المغرب تفرض التعادل علي الجابون بتصفيات المونديال

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

08102016

مُساهمة 

المغرب تفرض التعادل علي الجابون بتصفيات المونديال





#الحديبة_نيوز
فرض المنتخب المغربي، التعادل السلبي، على نظيره الجابوني، في المباراة التي جرت بينهما، اليوم السبت، على ملعب فرانسفيل، بالمرحلة الأولى، ضمن المجموعة الثالثة بالتصفيات المؤهلة لمونديال روسيا 2018.
فاجأ الفرنسي هيرفى رينارد، مدرب المنتخب المغربي، الجماهير المغربية، بالبدء بيوسف آيت بن ناصر، لاعب نانسي الفرنسي، في الجبهة اليمنى، على حساب فؤاد شفيق مدافع ديجون، لتعويض غياب نبيل درار.
ولم يغير رينارد، باقي مراكز الفريق، حيث اعتمد على الحارس منير المحمدي، وأشرف لزعر في الجبهة اليسرى، مع الاعتماد على قلبي دفاع مكون من مروان داكوستا، ورومان سايس.
وحافظ رينارد، على نفس النسق في خط الوسط بالاعتماد على كريم الأحمدي، ويونس بلهندة، أمامهما مبارك بوصوفة مع مثلت هجومي مؤلف من أسامة طنان، ونور الدين أمرابط على الأطراف، ويوسف العربي، رأس حربة وحيد.
لم تحمل بداية المباراة، الكثير من المعطيات، وظل اللعب منحصرًا في وسط الميدان، مع أفضلية نسبية للمنتخب الجابوني، الذي لم يشكل خطورة على مرمى المنتخب المغربي.
انتظر الجمهور المغربي، حتى الدقيقة )22( ليشهد أول تقدم من نور الدين أمرابط، الذي مرر كرة عرضية لمنطقة الجزاء، حال تأخر يوسف العربي، في متابعتها لتشكيل أول خطورة على مرمى المنتخب الجابوني.
واتسم الشوط الأول، بإيقاع بطيء للغاية، وانتعش أداء المنتخب المغربي، في آخر ربع ساعة، حيث سدد أكثر من تسديدة خطرة صوب مرمى حارس الجابون.
وعمد المدرب رينارد، لإخراج يوسف العربي، الذي كان سيئًا خلال الشوط الأول، ليدخل مكانه لاعب مالاجا الإسباني يوسف الناصيري، لذي سنحت له أول فرصة )47(، حيث سدد باتجاه الزاوية المغلقة لحارس الجابون.
وبدأ الإرهاق مع مرور الوقت، يجد طريقة للاعبي المنتخبين، ومعها بدأت تتسع المساحات، الأمر الذي نتج عنه تبادل لمرتدات خطيرة بين المنتخبين، كان أبرزها رأسية أوباميانج )69( التي أخرجها المحمدي من فوق خط المرمى.
وفي الربع ساعة الأخير، سحب رينارد بلهندة، ودفع بالمهاجم رشيد عليوي، الذي أضاع فرصة محققة للتهديف )79( بعد كرة ممهدة ورائعة من الناصيري.
واضطر مدرب الأسود، لإجراء تغيير أخير بإخراج المدافع لزعر للإصابة، وتعويضه بحمزة منديل، الذي تحمل هجوم شديد من المنتخب الجابوني، في الدقائق الأخيرة.
ولم يكن للدقائق التي أضافها حكم المباراة، أي تأثير على نتيجة التعادل، التي بدا وكأنها أرضت المدربين رينارد، وكوستا.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى