تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

ابطال اوروبا: سيلتك يعرقل مانشستر سيتي بالتعادل في مباراة مثيرة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29092016

مُساهمة 

ابطال اوروبا: سيلتك يعرقل مانشستر سيتي بالتعادل في مباراة مثيرة





#الحديبة_نيوز
غاب الفوز عن مباريات مانشستر سيتي الإنجليزي للمرة الأولى هذا الموسم، بتعادله مع مضيفه سيلتك الاسكتلندي 3-3 مساء اليوم الأربعاء، في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثالثة بمسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
أحرز أهدف سيلتك، موسى ديمبيلي في الدقيقتين 3 و47، وكيران تيرني في الدقيقة 20، فيما سجل فرناندينيو في الدقيقة 12، ورحيم سترلينج في الدقيقة 28، ونوليتو في الدقيقة 55، أهداف مانشستر سيتي.
واحتل مانشستر سيتي بهذه النتيجة المركز الثاني بالمجموعة برصيد 4 نقاط متخلفًا بفارق نقطتين عن المتصدر برشلونة الذي فاز على مضيفه بوروسيا مونشنجلادباخ الألماني 2-1، فيما حل سيلتك بالمركز الثالث برصيد نقطة واحدة.
وغاب عن صفوف السيتي، في هذه المباراة لاعبه البلجيكي كيفن دي بروين، ومواطنه قائد الفريق كومباني بسبب الإصابة، وواصل الأرجنتيني نيكولاس أوتامندي قيادة الخط الخلفي بقيادة الجوكر ألكسندر كولاروف، وقام فرناندينيو بدور لاعب الارتكاز أمام الرباعي المرعب إلكاي جوندوجان ودافيد سيلفا ورحيم سترلينج ونوليتو، خلف رأس الحربة الأرجنتيني سيرجيو أجويرو.
اللافت في تشكيلة سيلتك الأساسية، غياب لاعب الوسط المهاجم الشاب باتريك روبرتس الذي يلعب للفريق على سبيل الإعارة، قادما من مانشستر سيتي، وشكل الثلاثي الهجومي كل من الأسترالي توم روجيتش والإنحليزي سكوت سنكلير ورأس الحربة المتألق موسى ديمبيلي.
الجمهور في "سيلتك بارك" كان صاخبا إلى حد كبير وربما أثر على الحالة الذهنية للاعبي مانشستر يونايتد الذين تلقى مرماهم هدفا مبكرا في الدقيقة 3 عندما وصلت الكرة من ركلة حرة إلى جيمس فورست في الجهة اليمنى فمررها من لمسة واحدة باتجاه المندفع ديمبيلي الذي وضعها بصدره في الشباك.
الأداء الهجومي المفاجئ لسيلتك لم يتوقف عند الهدف، وأنقذ حارس مانشستر سيتي كلاوديو برافو مرماه من كرة خطيرة لمدافع سيلتك المخضرم كولو توري.
وفي الدقيقة 7، نفذ سنكلير ركلة حرة في حائط سيتي البشري، قبل أن ترتد إلى روجيتش الذي سدد كرة تحولت إلى ركنية.
ومن أول فرصة خطيرة لمانشستر سيتي، حقق الفريق الإنجليزي هدف التعادل عندما سدد كولاروف بيسراه الكرة لتصطدم بزميله فرناندينيو الذي أكملها من وضع انفراد في شباك الحارس كريج جوردون في الدقيقة 12.
لم تتأثر معنويات النادي الاسكتلندي بعد تلقيه هدف التعادل، ونفذ روجيتش بيسراه ركلة حرة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى سيتي في الدقيقة 14، ولم يكن غريبا أن يتمكن الفريق المضيف من إحراز الهدف الثاني في ظل أداء باهت من متصدر الدوري الإنجليزي، حيث تلقى الظهير كيران تيرني كرة من روجيتش في الجهة اليسرى وأرسلها كرة نحو منطقة الجزاء انقض عليها سترلينج وأكملها دون قصد في شباك فريقه بالدقيقة 20.
تحسن أداء السيتي في النصف الثاني من الشوط الأول، وبرز في صفوفه سترلينج الذي أزعج دفاع سيلتك بتحركاته وانطلاقاته، وهو الذي تلقى تمريرة مميزة من دافيد سيلفا ليتلاعب بالدفاع والحارس بحركة واحدة ويضع الكرة بهدوء في المرمى بالدقيقة 28.
وكاد سيلتك أن يستعيد التقدم في الدقيقة 35، لكن رأسية مدافعه السويدي ميكاييل لوستيج هزت الشباك العلوية من الخارج، وقبل نهاية الشوط أطلق جوندوجان تسديدة مركزة لم تشكل خطرا على الحارس جوردون.
الشوط الثاني شهد بداية مكررة للشوط الأول، ومن أول هجمة لسيلتك، أرسل تيرني كرة متوسطة الارتفاع فشل كولاروف في إبعادها لتصل إلى ديمبيلي الذي استقبلها بلمسة قبل أن يسددها خلفية ماكرة لم يحرك لها برافو ساكنا، ليتقدم الفريق الأسكتلندي 3-2.
انتظار مانشستر سيتي لهدف التعادل الثالث لم يدم طويلا، وانفرد أجويرو بمرمى سلتيك بعد تمريرة من دافيد سيلفا، وتصدر جوردون لكرته إلا أنها ارتدت أمام نوليتو الذي أرسلها بثقة في الشباك بالدقيقة 55.
تبادل الفريقان السيطرة، مع أفضلية نسبية للفريق الضيف الذي اضطر لمواجهة دفاع قوي من سيلتك بسبب ارتداد معظم لاعبيه إلى الخلف من أجل الحفاظ على نتيجة التعادل، ونزل المدافع جون ستونز بدلا من جايل كليتشي لتعويض الهفوات القاتلة من كولاروف الذي عاد للجهة اليسرى المعتادة، كما أراد المدرب الإسباني جوارديولا تأمين خط وسطه بلاعب إضافي فاستبدل نوليتو بالبرازيلي فرناندو.
وكاد فرناندينيو يسجل الهدف الثاني له والرابع لفريقه عندما مر من الجهة اليمنى وسدد كرة مركزة ابتعدت قليلا عن المقص الأيمن لمرمى سيلتك في الدقيقة 83، ثم أهدر جوندوجان فرصة هدف الفوز في الدقيقة الأخيرة بتسديدة اردت من دفاع وصدها جوردون بصعوبة، قبل أن يفشل أوتامندي في متابعة الكرة إثر دربكة في منطقة جزاء الفريق الاسكتلندي الذي احتفل جمهوره بالتعادل فور إطلاق الحكم صافرة النهاية.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى