الوحش الافريقي..!! اضرب واهرب عبدالمنعم شجرابي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06042015

مُساهمة 

الوحش الافريقي..!! اضرب واهرب عبدالمنعم شجرابي




اضرب واهرب
عبدالمنعم شجرابي
الوحش الافريقي..!!
× لم تمت ولن تموت وذكرى ابريل تبقى عند اهلها حية متقدة.. فالنظام القوي وقتها واجه الثورة الأقوى والشعب المعلم في زمن لم يعرف الفضائيات تقدم بربيعه كل الشعوب وللأسف سرقت ثورة ابريل والسارق مجهول وفي ذكرى انتفاضة ابريل السودانية التهنئة للشعوب التي انتفضت من بعده.. وشكراً لابريل ابن اكتوبر معلمة الشعوب والثورة باقية في العقول والقلوب..!
× هتاف المساطب لم يكن يعني لهم شيئاً.. فلاعبو الهلال أمام الرصاصات "اضان بي طينة واضان بي عجينة" وركزوا على الملعب وعلى الكرة التي تعاملوا معها بشكل جيد هجوماً ودفاعاً وحركة وانتشاراً وروعة وجمالاً ويقظة وثباتاً وخبرة وحنكة وتكتيكاً وتكنيكاً فسيطروا على الملعب وفرضوا وجودهم فكان الأمر والنهي لهم والقرار قرارهم وهكذا تفعل الفرق الكبيرة ومبروووك للكرة التي تأدبت وتهذبت تحت اقدام لاعبي هلال الملايين والجاي احلى..!
× تخوف المريخاب من عزام ابن الثمانية سنوات واقاموا الدنيا ولم يقعدوها فرحاً بانتصارهم على فريق حلمه ان يلاقي المريخ فقط لا ينتصر عليه.. وتجدد خوف المريخاب وفريقهم يلاقى كابوسبورت الانجولي.. وفي تقديري فعزام الصغير افضل من كابوسبورت بكثير.. عموماً التخوف الأحمر لم يكن في مكانه والمريخ الكبير يواجه فرقاً من وزن الديك لا من الوزن الثقيل..!
× سوء حظ الرصاصات الملاوية رماه امام الهلال وبالقطع ليس عليه ان يلوم نفسه بقدر ما يلوم القرعة التي ظلمته وجنت عليه وجعلته فريسة لا حول لها ولا قوة امام الوحش الافريقي ومثلما ستبالغ جماهير المريخ في الاحتفال بفريقها فلتبالغ جماهير الرصاصات ولتحتفل ما شاء لها بوصول فريقها الى شباك الهلال المحروسة بحارس جبار..!
× الصحافة الرياضية التي ظلت مكان انتقاد بسبب بعض التفلتات والتجاوزات "الخارجة عن النص".. الصحافة الرياضية التي ظلت "كفة ميزان سيئاتها" تثقل في كثير من الأحيان على "كفة الايحابيات".. الصحافة الرياضية قفزت قفزة كبيرة وصحيفة الجوهرة الرياضية تقدم الاشراقة المضيئة في المساهمة بنقل مباراة الهلال والرصاصات على الهواء مباشرة واللهم زد وبارك..!
× لجان التعبئة ولجان اخرى ستصدر البيانات المطالبة باستقبال المريخ البطل العائد من انجولا.. والتهويل والتطبيل والهرجلة والكواريك ستصل ذروتها لتأهل المريخ والأمر لا يستحق ذلك فالمعادلة هنا تقول ان الفريق الاكبر والأعرق هو الأحق بالانتصار وطبيعي ان ينتصر خاصة اذا ما لاقى الفريق الأصغر والأضعف الذي كان يعيش حلم اليقظة بالانتصار وفاق على وقع الهزيمة..!
× بقدر ما كان الاعلام الأحمر يهول الأمور ويكبر الفرق الصغيرة كان الاعلام الأزرق يكبر المريخ ويصغر الفرق الأصلاً صغيرة وبقدر ما كان الاعلام الأحمر يزرع شيئاً من عدم الثقة في فريقه زرع الاعلام الازرق الثقة والشاهد ان للاعلام الهلالي القدح المعلى في عدم "طيران" المريخ المبكر من البطولة الافريقية هذا العام من مرحلة الأساس كما جرت العادة واقترابه من دخول المجموعات التي عادة ما تفتح ذراعها للازرق وتقدره تقديرا..!
× سعادة الاهلة عظيمة بالشبل المتطور اطهر الطاهر الذي يواصل التألق ويرتفع الرسم البياني لادائه من مباراة الى اخرى.. سعادة الاهلة كبيرة والحارس العملاق مكسيم يملأ الثلاثة خشبات بكل جدارة واقتدار.. سعادة الاهلة كبيرة بالغيابات فكلما غاب نجم ولد مكانه نجم آخر وسعادة الاهلة اكبر من كبيرة واعظم من عظيمة بتأهل المريخ توأمهم الأصغر وسعادتهم عظيمة ولاعبهم السابق بكري المدينة هو الذي يقود المريخ للانتصار..!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى