قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

طرد الحركات.. جوبا تتعهد والخرطوم تستعجل

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

طرد الحركات.. جوبا تتعهد والخرطوم تستعجل

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 28 سبتمبر 2016 - 17:18

#صحيفة_الوان
شهدت زيارة نائب رئيس حكومة الجنوب تعبان دينق للخرطوم تعهدات بطرد الحركات المسلحة من أراضيها لكن لم يتم تنفيذ تلك التعهدات الأمر الذي جعل حكومة الخرطوم تستعجل حكومة الجنوب باتخاذ قرارات حاسمة في هذا الشأن الذي يهدد استقرارها، حيث طالبت قيادات ببرلمان حكومة الجنوب رئيسها سلفاكير ميارديت بضرورة اصدار قرار بطرد الحركات المتمردة من أراضي الجنوب وفي المقابل استعجل برلمان الخرطوم حكومة الجنوب بتنفيذ ما قطعته على نفسها من وعد بطرد الحركات المتمردة.
تعهدات بدون تنفيذ :
تعهد نائب رئيس دولة الجنوب تعبان دينق خلال زيارته الأخيرة للخرطوم بأن حكومة الجنوب ستقوم بطرد الحركات المتمردة من أراضيها في غضون أسابيع ثلاثة ورغم تلك التعهدات التي كانت جادة من الرجل الثاني بحكومة الجنوب إلا أن الفترة التي حددها بالطرد انتهت منذ أسبوع وتجاوزت بتاريخ أمس شهرا كاملا علي تصريحه ، وهناك سؤال يتبادر إلي اذهان البعض هل تناست جوبا عهدها الذي قطعته علي الخرطوم ,وهل ستلتزم بتنفيذ ذلك العهد ، رغم التعهدات إلا ان الجنوب تواجهه عقبات ومشكلات كثيرة تقف في طريق حكومة الجنوب لتنفيذ إبعاد الحركات المسلحة من أراضيها .
الحكومة تطالب بقرار نهائي: المراقب للشأن السياسي السوداني يري ان حكومة الجنوب غير جادة في تنفيذ التزامها للخرطوم كما تتباطأ في اتخاذ أي قرار في هذا الشأن لذلك ما كان من رئيس لجنة الأمن والدفاع بالبرلمان الفريق أحمد التهامي بمطالبه حكومة جنوب السودان بإصدار قرار واضح بطرد الحركات المتمردة من أراضي الجنوب,وأعرب التهامي في تصريحات صحفيه أمس الأول عن أمله أن يكون لقاء رئيس حكومة الجنوب سلفاكير ماريت مع قادة قطاع الشمال بمثابة إنذار نهائي بخروج الحركات وتنفيذ اتفاقية الترتيبات الأمنية بين البلدين ووقف ودعم إيواء الحركات المتمردة، مؤكداً رفضهم لأي اتفاقيات مع الحركات تحت المنضدة,وقال إن أي اتفاق في هذا الصدد لن يعود بالنفع على دولة الجنوب، مضيفا إن دولة الجنوب تحتاج للعون من السودان للخروج من محنتها,واتهم التهامي الأمين العام لقطاع الشمال ياسر عرمان بانه تاجر حرب يسعى لجعل المنطقتين منطقة نزوح حتى يستفيد من الدعم الخارجي ويقتات منه، داعياً إلى تسريع تنفيذ الترتيبات الأمنية مع دولة جنوب السودان، وقال أن حسن النية متوفر للسودان تجاه جوبا.
استعجال بطرد الحركات:
في خطوة مفاجئة استعجلت قيادات برلمانية بمجلس تشريعي دولة جنوب السودان حكومة جوبا بضرورة الإسراع في طرد الحركات المتمردة خارج البلاد وإيقاف العدائيات وفقا للاتفاقيات المبرمة بين الخرطوم وجوبا,وقال عضو البرلمان بالجنوب اندرو كوانج في تصريحات صحفيه أمس أنهم طالبوا الحكومة باتخاذ إجراءات سريعة وحاسمة لتنظيف البلاد من الحركات الدار فورية المتمردة، مبينا ان هذه الحركات وبعض المليشيات التابعة لها مازالت تتواجد في مناطق داخل الأراضي الجنوبية خاصة في المناطق الحدودية مع السودان ,ونبه كوانج إلي أنهم لن يسمحوا بدعم أو إيواء إي مجموعات مسلحة تنطلق من أراضيهم لممارسة العدائيات ضد دولة السودان.
توترات تلقي بظلال سالبه :
من جانبه يري الخبير الأمني العميد )م( حسن بيومي أن جوبا لا خيار أمامها سوى الوفاء بوعدها الذي التزمت به علي لسان النائب الأول للجنوب تعبان دينق ، رغم انها تحملت تبعات في ذلك هي في غنى عنها، وأكد بيومي في حديثة لـ)ألوان( إن التوترات العسكرية بين الخرطوم وجوبا تساهم في خلق توترات على علاقة البلدين سياسياً وعسكرياً وأمنياً، وتساءل بيومي عن حجم وقوة الحركات المتواجدة بالجنوب بمعني هل توجد قوات فعليه تتبع لتلك الحركات وزاد ولا ندري تبعيتها إلي أي من الحركات المسلحة قائلا ربما كانت عبارة عن مليشيات يتم استخدامها في الاشتباكات والصراعات الأخيرة بالجنوب ، أو ربما هي مجموعات مرتزقة بلا هدف واضح، وأكد من مصلحة جوبا التخلص منها في حال أرادت إثبات جديتها في استمرار علاقات جيدة مع الخرطوم.
ضرورة الالتزام بالعهد:
في السياق يري القيادي بحكومة الجنوب فضل حجب اسمه لـ)ألوان( ضرورة وفاء حكومته بعهدها التي قطعته علي الخرطوم لضمان استمرار العلاقة بين البلدين وقال ان حكومته متأكدة أنها لا يوجد لديها مفر من طرد الحركات المسلحة لضمان استقرار بلاده وضمان استقرار الخرطوم مضيفا ليس من مصلحة الجنوب الدخول في أي توترات أو صراعات مع الخرطوم ,وأضاف فإن الوفاء بمثل هذا التعهد يواجه بتعقيدات لا حصر لها، وليس أقلها تداخل العلاقات والمصالح ما بين الحركات وحكومة جوبا علي حالة الشتات السياسي بالجنوب، وهو ما يمكن أن يسهم في تزايد حالات الاستقطاب المضاد، وزاد ليس في مصلحة أي طرف توتر العلاقة بين البلدين لذا فمن الأنسب على الجميع الحرص على بناء وتعزيز العلاقات.

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى