المواضيع الأخيرة
» اعمدة الصحف السودانية اليوم
الخميس 20 أبريل 2017 - 0:09 من طرف Admin

» انضم لنا بفيس بوك وتابع احدث الاخبار لحظة حدوثها
الخميس 20 أبريل 2017 - 0:06 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية يوميا
الخميس 20 أبريل 2017 - 0:00 من طرف Admin

» احدث الاخبار الرياضية واعمدة وعناوين الصحف
الأربعاء 19 أبريل 2017 - 23:58 من طرف Admin

» من هنا عناوين واعمدة الصحف يوميا
الأربعاء 19 أبريل 2017 - 23:57 من طرف Admin

» اعلان مهم الادارة - لكي تحصل علي عناوين الصحف والاعمدة
الإثنين 17 أبريل 2017 - 21:27 من طرف Admin

» اعلان من الادارة لكي تحصل علي عناوين الصحف والاعمدة
الإثنين 17 أبريل 2017 - 9:04 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ الاثنين 10/4/2017
الإثنين 10 أبريل 2017 - 7:49 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

قصة قصيره /نساء متمردات : خيانة مشروعه:

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06082011

مُساهمة 

قصة قصيره /نساء متمردات : خيانة مشروعه:




قالت ذات يوم وهي شاحبة وتصرخ في ضيق من حالها
إلي متى سأظل سجينة هذه الجدران
أغسل
وأطبخ
أريد حلآ لمشگلتي
ممنوعه من الخــــــرووووج
ممنوعه من رؤية صديقاتي
ممنوع أن أقابل أحدآ
تقفل الباب..إلي متى؟ لم أعد أحتمل الحياة!
ماذا تريديني أن أفعل لگ هگذا گان رد الزوج
أحضر لي مدرسة دين أتعلم منها قيم ومبادئ الاإسـ◊ــلام.
إذا گان هذا طلبگ فأنا موافق
هل عندگ أستاذه معينه أم أحضرها أنا لگ؟
لا عندي صديقتي أستاذه مثقفه سأخبرها أن تأتي
حسنآ أخبريها بشرط أن اگون أنا موجود
وحددي الوقت أثناء وجودي أنا بالبيت أنت تدرسين وأنا اجلس مع الاأولاد.
طارت من الفرح وغردت في نفسها
وگأنها ولدت من جديد
وفي اليوم
التاني بعد گل إنتظار دق الباب
فأستقبلها الزوج وقال لها تفضلي زوجتي تنتظرگ في غرفتها
الزوج الساذج شعر بالخزي يتسع في وجهه وقال:
محدثآ نفسه زوجتي تتقي اللـــہ وأنا أحاربها علي گل شي يا اللـــہ گم أشعر بالخزي
لگن جبهتي وغيوم داخلي لا تترگني أرى سوى غشاوة وخيالات
دخلت الاأستاذه وجلست مع زوجته لساعتين گاملتين
ومضت الاأيام
وإترسمت صور تلو الصور گل يوم والزوج يزداد حبآ لهذه الزوجه
المؤمنه ويغرف الحب عليها
ومرضت الاستاذه يومآ ولم تأت
لاإعطاء الزوجه الدرس وأجهشت في البگاء
ومرت سنين علي الزوج وأستاذة الدين المنقبه تحضر گل يوم لتعطي الزوجة الدروس في أصول الدين
إلا أن جاء يوم وإفتضح أمرهما
فما گانت الاأستاذه إمرأه وإنما هو رجل منقب
أگتشف ذلگ بعد خمس سنوات
گان گل يوم يجلس مع الزوجه في غرفة النوم لمدة ساعتين
علي أنه أستاذه ليعطي الدروس الدينه
والزوج گان يحضر لهما القهوه والشاي
وخيانه نائمه علي عينگ يا تاجر وفي فراش الزوجيه
أبلغت الشرطه وأخد المنقب للتحقيق والعداله
والزوج مصدوم بزوجته وأولاده الثلاثه هل گانو منه أم من أستاذة الدين
صدمه صعب للتاريخ أن يمحوها.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى