قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

الكشف عن وثائق لـــ"داعش" توضح علاقات مثلية جنسية بين عناصره

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06102016

مُساهمة 

الكشف عن وثائق لـــ"داعش" توضح علاقات مثلية جنسية بين عناصره





#الحديبة_نيوز
مات مدنيون عراقيون موتة بشعة برميهم من أبنية عالية ورجمهم حتى الموت، بتهمة المثلية الجنسية، وأعدمهم تنظيم "داعش" الإرهابي بهذه الطرق الوحشية وغيرها، في الأيام الأولى من إعلان خلافته في منتصف عام 2014، بغرب وشمال العراق، ومنها نينوى ومركزها الموصل.
بينما يطبق تنظيم "داعش" عقوبة الرمي من أعالي الأبنية والرجم بالحجارة حتى انتزاع الروح بوحشية، بحق المئات من المدنيين بتهمة المثلية الجنسية، نراه لا يقوم بإعدام عناصره المثليين، بل يكتفي بعقوبة مخففة تتمثل بطرد العنصر، حال استمر بممارساته الجنسية حتى لو تحرش جنسيا بالأطفال والرجال.
ثلاث وثائق لعناصر من تنظيم "داعش"، زودنا بها مصدر من القوات العراقية، عثر عليها حديثا في جزيرة الرمادي التي تشهد عمليات عسكرية لتحريرها من قبضة التنظيم في الأنبار غرب العراق.
العنصر الأول: اعتدى جنسيا على طفل
طبقا للوثيقة، فإن المدعو "محمد جاسم محمد عساف العبيدي" المكنى بـ"أبو خطاب" والمشهور بـ"ابن أم أكرم"، وهو مقاتل من الصفوف الأمامية بالتنظيم الإرهابي.
ومن صفاته في السلبيات التي ذكرها تنظيم "داعش" في الوثيقة التي تحمل تاريخ 1 كانون الثاني/ يناير 2015، كان محمد جاسم معروفا بشرب الخمر ومصاحبة المردان التي تعني المثليي الجنس ومفردها "أمرد"، والمدخنين.
وذكر تنظيم "داعش" في الوثيقة، التي عممها على قواطعه في الأنبار، أنه قام بطرد "محمد جاسم"، دون إعدامه بالطريقة المتبعة من قبل التنظيم إلا وهي رمي المتهم بهذه الممارسات من شاهق عدة مرات ورجمه حتى الموت، وأنه شخص تقرب لأحد الشباب الصغار من الموصل في الفترة الأخيرة وطلب منه الانتقال معه داخل المضافة الخاصة بالتنظيم وهدده بافتعال مشاكل له حال رفض القدوم معه لإقامة علاقة جنسية معه.
وهنا يفضح التنظيم الإرهابي نفسه بنفسه، بتجنيد الأطفال الصغار، كمقاتلين في صفوفه.
#الحديبة_نيوز
الإرهابي أبو خطاب
العنصر الثاني: تحرش جنسيا بزميله
الوثيقة الثانية لعنصر في تنظيم "داعش" ملقب بـ"أبي حوراء الجنابي" واسمه الكامل هو "عمر عبد الخضر عبد علي برهي الجنابي" عمم التنظيم كتاب طرده، بسبب اعترافه بأنه ارتكب ما يُسمى بـ"مقدمات الفاحشة" من خلال مد يده على جسد أحد الشباب وهو نائم، وأمور أخرى لم يتم ذكرها في الكتاب.
ويكتفي التنظيم بطرد الإرهابي المثلي، في الوقت الذي يذبح فيه المدنيين في مناطق سيطرته شمال وغرب العراق.
#الحديبة_نيوز
الإرهابي الجنابي
العنصر الثالث: علاقة جنسية على ضوء الموبايل
قصة الداعشي "علي كريم سويد هلال النمراوي" الملقب بـ"أبو سلطان النمراوي" والواضح من صورته المرفقة في كتاب تنظيم "داعش" المعمم على كافة قواطعه في الأنبار، بأنه شاب صغير، جند للتنظيم في قاطع الرمادي، من إحدى ساحات الاعتصام التي أقيمت في المحافظة قبل وقوعها بيد "الدواعش" عام 2014.
وذكر "داعش" أن الإرهابي المذكور قام باستدراج أحد عناصر التنظيم الذين جاءوا من الموصل، إلى إحدى البنايات وقام بتقبيله وقيامه بأفعال جنسية معه على ضوء الموبايل.
#الحديبة_نيوز
الإرهابي النمراوي
والجدير بالذكر أن تنظيم "داعش"طبق عقوبة الرمي من مرتفع والرجم بالحجارة حتى انتزاع الروح بوحشية بحق المئات من المدنيين، والمنتسبين الأمنيين رغم إعلانهم توبتهم وتسليم أسلحتهم للتنظيم تحت التهديد بالإعدام، ليبعد عن نفسه مخاوف تعاونهم ضده لصالح القوات الأمنية والتحالف الدولي في تحديد أهداف وأوكار التنظيم في داخل الموصل، وأقضية أعالي الفرات في غربي الأنبار غرب العراق.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى