وهج المنبر - زاكي الدين الصادق - ضاع المريخ بفضل التعين..

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

12102016

مُساهمة 

وهج المنبر - زاكي الدين الصادق - ضاع المريخ بفضل التعين..





*بحلول ديسمبر القادم سيكون المريخ قد مر عليه عام واربعة أشهر في كنف التعين الإداري الذي فرضته في البداية ظروف النادي ومن ثم إستطال أمده بفضل تدخل بعض المسؤولين البعيدين عن عوالم الرياضة والبعدين تماماً عن واقع هذه الأندية التي ظلت منذ نشأتها تمارس أنشطتها الإنتخابية وفق مايفرضه القانون ووفق ما يسن عليه نظام النادي الأساسي )الدستور( لهذا من المستغرب حقاً ان تتواصل فترات التعين في نادي المريخ خلال الفترة المقبلة والتي يجب ان تعود فيها الحياة الديمقراطية لسوح النادي بإنتخاب مجلس إدارة ينهي العبث الدائر الأن بفضل التعين الذي أشارت كل فتراته انه لا يقود هذا النادي لاي إستقرار بالمعني المطلوب على عكس الإدارة المستقرة زمنياً عقب إنتخابها.
*اللجنة الحالية تم تعينها لفترة ست أشهر شارفت على الإنتهاء دون ان نلمس منها اي حراك للإعداد لجمعية عمومية تنهي حالة التعين التي فرضها مؤخراً بعض النافذين على النادي وهؤلاء النافذين تجاهلوا تماماً مبدأ إقامة الجمعية التي كانت قاب قوسين أو أدنى، لكن بفضل التحركات الخفية أجهض مسعى إقامة الجمعية العمومية واذهبت عمداً كل الخطوات التي خطتها لجنة التسير السابقة بقيادة المهندس أسامة ونسي أذهبت أدراج الرياح، وأعتقد ان ماتم من سيناريوهات لتعين اللجنة الحالية على أنقاض لجنة كانت تسعى بجد لإعادة الحياة الديمقراطية للنادي تعد سيناريوهات مخجلة لكل من سعى لإطالة أمد التعين ولكل من أسهم في فرض هذه الوضعية المشينة والتي تخصم فقط من رصيد النادي وتظهره على هيئة الأندية العاجزة والصغيرة والتي يرتضي أهلها بهبات الإداريين الذين تأتي بهم الحكومة دون ان تكون تلك الحكومة المتمثلة في وزارة الرياضة الولائية مهتمة بما تفرزه تجربة التعين وتتوغل بعيداً في هذا العبث لتؤكد عدم إهتمامها أكثر من خلال عدم الإشارة للجسم الإداري المعين إلى ضرورة ان يعيد الأوضاع في النادي لطبيعتها بإقامة الجمعية كبند رئيسي عقب إنتهاء التكليف.
*كلنا يعلم ان التعين إستثناء فرضه ظرف النادي وهو ليس بمنهج حكم دائم كي يحكم به المريخ لما يقارب العام والنصف في ظل صمت وفرجة تامة من جهات الإختصاص التي عليها ان تعلم ان الأوضاع في المريخ أصبحت أكثر من خطيرة بفضل ما أنتج مؤخراً وبفضل ما أنتجه سيناريو الرئيس الواحد الذي ذهب بإرادته وإستقال أبان إنتخابه قبل عامين وها هو يعود عبر تعين مفتوح الأمد وان حدد بست أشهر، لكن طالما لم يتضمن خطاب التعين اي بند لإقامة الجمعية العمومية يبقى الوضع عائم ويبقى إنتهائه في علم الغيب.
وهج اخير
*المريخ بفضل تدخل بعض النافذين لإطالة أمد التعين أصبح الوضع فيه جد خطير ولا يبشر بخير خاصة ان التعين لايمكن أبداً ان يكون هو الحل.
*تجاهل الوزير اليسع الصديق للأوضاع لن يقلل من حدة تفاقهما ولن يغير من حقيقة سؤ المنقلب الذي جعل المريخاب )يتهربون( من تحمل مسؤلياتهم تجاه ناديهم خارج إطار التعين.
*على اليسع ووالي الخرطوم ان يعلم كليهما أن النادي الأحمر في ورطة كبرى بسبب إطالة أمد التعين وان إستمرار هذا الوضع سيعمق من ضعف قدرة أهل المريخ على تولي إدارة الأوضاع في النادي مستقبلاً لان ما تصنعه الدولة اليوم في المريخ سيدفع ثمنه النادي غداً.
*الأندية الكبرى لايمكن ان ترهن للجان التسير ولا يمكن ان يتواصل إزدراء شعبيتها بإختزال وسائل حكم النادي عبر التعين المكتبي.
*على اليسع ووالي الخرطوم ان يدركا ان الأوضاع في المريخ يجب ان تعود لطبيعتها وان أرادا دعم رجال المجلس الحالي بقيادة الوالي فليكن ذلك عبر صناديق الإقتراع وليس عبر القرارات المكتبية التي تقزم من هذا النادي بإستمرار التعين.
*التعين طائر شؤوم حل بديار المريخ تحت إشراف اليسع ووالي الخرطوم ولا أدري متى سيطير ذاك الطائر المشؤم لتحل مكانه أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية التي بفضل ممارسات بعض الساسة باتت شعارات فقط يطلقها الرياضيين والمريخ أولهم، فهذا الشعار من شدة تغيبه القسري بات حتى غريب عندما يذكر على ألسن أهل المريخ.
*تغيب أهلية وديمقراطية الحركة الرياضية عن عمد في نادي المريخ من سعى لها ومن يفكر فيها مستقبلاً لا يريد لهذا الكيان اي مصلحة أو خير.
*أخر عضوية وقفنا عليها بصحبة الزميل وليد الفاضل وبوجود الأخوين الرشيد الطاهر امين مال اللجنة السابقة والمهندس حسن الوسيلة بلغت أربعة ألف واثنان عضو كان ذلك نتاج عمل كبير قامت به لجنة الأخ ونسي في ملف العضوية ورغم ذلك تم التخلي عن خيار إقامة الجمعية وتم التخلي عن فاعلية هؤلاء الأعضاء الذي من المفترض ان تحمي الدولة ممثلة في جهات الإختصاص حقوقهم لا أن تسلبها بفرض التعين الذي لا تقف عليه مشرفة ولا تقف على منتوجه الكارثي ولا تدري ما يفعله بالنادي الذي عاش في حالة عارمة من الفوضوية بفضل اللجنة الأخيرة المحتشدة بالعشرات بلا عمل وبلا مهام موكلة لهم ومع ذلك يحلم قادتها بتعين أخر ويحلم قادتها بتدخل جهات عليا تمنحهم المزيد من الفرص لتغيب اصوات أعضاء الجمعية العمومية للنادي.
*يجب ان تلعب عمومية المريخ دورها في إختيار المجلس المقبل والذي بما نشاهده من عمل هزيل للجنة الحالية سنجزم منذ الأن ان اي مجلس سينتخب بخلافها سيكون أفضل منها عملا ومنتوج.
*التعين عندما يقف وراءه عشاق للسلطة يكون خطر حقيقي لان كل نهاية لأمده تجعل من يديرو النادي ويرتضو التعين طويل الأمد المغيب لدور الجمعية العمومية تجعلهم يطلبون تعين جديد وهذا المؤشر على الوزير اليسع ان يضعه نصب عينه، فمن يريد التعين عليه فقط الدخول لمعترك الإنتخابات بالنادي ليحكم لثلاث سنوات وليس لست أو ثلاث أشهر تعتبر هبة وعطية سرعان ما ينتهي أوانها.
*لا للتعين ونعم لإعادة الثقة للمريخاب بتفويضهم لإختيار مجلس إدارتهم الذي بات يتم إختياره داخل المكاتب الوزارية.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى