المواضيع الأخيرة
» عناوين الصحف السودانية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
الخميس 21 يونيو 2018 - 9:07 من طرف Admin

» عناوين الصحف الرياضية الصادرة اليوم الخميس 21 يونيو 2018
الخميس 21 يونيو 2018 - 9:07 من طرف Admin

» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

مريم بنت عمران من سيكون زوجها في الجنة وما درجتها

اذهب الى الأسفل

03102016

مُساهمة 

مريم بنت عمران من سيكون زوجها في الجنة وما درجتها




السؤال
سؤال: من هو زوج مريم بنت عمران عليها السلام في الجنة؟ وما هي أعلى درجاتها في الجنة؟ وماذا يقال في لقبها: سيدة، أو عليها السلام؟ وهل كانت تضرب الدف؟ جزاكم الله خيراً.
.
الإجابــة
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:          
فإن مريم بنت عمران -رضي الله تعالى عنها- لا حرج أن يطلق عليها سيدة, أو يقال عليها السلام, كما سبق بيانه
وهي صِدِّيقة، كما جاء في  قوله تعالى:مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ}المائدة:75{.
والصواب أنها ليست نبية, كما سبق بيانه
وعلى هذا، فإن مريم تكون  في درجة الصديقين في الجنة, وهي الدرجة الثانية بعد الأنبياء, كما قال تعالى:وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَالرَّسُولَ فَأُولَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا}النساء:69{،
ومريم عليها السلام لم تتزوج في الدنيا, كما ذكرنا , وسيكون لها زوج في الجنة؛ لأن الجنة ليس فيها عزب, لقوله صلى الله عليه وسلم كما في صحيح مسلم:وما في الجنة أعزب.انتهى. والعزب: من لا زوج له، ذكرا كان أوأنثى, ويقول الشيخ ابن عثيمين في فتاوى نورعلى الدرب:وإذا لم تتزوج في الدنيا، فإن الله تعالى يزوجها ما تقر به عينها في الجنة، فالنعيم في الجنة ليس قاصراً على الذكور، وإنما هو للذكور وللإناث، ومن جملة النعيم الزواج. انتهى.
لكن لم نقف على تعيين زوج مريم في الجنة, وقد ورد في بعض الأحاديث أنها ستكون زوجة لرسولنا محمد صلى الله عليه, وسلم في الجنة, لكنها ضعيفة,
وأما قولك: وهل كانت تضرب الدف؟ فهذا مستبعد, ولم نقف على نص عليه من أهل العلم.
والله أعلم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى