمثل عنصرا أساسيا وفاعلا في كل المبادرات الساعية لتحقيق السلام في جنوب السودان.
ويأتي تصريح وزير الخارجية السوداني بعد وقت وجيز من إعلان حركة التمرد في جنوب السودان التي يقودها رياك مشار الحرب على حكومة جوبا برئاسة سلفا كير ميارديت.
وجاء إعلان حركة مشار في قرار صدرعن اجتماع المكتب السياسي للحركة استمر لمدة ثلاثة أيام في العاصمة السودانية الخرطوم برئاسة مشار.
ودعا الاجتماع لإعادة تنظيم الجيش الشعبي ـ الفصيل المعارض، بحيث يمكنه شن مقاومة شعبية مسلحة ضد ما سماه بالنظام الاستبدادي والفاشي الذي يتزعمه سلفا كير من أجل إحلال السلام والحرية والديمقراطية وسيادة القانون في البلاد".
كما أعقبت تصريحات الوزير السوداني، إعلان لام أكول وهو أحد ابرز معارضي سلفا كير ، تشكيل حركة جديدة لاجتثاث النظام الحاكم في جوبا، ويتردد أكول على العاصمة السودانية بين الفينة والأخرى.
وقال وزير الخارجية السوداني أنه بعد الأحداث الأخيرة، التي شهدتها دولة الجنوب، مثل السودان عنصرا وشريكا فاعلا في جميع الجهود الإقليمية والدولية التي استضافتها كل من نيروبي وكيغالي وأديس أبابا والخرطوم ونيويورك سعيا لتحقيق السلام في جنوب السودان.
وأكد أن حرص السودان علي السلام في جنوب السودان ينبع من إيمان قاطع بأن السلام في البلدين لن يتحقق إلا عندما يتحقق في البلد الآخر.
ولفت غندور إلي أن السودان تحت قيادة الرئيس البشير كان أول دولة تعترف بدولة جنوب السودان عقب استفتاء عام 2011 انطلاقا من قناعته بان ما يربط بين البلدين من تاريخ وجوار ومصالح مشتركة يعمق بالضرورة وحدة الفهم والمصير المشترك.
وأعلنت الحكومة السودانية في أغسطس الماضي عن تواجد رياك مشار، بأراضيها، حيث قالت إنها استقبلته لدواعي إنسانية عقب تعرضه لإصابات بالغة جراء خروجه من جوبا سيراً على الأقدام لمسافات طويلة



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى