مفارقات - صلاح أحمد عبدالله - الكوارع .. وفوضى الشوارع !?!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08102016

مُساهمة 

مفارقات - صلاح أحمد عبدالله - الكوارع .. وفوضى الشوارع !?!





#الحديبة_نيوز
*زمان ..أيام الزمان )زمان( كانت وجبة الكوارع .. من الوجبات الهامة في الأمسيات .. تصنع سريعاً بنيران سريعة الإشتعال ..بها نوع من الفوضى والكل يشارك في الصنع قبل أن يحل الظلام.. يتم تكسير العظام .. ويتم )هرد( اللحم .. حتى نخاع العظام يتمك إخراجها بطريقة فيها الإتقان .. والفن .. مع قليل من )هرجلة( لأن )بعض( الأصابع يكون فيها بقايا )سعوط( .. أو تم مسح الأصابع بسائل الأنف المتدفق .. بسبب سخونة الليل وأشياء أخرى ..!!
*وفوضى الكوارع شبهها البعض .. بفوضى المواصلات في شوارع المدينة ..القذرة ..والحزينة ..حفر ومطبات..ومياه صرف صحي متدفقة هنا أو هناك .. وأرتال لا حصر لها من أوساخ وقمامة .. ومواصلات عامة ذات فشل ذريع في كيفية السيطرة عليها ..!!
*والأمثلة كثيرة .. في بحري وأم درمان .. ودعونا نأخذ بعض واقع هذه الأثلة :ـ
١ـ علمنا أن إدارة النقل تحدد خطوطاً معينة .. برسوم وتصديقات محددة .. كما علمنا أنه كان هناك )٢٣٠( جنيه لبعض الخطوط الطويلة بدل وقود يومي ..!!
٢ـ نبدأ من موقف الإستاد .. و في الإتجاه لشرق النيل أو بحري .. بعض الحافلات الكبيرة تقرر أنها ستحمل الركاب )فقط( حتى نفق بري .. أو الجامعة .. بتعريفة محددة ومن هناك .. وقد يكون نفس الركاب إلى مناطق شرق النيل .. أو بحري وشمالها بتعريفة أخرى .. بكل قوة عين .. وعلى مسمع من رجالات المرور .. ومرأى منهم .. هناك عند نفق بري .. أو الجامعة تصطف الحافلات خاصة جوار مقابر بري .. إستعداداً لنقل الركاب مرة أخرى في ظل ظروف إقتصادية الله بها عليم .. والدولة بمرورها يعيشون في وادي آخر ..!!
*وكمثال آخر .. معظم مواصلات شرق النيل .. )العامة( خاصة الردمية وشارع واحد نجد أن الحافلات المتجهة إلى بحري أو الخرطوم .. تصر أن رحلتها تنتهي صباحاً وقت )الذروة( في موقف حلة كوكو .. ونفس الحافلات بعد أن تفرغ حمولتها من البشر .. تحمل بعضهم أو نفسهم مرة أخرى إلى بحري أو العربي الخرطوم ..!!
*المعلومات تقول : أن نفس المعاملة والتضييق يتعرض لها ركاب معظم أحياء أم درمان .. وأجزاء واسعة من بحري والكلاكلات وجبل أولياء .. أما في الأمسيات .. فحدث ولا حرج من رفع أسعار لهذه المشاوير .. قد تبلغ الضعف أحياناً ..!!
*والمواطن في غدوه ورواحه .. لا يعرف )يلقاها من وين ولا من وين(..?!
*وبعض )بصات( تلك الشركة .. التي تحدثنا عنها طويلاً .. في حلقات سابقة أصبحت تشارك في مثل هذه اللعبة .. التي غالباً ما يدفع ثمنها المكواطن .. ماله وصحته وتعبه ..!!
*ونرجوا أن يتم التنسيق بين إدارة الشركة .. ونقابات الحافلات بفروعها وإدارة النقل والبترول .. وإدارة المرور .. بقوانين ذات ردع .. ودون مجاملة حتى تنتهي فوضى الشوارع هذه .. وأن يجد المواطن الإحترام اللائق به ..!!
*خاصة أنه الشريك الرئيسي لنجاح كل العملية ..!!
*أما ظاهرة )الكبار( من المسؤولين .. الذين يحلو لهم الخروج في أوقات الذروة .. وأوقات )بوظان الأعصاب( .. تتقدمهم السارينا والموتر ورتل العربات .. هم أيضاً من أسباب عرقلة المرور .. وأحياناً تتقدمهم صافراتهم ويسيرون عكس الشارع .. في سبيل الوصول إلى أعمالهم .. وكأننا دولة بلغت الشأن العلي .. إقتصاداً وسياسة .. وشوارع نظيفة .. وإنسان يستحق الإحترام بدل أن يعاني الأمرين .. من الكبار .. وأصحاب الحافلات في سبيل غدوه ورواحه .. و)البوش( جعل اللياقة متدنية ..والإسهال المائي يعصف بالبقية ..!!
*نرجو أن يختاروا أوقات .. )إستعراضاتهم( بعيداً عنا ..تركنا لهم التلفزيونوبرامجه .. فليتركوا لنا شوارعنا .. نسير فيها كيف نشاء بالسرعة اللازمة ..!!
*وأخيراً:ـ
*)الكوارع( لذيذة وصحية إذا تم إتقانها وصنعها بمزاج ..
*والمدينة هذه جميلة ونعرف تاريخها ..)فقط( إذا عادت نظيفة مرة أخرى .. وإذا تم ذلك ستكون مواصلاتها وشوارعها .. في منتهى الأناقة .. وكن متى؟!!
الجريدة



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى