دراسة: التلقيح الاصطناعي قد يورث الأبناء مشكلة الخصوبة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

17102016

مُساهمة 

دراسة: التلقيح الاصطناعي قد يورث الأبناء مشكلة الخصوبة





#الحديبة_نيوز
أظهرت أبحاث جديدة أن الأبناء المولودين عن طريق نوع محدد من عمليات التلقيح الصناعي IVF التي تحل مشكلة العقم عند الرجال، يمكن أن يرثوا مشكلة قلة الخصوبة عن آبائهم.
وبينت نتائج الدراسة أن مشاكل قلة الخصوبة عند الآباء يمكن أن تنتقل إلى الأبناء فيكون تركيز الحيوانات المنوية لديهم أقل مقارنة بأولئك الذين يولدون بشكل طبيعي.
وقام باحثون من جامعة فريجي في بروكسل ببلجيكا، بفحص أول مجموعة مواليد في العالم ولدوا عن طريق عملية الحقن المجهري )ICSI(، وهو أحد أشكال التلقيح الصناعي.
وخلافا لإجراءات التلقيح الاصطناعي الأكثر شيوعا في الوقت الحالي المنطوية على خلط العديد من الخلايا المنوية في طبق بتري* مع البيوض حتى يحدث الإخصاب، ينطوي الحقن المجهري على حقن حيوان منوي واحد مباشرة في البويضة لتحقيق الإخصاب.
وقد طور هذا النوع من التلقيح لأول مرة عام 1990 لمساعدة الرجال الذين يعانون من مشاكل في الإنجاب على أن ينجبوا بشكل طبيعي. ومنذ ذاك الحين أصبح هذا أنجح أسلوب للتلقيح الاصطناعي من أجل مكافحة العقم عند الرجال في بريطانيا.
وحاليا يُستخدم الحقن المجهري في معالجة مجموعة من مشاكل الإنجاب، ولكن أوائل المواليد باستخدام هذه التقنية يتشاركون مشكلة واحدة، وهي معاناة آبائهم من مشاكل في الخصوبة. وهذا يعني أن هنالك فرصة كبيرة لمعرفة ما إذا كانت مشكلة قلة الخصوبة يمكن أن تنتقل إلى الجيل التالي أم لا.
ولهذا الغرض، حلل الفريق البلجيكي عينات الحيوانات المنوية المأخوذة من 54 رجلا ولدوا بفضل أول عملية للحقن المجهري، بين عامي 1992 و1996، وأجروا مقارنة مع عينات 57 رجلا ولدوا بشكل طبيعي. وكانت أعمار الرجال تتراوح بين 18 و22 عاما، وهم جميعا غير متزوجين.
هذا وأخذ الباحثون في الاعتبار عدة عوامل يمكن أن تؤثر على نوعية الحيوانات المنوية، مثل العمر والوزن )مؤشر كتلة الجسم( بالإضافة إلى المدة التي قضوها دون ممارسة علاقة حميمية.
وقد توصل الباحثون إلى أن الرجال المولودين بواسطة الحقن المجهري كانوا معرضين 3 مرات أكثر لكون تركيز الحيوانات المنوية لديهم أقل من المعتاد )المعتاد هو أكثر من 15 مليون نطفة في الملليلتر(، كما كانوا 4 مرات أكثر عرضة لأن يكون لديهم عدد إجمالي أقل من الحيوانات المنوية يساوي حوالي 39 مليون نطفة، ويمكن أن تشير هذه النتائج إلى مشاكل في الخصوبة مستقبلاً.
بالإضافة إلى ذلك، يوجد لدى الرجال المولودين بشكل طبيعي أكثر من ضعف كمية الحيوانات المنوية القادرة على الحركة وسطيا، الأمر الذي يعني أن الحيوانات المنوية أكثر قدرة على الوصول إلى البويضة من أجل التخصيب في حالة الحمل الطبيعي.
وأوضح الباحثون أن هذا النوع من عمليات التلقيح الاصطناعي قد لا يوحي بإمكانية التسبب بمشاكل في الخصوبة، أو بارتفاع خطر ولادة الأبناء مع نوعية وتركيز أقل للحيوانات المنوية، ولكن قالوا إن النتائج قد تشير إلى وجود صلة بين مشاكل الخصوبة عند الآباء وانتقالها إلى الأبناء.
ويقول فريق البحث إن هذه الدراسة هي الأولى من نوعها في إظهار دليل واضح على مشاكل الخصوبة التي تنتقل من الأب إلى الابن. وقال أندريه فان ستيرتيغم، أحد رواد الحقن المجهري :"قبل القيام بالحقن المجهري، يتم إبلاغ الآباء باحتمال ولادة أبنائهم مع مشاكل في الخصوبة وضعف في السائل المنوي كالموجود لدى الآباء".
ومع ذلك، فإن النتائج ليست واضحة المعالم بشكل كاف لأن من الصعب جدا القول إن مشاكل الخصوبة تتعلق مباشرة بالجينات الوراثية. فعندما قارن الباحثون تركيز وعدد الحيوانات المنوية القادرة على الحركة الموجودة عند الآباء والأبناء، تبين أن البيانات لم تكن متطابقة بشكل كامل.
وأكد الباحث فان أن الدراسة تحتاج إلى المزيد من الأبحاث من أجل إيجاد رابط بيولوجي أو وراثي ثابت بين انخفاض معدلات الخصوبة عند الآباء وعند أبنائهم.
*علبة بتري أو طبق بتري ) بالإنجليزية: Petri dish( هي وعاء مسطح دائري الشكل وشفاف مع غطاء، يصنع من الزجاج أو من اللدائن، ويستعمل من قبل علماء الأحياء لزراعة الخلايا , ويستعمله علماء الكيمياء لحفظ بعض المركبات ووزنها.
المصدر: ساينس اليرت



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى