المواضيع الأخيرة
» عناوين الصحف السودانية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
الخميس 21 يونيو 2018 - 9:07 من طرف Admin

» عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
الخميس 21 يونيو 2018 - 9:07 من طرف Admin

» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

حواف حادة - نازك يوسف العاقب - البيت أم الوظيفة

اذهب الى الأسفل

27092016

مُساهمة 

حواف حادة - نازك يوسف العاقب - البيت أم الوظيفة





#الحديبة_نيوز
أجري في إحدى الصحف القديمة استفتاء سئل فيه عدد من الرجال المتزوجين من نساء عاملات... هل هم مستريحون الى جمع زوجاتهم بين عمل البيت والوظيفة؟، فأجمع الأزواج تقريباً على أنهم غير مستريحين.. ثم سألت زوجات هؤلاء الأزواج هل هن مستعدات لترك وظائفهن في سبيل اسعاد أزواجهن، فاجمعت الزوجات تقريباً على انهن غير مستعدات!.. والأزواج المسؤولون يشغلون- كما بدا- مركزاً يدر ما يكفي أسرهم لعيش رغد.. والزوجات- اغلبهن- في بداية سلم الوظيفة.. والأزواج والزوجات، بعد كل هذا من صفوة المثقين!.. والمفهوم الواضح الصريح من هذا الاستفتاء أن هؤلاء الأزواج والزوجات يعيشون في شقاق أو في شقاء بسبب وظائف زوجاتهم.. اي بمعنى واضح، لقد فضلت الزوجات الوظيفة.. وهي في حالتهن ليست سنداً ولا ركناً في صرح أسرهم.. وعلى حساب سعادتهن وسعادة أسرهم.
سنة التقدم والتطور أن تتعلم المرأة وتعمل.. وأن تتزوج الزوجة العاملة لتوفر لأسرتها حياة وارفة، أو لمجرد أن تسعد بعملها متى هيأت السعادة لعائلتها، أما أن تعمل حيث الرفاهية قائمة، أو حيث نكست بنود السعادة على بيتها بسبب عملها، فهذه هي الوثنية بعينها.. لقد كان الوثنيون يعبدون الأصنام من دون الله- ويحسبون أنها تملك لهم الضر والنفع.. اقول إذا كانت الزوجة غير محتاجة للوظيفة في مساعدة بيتها وأسرتها فالأفضل لها البيت والاستقرار والمحافظة على سعادة زوجها واطفالها.. أما اليوم اختلف عن الأمس، فكل محتاج يجب عليه أن يجتهد ويكد .. فعمل المرأة صار مهماً لكي تساعد زوجها في الحياة والمعيشة القاسية، وعلى كل من الأزواج أن يتنازل للآخر حتى تستمر الحياة.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى