وهج المنبر - زاكي الدين الصادق - قرار موفق قاد للإنتصار..

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

13102016

مُساهمة 

وهج المنبر - زاكي الدين الصادق - قرار موفق قاد للإنتصار..




وهج المنبر - زاكي الدين الصادق - قرار موفق قاد للإنتصار..
*ظللنا نطالب بضرورة ان يلعب المريخ متبقي مبارياته وان لا يقف في موقف المتهرب من أداء تلك المباريات بدواعي قضية شيبوب التي صعدها بعض أعضاء المجلس بصورة غاية في الغرابة وهذا التصعيد ربطه هؤلاء بعدم اللعب وليس الإنسحاب وهذا لعمري ما جعلنا ندهش من تلك الخطوة "المكابرة" والتي تفنن بعضهم في إبراز عضلاته من خلالها مما كان سيقود النادي لأزمة كبيرة في غير وقتها، فحتى لو أجمع جميع أهل المريخ على مايثار عن الإتحاد ولجانه من جانب هذه الفئة فقد كان وقت إثارة تلك الأزمة خاطئ ويضع المريخ في خيارات لا تقوده لمصلحة ولا تقوده لتحقيق اي رغبات جامحة تبناها من زعمو إسقاط الإتحاد وتخليص الكرة السودانية من عشوائيته وفوضويته التي ظلت تنصب فقط في طريق المريخ لتمنعه من تحقيق النجاحات الكروية على غرار الموسم الحالي وما خلا من مواسم إقترنت فيها قرائن الفشل وسط صخب وقراءات نقدية تنضح بتناقضات باعدت بين المريخ ومكان الداء وباعدت بينه والإعتراف بالإخفاق المرتبط بفشل الإدارات وسؤ تقديراتها وباعدت بينه وبين ان يكون المريخ خالي من بؤر إخفاق ظلت على حالها لان هنالك من ينبرى على الدوام لخلق هالة ضخمة تغطي على حقيقة ان المريخ يعاني ويسقط بفضل السياسات الإداراية أولاً وان كان هنالك سبب أخر يمكن ان يكون ما أثير، فنحن منذ ان عرفنا المريخ عرفناه قاهر للتحكيم وللتنجيم ولكل المتاريس التي باتت تصنع داخل البيت الأحمر وتتراكم كل صبيحة وفي الأخير ينشط باعة الأوهام في الهواء الطلق لتعليق إخفاقاتنا وشرها على أحبال أخرين، فقضية شيبوب نعلم ان النادي من حقه ان يذهب فيها لأبعد حدود التقاضي لكن هذا يتم وفق منطق التقاضي المرتبط بقنوات القانون ومساراتها وليس سياسة القنابل الدخانية والبيانات الهلامية التي كانت مرتكز من ربطو عدم اللعب بإكمال مراحل التقاضي.
*قرار موفق من مجلس إدارة نادي المريخ حفظ للمريخ مكانته كنادي ريادي لا يتهرب من خصومه في الملاعب بحجج التقاضي التي أشعلها البعض هرباً من مواجهة المآلات التي وضع فيها المريخ بسبب اللجنة الحالية والتي أظهرت عدد من القضايا أنها عبارة عن لجنة "فاشلة" ورط فيها الوزير اليسع الصديق نادي المريخ وهذه الورطة كادت ان تختم ختام سئ بالإمتناع عن اللعب ليدفع المريخ الثمن مضاعف، لكن نحمد الله على تعقل الذين أجتمعوا بالأمس لإنهاء حالة الفوضى الخلاقة التي زج بها من ظهرو عبر الفضائيات معلنين الإمتناع عن اللعب وليس الإنسحاب ومنهم من قال "نحن في حالة إنعقاد" دائم وهنالك ثالث أعلن ان المجلس مجمع على خطوة الهروب بمباركة رئيس النادي الذي أعتقد ان عودته أعادت الإتزان للجنة ظل أعضائها يتناحرون في الهواء الطلق وينتقدون بعضهم على قارعة الصحف وكل منهم يدعي مؤسسيته ويدعي انه أفضل وأكثر نفعاً من الأخر.
وهج اخير
*جندل المريخ أهلي شندي بثنائية رائعة أعادت كل من تطاول لموضعه الطبيعي واعادت كل من إستل خنرجه لغرسه في ظهر الزعيم لغمده.
*فوز المريخ على الأهلي كان يراه بعض المرجفين من المستحيل بمكان لكن فعلها المريخ ليؤكد ان الكبير كبير مهما حاول ان يستصغره بعض أهله.
*ثنائية رائعة أحرزها مصعب ورمضان في شباك جاهد أعادت سفاري ومن قبله ريكاردو لصوابهم بعد ان توعدو المريخ بهزيمته بعقر داره.
*رد لاعبي المريخ على على تطاول الشنداوية وننتظر الرد على تطاولات فوزي المرضي الذي ظل يهرف مؤخراً بهزيمة الفرقة الحمراء.
*لابد من صرع الأسد وفرقته يا لاعبي المريخ ولا بد من تمسيخ كأس الدوري على فوزي اناطين ومن لف لفه.
*المريخ يمكن ان يمر بمرحلة فقدان وزن ويمكن ان يعاني لكن في المواقف التي تتطلب الثبات يكون حاضر بقوة وهذا ما لم يراعي له دعاة الإمتناع عن اللعب.
*أثارو العواصف في اللا شي وأظهرو المريخ كنادي لا يقوى على مقارعة منافسيه في الملعب ونحمد لرئيس النادي تدخله في الوقت المناسب لوقف دعاوي الإمتناع عن اللعب التي خلق منها ثلاث أو أربعة أعضاء هليلة فارغة على حساب المريخ.
*اللجنة الحالية أوصلت المريخ لمرحلة ان يتخوف البعض من مواجهة النمور فهل بعد ذلك يوجد هوان وهل بعد ذلك نحتاج لمظاهر جديدة كي نتأكد إنها يجب ان تذهب عقب فراغها من عملية التسجيلات التي لا نعلم حتى اللحظة كيف ستأتي خاصة ان نجاحها أمر ضروري كي يعود المريخ للمنافسة الحقيقية على البطولات.
*الإنتصار وضمان المركز الثاني بعد ان عانى المريخ ما عانى خلال الموسم الحالي يؤكد انه كان بالإمكان أفضل مما كان وهذا الأمر يجعلنا نكرر بإستمرار ان التعين بات جزء من أزمة النادي بعد ان كان نفاج لحلها، فعدم الإستقرار الإداري والتقلبات التي عاشها المريخ خلال الفترة الماضية أسهمت في تقهقره وإضعافه وهذا ما يجب ان يجعل الوزير اليسع وأهل المريخ يعيدو التفكير في أمر التعين وما يجبه من بلاوي تسهم في إسقاط المريخ.
*إنتهاء المخاوف على المركز الثاني يجب ان تجعل الدوافع أكبر لضرب الهلال في القمة ويجب ان تضاعف كذلك من أهمية الفوز بكأس السودان الذي أصبح أخر أمل لعدم خروج المريخ خالي الوفاض من هذا الموسم الكارثي.
*كالعادة فشلت النيلين في بث اللقاء وللأسف مازال أصحابها يطلقون عليها قناة التميز.
*ما سمعناه حول إستقالة عدد من الﻻعضاء إعتراضا منهم على قرار اللعب يؤكد لنا كيف ان التعين خلق من واقع النادي إدارياً لعبة كبيرة.
*هل يعقل ان يستقيل بعض الأعضاء لان المجلس إجتمع وقرر ان يلعب النادي بقية مبارياته التي كان غيابه عنها سيعني ان الفريق سيخسرها.
*من إستقالو على طريقة )سادة رادة( عقب قرار المجلس كانو يريدون من الجميع الإنقياد لتبنيهم موقف الإمتناع عن اللعب وليس الإنسحاب بلاي ده كلام.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى