المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

المريخ يخشى الغياب عن دوري الأبطال بسبب أهلي شندي

اذهب الى الأسفل

المريخ يخشى الغياب عن دوري الأبطال بسبب أهلي شنديn

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 12 أكتوبر 2016 - 6:49


#الحديبة_نيوز
يخوض فريق المريخ، صاحب المركز الثاني في الدوري السوداني برصيد 74 نقطة, بملعبه بمدينة أم درمان، غدًا الأربعاء مباراة مصيرية أمام ضيفه ومطارده المباشر أهلي شندي، صاحب المركز الثالث برصيد 70 نقطة، وذلك ضمن الأسبوع 33 للبطولة.
ويخشى فريق المريخ من فقدان المركز الثاني، المؤهل للمشاركة في دوري أبطال أفريقيا, وذلك حال الخسارة أمام أهلي شندي، الذي يتبقى له مباراة أخرى أمام الخرطوم الوطني.
ويمنح الفوز لأي من الفريقين، حسابات مختلفة, فالمريخ يمكنه تأمين المركز الثاني وخطف بطاقة التمثيل بدوري الأبطال، بينما سيضيق فوز أهلي شندي الخناق على المريخ, وقد يخطف بطاقة دوري الأبطال حال فوزه على الخرطوم الوطني, وتعادل أو خسارة المريخ من الهلال في الديربي.
ونجح المريخ، خلال فترة التوقف الفترة الماضية، من تجميع صفوفه بشكل جيد وعاد إليه حارس مرماه جمال سالم، الذي شارك مع منتخب أوغندا، في تصفيات مونديال 2018.
أما الأهلي شندي صاحب أفضل مسيرة في الدور الثاني للبطولة، توجها بأكثر من 13 فوزا متتاليا, فإنه أمام فرصة تاريخية للمشاركة في دوري أبطال أفريقيا، حال فوزه أمام المريخ والخرطوم الوطني.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى