تراسيم - عبد الباقى الظافر - نظرة أخرى لأتاتورك!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05102016

مُساهمة 

تراسيم - عبد الباقى الظافر - نظرة أخرى لأتاتورك!!





#الحديبة_نيوز
٭ كاد مسؤول سوداني أن يتسبب في إفساد زيارة رئيس الجمهورية لتركيا في العام ٢٠٠٨.. السكرتير الصحفي جاءت صورته في الصفحة الأولى في كبريات الصحف التركية.. تفاصيل الحدث أن الرجل زار ضريح أتاتورك الذي يعتبر أحد معالم تركيا، حيث خصص له متحف كامل.. البرتكول يقتضي من أي زائر أن يكون حاسر الراس حينما يقف بين يدي مؤسس تركيا الحديثة..مسؤولنا وقف عند الضريح ورأسه مغطى بطاقية من الصوف.. الصحف التركية اعتبرت الأمر إهانة شخصية للشعب التركي
٭ حتى وصلت الأراضي التركية كنت أحمل صورة سالبة لرئيس تركيا الأسبق كمال أتاتورك..في مخيلتي أن الرجل يحمل معولاً لهدم معالم الخلافة الإسلامية التي وصلت بنفوذها إلى عمق القارة الأوربية ..لكن هذه الزيارة كانت سانحة لإعادة تقييم هذا الرجل..تمكنت من الإلمام بشخصيته خلال طوافي على المتحف الذي جمع تاريخ الرجل..هالني التقدير الذي يحظى به الرجل وسط أبناء شعبه.. بقليل من التنقيب اكتشفت الوجه الآخر لهذا الهرم التركي الشامخ.. مصطفى علي رضا كان ضابطاً في الجيش العثماني .. نجاحه في عدد من الحروب جعل الخليفة ينعم عليه برتبة جنرال وهو في منتصف ثلاثينات العمر.. بعيد هزيمة تركيا في الحرب العالمية الأولى رفض مصطفى كمال الامتثال لأوامر الخليفة العثماني بالانسحاب من إستانبول وخاض حرب تحرير مع جبهة متعددة الجنسيات..بعد تمكنه من تحرير كامل التراب التركي قام بالتمرد على السلطة العثمانية، وأعلن عن ميلاد الجمهورية التركية في العام ١٩٢٣
٭ الراجح أن مصطفى كمال ظن أن اللحاق بركاب التحضر يستلزم الخصومة مع الماضي.. اتخذ الرجل عدداً من الإجراءات القاسية مثل فرض قيود على المؤسسات الدينية، واستبدل الحرف العربي بآخر لاتيني.. تدخل حتى في أزياء الناس فمنع ارتداء الأزياء الاسلامية للرجال والنساء..نال مصطفى كمال لقب )أتاتورك( ويعني أبو الأتراك، بعد خمس سنوات من وفاته في العام ١٩٣٨
٭ في تقديري يجب النظر إلى الظروف الموضوعية التي ظهر فيها الرجل، والدور الذي لعبه في الحفاظ على التراب التركي..إن لم يظهر أتاتورك في ذاك التاريخ لتم تقسيم تركيا لعدد من الدويلات..كما يجب الإقرار أنه أعاد تأسيس دولة على أسس حديثة على أنقاض امبراطورية وصلت مرحلة الشيخوخة.. هذا لا يمنع الاختلاف مع أسلوبه الشمولي في إحداث التغيير، وكذلك في تقديراته التي كانت تقوم على ضرورة الالتحام مع أوربا مهما كان الثمن..ذاك الهدف لم يتحقق أبداً، فقد تم لاحقاً إغلاق النادي الأوربي في وجه تركيا باعتبارها دولة إسلامية تتمتع بكثافة سكانية
٭ في تجوالي داخل متحف أتاتورك رأيت التاريخ يمشي على رجلين .. لكنني تأثرت جداً برؤية سيدة مسنة وترتدي الزي الاسلامي ذرفت الدمع الثخين عندما وقفت أمام قبر الزعيم أتاتورك..أغلب الظن أن هذه السيدة الآن ترى في أوردغان أتاتورك جديد يعيد بناء بلاده على أسس جديدة



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى