حواف حادة - نازك يوسف العاقب - هدوء من نار

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

حواف حادة - نازك يوسف العاقب - هدوء من نار

مُساهمة من طرف Admin في الخميس 29 سبتمبر 2016 - 12:34


#الحديبة_نيوز
الهدوء سر النجاح …باختصار الهدوء وصفة سرية لحياة سعيدة . كل منا له صفات وافعال ..تجد بعض من الناس هادي ومريح ومقبول للكل وتجد اخر متشنج ومتعصب وثائر ونجد الذي يتصف بالهدوء دائما يكون صافي الذهن وأفكاره مرتبة.. لان الهدوء اساس العقل و الثقة بالنفس و الحكمة …الهدوء اتزان و فطنة و حسن التصرف …الهدوء دليل السلام مع النفس و الروح
اوفى التعامل مع الناس، الطريقة الهادئة أكثر تأثيراً فى النفس وتأتى بنتائج مقبوله، بعكس الطرق العنيفة التى تأتى بردود فعل سيئة. لذلك فالانسان الهادئ محبوب من الناس، يساعدهم هدوءه على قبول كلامه.
وفى الحياة العملية الشئ الذى يُعمل فى هدوء، يأتى بنتائج أفضل..
غير أن بعض الناس طبيعتهم نارية. أينما يحلّ الواحد منهم، يحلّ معه التوتر والغليان، ويسبقه ضجيجة. هو عبارة عن شعلة متقدة، حيثما ألقيت أشعلت وأحرقت، وتفجّر منها الشرار. والشخص النارى نظراته من نار، كلماته قذائف، وطلباته أوامر لا تقبل التأجيل.
هذه الطبيعة الثائرة، إن وجدت هادئاً تثيره. أما الطبيعة الهادئة فإن وجدت ثائراً تهدئه.
فالإنسان الهادئ يكون على الدوام مسالماً. كما أن المسالم يكون بطبيعته هادئاً. الهادئ لا يخاصم ولا يصيح، ولا يسمع أحد فى الشوارع صوته. لذلك يعيش مع الناس فى سلام، لأنه لا يتشاجر مع أحد، ولا يحلّ مشاكله بالعنف، بل بالهدوء.
فالانسان الهادي دايما يكون ذا فكر ثاقب ومتزن ولايتسرع في اتخاذ القرار ولكنة يتانئ ويطلع بنتائج سليمة

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى