ما حكم الوطء في الدبر؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11102016

مُساهمة 

ما حكم الوطء في الدبر؟ وهل على من فعل ذلك كفارة؟




وسئل سماحة  الشيخ عبد العزيز  بن باز - رحمه  الله –
ما حكم الوطء  في الدبر؟ وهل  على من فعل  ذلك كفارة؟
ـــــــــــــ
الجواب ، وطء  المرأة في الدبر  من كبائر الذنوب ومن أقبح  المعاصي ( لما  ثبت عن النبي  صلى الله عليه  وسلم أنه قال : )) ملعون من أتى  امرأته في  دبرها" وقال  صلى الله عليه  وسلم : "لا ينظر الله إلى رجل أتى  رجلا أو امرأة في دبرها (( . والواجب  على من فعل  ذلك البدار بالتوبة النصوح وهي  الإقلاع عن الذنب  وتركه تعظيما  لله وحذرا من  عقابه والندم على  ما قد وقع فيه  من ذلك ،  والعزيمة الصادقة على ألا يعود إلى  ذلك مع الاجتهاد  في الأعمال  الصالحة، ومن  تاب توبة  صادقة تاب الله  عليه وغفر ذنبه  كما قال عز وجل :)) وَإِنِّي لَغَفَّارٌ  لِمَنْ  تَابَ وَآمَنَ  وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ  اهْتَدَى)82( ((  وقال عز وجل: ))  وَالَّذِينَ لا يَدْعُونَ  مَعَ اللَّهِ إِلَهًا آخَرَ  وَلا يَقْتُلُونَ النَّفْسَ  الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلا  بِالْحَقِّ وَلَا يَزْنُونَ  وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ يَلْقَ أَثَامًا)68( يُضَاعَفْ  لَهُ الْعَذَابُ يَوْمَ  الْقِيَامَةِ وَيَخْلُدْ  فِيهِ مُهَانًا)69(إِلا مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ  عَمَلًا صَالِحًا  فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ  اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ  حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ  غَفُورًا رَحِيمًا)70(  ((
وقال النبي صلى  الله عليه وسلم " الإسلام يهدم ما  كان قبله والتوبة  تهدم ما كان  قبلها" . والآيات  والأحاديث في  هذا المعنى كثيرة . وليس على من  وطئ في الدبر  كفارة في أصح  قولي العلماء،  ولا تحرم عليه  زوجته بذلك ،  بل هي باقية  في عصمته .  وليس لها أن  تطيعه في هذا  المنكر العظيم ،  بل .يجب عليها  الامتناع من ذلك  والمطالبة بفسخ نكاحها منه إن  لم يتب ، نسأل  الله العافية من  ذلك



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى