القول الفصل - ياسر بشير - اهزموه أو أطرحوه أرضاً

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

18102016

مُساهمة 

القول الفصل - ياسر بشير - اهزموه أو أطرحوه أرضاً





* يدرك الكابتن فاروق جبرة المدير الفني لفريق كرة القدم بنادي المريخ أنه امام فرصة تأريخية لإثبات أحقيته بقيادة المريخ كرئيس لجهازه الفني.
* أعرف جيداً أن فاروقاً كان في انتظار هذه اللحظة التأريخية ليؤكد قدرته وحنكته وعلو كعبه في القيادة وتحقيق الالقاب مع المريخ لذلك أتوقع أن يعمل اليوم عندما يواجه الهلال باستاد الخرطوم في ختام مباريات الدوري الممتاز للتغلب على خصمه وقهره بشتى السبل الممكنة.
* عانى الكابتن جبرة قليلاً عندما تسلم زمام الامور الفنية في نادي المريخ فقد وجد الفريق نفسه يعاني من صراعات ادارية وغيابات للاعبين لأسباب مختلفة فألقت كل تلك الظروف بظلالها على عمله وأدت إلى صعوبة مهمته.
* رغم كل ذلك حافظ على نسيج الفريق الفني وتفادى المطب الصعب واللفة الحاسمة عندما تمكن من إحراز المركز الثاني والاحتفاظ لفريقه بفرصته في التواجد بدوري أبطال أفريقيا لموسم 2017.
* في بداية عمله - والحديث عن جبرة- شهد فريق كرة القدم تذبذباً للأسباب التي أشرنا إليها ولكنه في الجولة السابقة نجح في وضع بصمة فنية مميزة.
* السبب في تلك الطفرة الفنية الملحوظة أن ما احتاجه جبرة قد وجده وهو القليل من الوقت من أجل معرفة مكامن الخلل وتقديم فكرته واسلوبه للاعبين.
* تمكُن فاروق جبرة من ادواته وكسبه للثقة يصب في مصلحة المريخ حالياً والفريق مقبل على مواجهة الهلال اليوم ومستقبلاً عندما يعمل متعاوناً مع المدرب الألماني الجديد انتوني هاي.
* بدوره يدخل الهلال مواجهة اليوم ويبدو معنوياً في أحسن حال بعد أن ساعدته الظروف وتدخلت عوامل شتى أدت فوزه باللقب قبل أسبوعين من نهاية المنافسة.
* فقدان المريخ للقب يعود بالدرجة الاولى لأسباب إدارية تسبب فيها مجلس جمال الوالي السابق عندما تقدم باستقالات جماعية طرح فكرتها الوالي كالعادة ثم تبعه البقية ليعود الرجل نفسه على رأس جيش من الاداريين قوامه 28 رجلاً.
* حتى هذا الجيش حفته الخلافات وشتت تركيزه فوجد فريق الكرة نفسه يصارع من أجل حفظ ماء الوجه في نهاية المنافسة.
* حظوظ الفريقين – المريخ والهلال - تبدو متساوية تماماً وسيكون الفوز حليف صاحب التركيز الأعلى إن لم تتدخل إرادة الحكام لتغير نتيجة المباراة عكس مجرياتها ونواميسها الطبيعية.
* يستطيع المريخ ان يرجح كفته إذا صنع لنفسه الدوافع ووثق نجومه في امكانياتهم.
* المباراة يجب أن يكون طابعها الحماس يا جبرة وأفضل القادة من يلهب حماس الجنود ويجعلهم يؤمنون بحظوظهم فأهزمومهم أو أطرحوهم أرضاً لتبهجوا القلوب.
* مهما تكن نتيجة المباراة فهي لن تخرج عن كونها مباراة في إطار التنافس الكروي.
* الخسارة لن تتسبب في حزن جماهير المريخ لأنها تعرف جيداً الظروف التي عاشها الفريق بسبب رجاله فقط.
* تطاحنوا، تعاركوا وشغل البعض منهم أنفسهم بقضية إنصرافية –قضية شيبوب- لا طائل منها سوى مزيداً من الحسرة والهزيمة.
* في صعيد آخر على المريخ أن يتعامل مع ملف تسجيل اللاعب محمد عبد الرحمن القادم من الهلال العاصمي بكل الحذر.
* إن لم يتأكد مجلس الإدارة وبنسبة كاملة من امكانية علاجه فلا داعي للحماقات الادارية تحت مسمى توجيه ضربة للهلال.
* وعلى الادارة أن لا تُغالي في حافز تسجيل اللاعب وعليها ان تستغل جيداً مسألة صرف النظر عنه من قبل ادارة الهلال.
* لك النصر يا مريخنا العظيم.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى