قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

توتنهام يقهر مانشستر سيتي بهدفين بالدوري الانجليزي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

02102016

مُساهمة 

توتنهام يقهر مانشستر سيتي بهدفين بالدوري الانجليزي





#الحديبة_نيوز
بهدفين اسقط توتنهام فريق مانشستر سيتي وقلل الفارق مع المتصدر إلى نقطة واحدة بعدما ألحق به الخسارة الأولى هذا الموسم على ملعب "وايت هارت لين" يوم الأحد في الجولة السابعة من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.
وسجل مدافع مانشستر سيتي ألكسندر كولاروف )9 بالخطأ في مرمى فريقه( وديلي ألي )37( هدفي المباراة، ليتوقف رصيد المتصدر عند النقطة 18 مقابل 17 لتوتنهام الذي استعاد المركز الثاني من ليفربول )16 نقطة( الفائز على سوانزي سيتي 2-1 يوم السبت.
وأجرى مدرب مانشستر سيتي جوسيب جوارديولا تعديلا تكتيكيا على تشكيلته المواجهة لتوتنهام، واختار المدرب الإسباني هذه المرة طريقة اللعب 4-2-3-1، بعدما زج بالبرازيلي فرناندو في وسط الميدان ليلعب إلى جانب مواطنه فرناندينيو، فيما غاب الدولي الألماني إلكاي جوندوجان عن التشكيلة الأساسية، ولعب خيسوس نافاس بدلا من الموقوف نوليتو، كما عاد جون ستونز ليلعب إلى جانب نيكولاس اوتامندي في عمق الدفاع، واستمر غياب كل من البلجيكي كيفن دي بروين ومواطنه قائد الفريق فنسنت كومباني بسبب الإصابة.
في الجانب الآخر، عاد داني روز إلى تشكيلة توتنهام في مركز الظهير الأيسر، وشارك الكوري الجنوبي سون هيونج مين كرأس الحربة ومن حوله كريستيان إريكسن وإريك لاميلا مع استمرار غياب هاري كين للإصابة.
شهدت المباراة بداية قوية من قبل الفريقين، وهدد توتنهام مرمى ضيفه منذ الدقيقة الأولى عبر الكوري سون الذي لحق بتمريرة طويلة من الظهير كايل ووكر وسدد بعيدا عن القائم القريب، ورد مانشستر سيتي في الدقيقة الرابعة عن استلم خيسوس نافاس الكرة في الجهة اليمنى ومرر أمام المرمى كرة لم يستطع دافيد سيلفا تخليصها في الشباك من مسافة قريبة.
وأشعل الفريقان حماس الجمهور بفضل انطلاقتهما الخطيرة التي من إحداها افتتح توتنهام التسجيل في الدقيقة التاسعة عندما أرسل الظهير الأيسر داني روز كرة أمام المرمى لم تجد قميصا أبيضا ليضعها في الشباك لينوب مدافع سيتي ألكسندر كولاروف عن لاعبي توتنهام بتسجيله الهدف بعد متابعة هستيرية بطريق الخطأ في شباك الحارس التشيلي كلاوديو برافو، وبعدها بدقيقتين عاد سون لمشاكساته واخترق دفاع سيتي مجددا وسدد كرة تمكن برافو من التصدي لها بساقه.
وأدى الضغط الذي شنه لاعبو توتنهام على دفاع الخصم إلى ارتكاب مدافعي مانشستر سيتي لأخطاء عديدة خصوصا من الأطراف، واحتسبت ركلة حرة للفريق الأبيض في الدقيقة 21 نفذها الدنماركي كريستيان إريكسن مركزة بجانب القائم الأيمن، وطالب لاعبو مانشستر سيتي بركلة جزاء بعد تدخل من يان فيرتونين بحق الهداف سيرجيو أجويرو لكن الحكم أمر بمواصلة اللعب.
تحسن أداء مانشستر سيتي في النصف الثاني من الشوط الأول، ونفذ أجويرو ركلة حرة دارت حول الحائط البشري ليصدها الحارس الفرنسي هوجو لوريس في الزاوية المغلقة، لكن سرعان ما تمكن توتنهام من إضافة الهدف الثاني مستغلا اندفاع لاعبي سيتي نحو الأمام، وهذه المرة، لمح سون زميله ألي دون رقابة في منطقة الجزاء فمرر له كرة ماكرة سددها لاعب الوسط الإنجليزي من اللمسة الأولى على يمين برافو معلنا تقدم فريقه بهدفين نظيفين في الدقيقة 37.
ولم يتمكن مانشستر سيتي من تسريع وتيرة لعبه فيما تبقى من الشوط الأول بفضل الجهد الكبير الذي بذله لاعب الوسط الكيني فنسنت وانياما في تدمير هجمات مانشستر سيتي بمنتصف الملعب وتدوير الكرة مع زملائه حيث بلغت نسبة تمريراته الناجحة في الشوط الأول 100%.
استمر توتنهام في تعطيل طريقة لعب مانشستر سيتي في الشوط الثاني الذي بدأ بهجمة خطيرة لفريق العاصمة الإنجليزية عندما استغل سون تمريرة خاطئة من كولاروف وركض بالكرة قبل أن يسدد كرة ملتفة مرت بجوار القائم البعيد، ثم جرب وانياما حظه بتسديدة قوية أبعدها برافو بصعوبة إلى ركنية، وفي الدقيقة 49 انطلق سون بالكرة من الناحية اليسرى واقترب من المرمى قبل أن يتدخل الظهير بابلو زاباليتا، ثم انسل موسى سيسوكو من الجهة اليمنى وراوغ كولاروف قبل أن يوجّه تمريرة عرضية لم تجد من يتابعها.
وفي ظل الهجوم الهادر لتوتنهام، كان على سيتي أن يتخلص من توتره، وفي الدقيقة 51 أصاب أجويرو القائم بعد تسديدة منخفضة من الجهة اليسرى إثر تمريرة من فرناندينيو، وأجرى جوارديولا تبديله الأول بإخراج فرناندو وإشراك جوندوجان لتعديل طريقة اللعب إلى 4-1-4-1، وأرسل نافاس عرضية إلى المندفع فرناندينيو الذي سدد كرة عالية فوق المرمى.
وبعدما التقط لاعبو توتنهام أنفاسهم، عادوا لشن الهجمات الخاطفة الخطيرة، ومرر وانياما الكرة إلى إريكسن الذي أطلق كرة من بعد 25 يارده تألق برافو في إيقافها، واحتسب الحكم ركلة جزاء لتوتنهام في الدقيقة 64 بعد إعاقة ألي من قبل فرناندينيو، ونفذ الأرجنتيني إريك لاميلا الركلة وتألق برافو في إنقاذها مفوتا فرصة الهدف الثالث لتوتنهام.
وارتفعت وتيرة تحركات مانشستر سيتي الهجومية مع دخول النيجيري كيليتشي إيهياناتشو لكن دون وجود خطورة حقيقية، واضطر مدرب توتنهام ماوريسيو بوكيتينو لإخراج سيسوكو المصاب وإشراك لاعب الوسط إيريك داير، وتدخل لوريس لإنقاذ مرماه من محاولة خطيرة لإيهياناتشو الذي سدد في القائم القريب بعد تمريرة مميزة من دافيد سيلفا في الدقيقة 75.
وضغط مانشستر سيتي بكل ما أوتي من قوة في ربع الساعة الأخير ، وسدد جوندوجان كرة صاروخية فوق العارضة، ثم تألق لوريس مجددا عندما أبعد ببراعة كرة خطيرة من أجويرو فوق المرمى في الدقيقة 81. وخرج سون من الملعب وسط تصفيق حار من جمهور توتنهام ودخل مكانه الهولندي يانسن، وبقيت النتيجة على حالها رغم دخول ليروي ساني في تشكيلة مانشستر سيتي بدلا من سترلينج.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى