أصوات شاهقة - عثمان شبونة - المرور.. أكل الكتوف بالرسوم 1 ــ 2

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

27102016

مُساهمة 

أصوات شاهقة - عثمان شبونة - المرور.. أكل الكتوف بالرسوم 1 ــ 2





#الحديبة_نيوز
* بمناسبة تصريح وزير المالية الأخير الذي أفاد فيه بأنه مهموم بوفرة السلع وليس بارتفاع الأسعار؛ كنت أفضِّل عدم الإشارة إليه لولا أن جانباً منه يرتبط بموضوعنا..! وسبب تفضيل الصمت ينبع من )اللا جدوى بالكلام( فغاية الوزير من إطلاق "التصريحات" قصيرة الأمد؛ يعود لرغبته في إثارة موضوعات تنتج )ردوداً( فقط..! وهو موقن أن ما بينه وبين الموضوعية حاجز سميك..! هذا لا يعني )الفرجة( الدائمة على )الإنصرافيين( وما أكثرهم؛ إنما يعني ألا نمنحهم مبتغاهم بالردود المكثفة؛ لأن الانشغال المستديم بهم ينمي غفلتنا عن الجوانب الأهم..! أيضاً؛ الحكومة في سفوح عجزها الشامل؛ بحاجة إلى )الردود( وإثارة الجدل أكثر من حاجتها للعمل في تحسين معاش الناس؛ وإثارة الهِمم..!
* بالعودة إلى وزير المالية والاقتصاد بدر الدين محمود؛ نرجح أن ضعفه الصارخ في أمور المالية والاقتصاد يجعله في حالة )تشابي( إعلامي مستمر؛ ظناً منه أن شهية الشعب مفتوحة إلى التصريحات أكثر من شهيته إلى الإصلاح..! وأرى أن فرض الوزير لنفسه على )قطاعات الأخبار( بالغرائبيات؛ ينبع من شيء نفسي يتعلق به.. شيء لا علاقة له بأدنى درجات النجاح والمسؤولية..! ذات )الكتلوج( الخاص بشخصية وزير المالية يتطابق إلى حد ما مع وزير المعادن )الكاروري(.. فإذا صادفت خبراً كارورياً اكتفي ــ أيها القارئ ــ بالعنوان فقط؛ لا تحرك مقلتيك إلى الأسفل؛ فبعض الداء مبعثه التحديق في أخبار معيّنة..!
* إن الناجحون يعملون في صمت لتبوح أعمالهم وتملأ الآفاق بالرضا..! وعندنا وزراء )مضادون( لهذا الإتجاه..! ليتهم يشعرون بأن أسعد خلق الله وأفضلهم؛ الأكثرية الذين لا يعرفهم الناس إعلامياً؛ ولم يسمع به أحد سوى قلة من المنسيين )أمثالهم(..!
* ذكرتُ وزير المالية في المفتتح لأن هنالك رابطاً بينه وبين إدارة المرور.. الرابط هو أن الوزير حينما يتحدث عن عدم اهتمامه بارتفاع الأسعار يكون في أقصي درجات المصداقية؛ لأنه )يوزن( الأوضاع بخياله من منطلق حياته الخاصة جداً؛ أي أن الثراء يجعل وزير المالية بعزلة عن واقع الشعب المُعدَم.. فالشبعان ــ كما هو معلوم ــ لا يحس بآلام الجياع..! من تئن خزائنه بالدولارات والعملات المحلية ويعيش في رغد لن يتأثر بارتفاع الأسعار حتى لو طارت بأجنحتها واستقرت فوق )السماء السابعة(..!
* إدارة المرور تبدو كوزير المالية في النظرة الضيقة؛ فهي تتخيل أن كل من امتطى دابة )ذات لساتك( يستطيع تلبية مطالبها المالية بيسر.. أعني التكاليف المتلفة لأعصاب المواطنين وتهد )حَيلهم(..! هذه التكاليف من أسباب السأم المتفشي بين السودانيين..! ألا يعلمون أن بعض من حباهم الله بالسيارت يشفق )المشاة( حيال أوضاعهم؟!
* من المُرهِقات )للروح( رسوم الترخيص؛ بخلاف تبعاتها على أجساد المُتعبين أصلاً.. و.. تأملوا هذه الطائفة )الرقمية( التي حصلت عليها من أحد الزملاء.. ربما قرّبت لنا صورة حول الكيفية )التي تؤكل بها كتف المجتمع السوداني( بالرسوم..! ثم علينا ألا نحقر أي رقم؛ مهما صغر..! فاحتقارنا للأرقام الصغيرة يساهم في )تعليق( المصائب الكبيرة فوق شجرة )كاهلنا( اليابسة..!
* رسوم الترخيص تحملها ورقة ذات حبرٍ رخيص كما توحي الحروف المطمسة.. تبدأ الرسوم بالرقم )405( وهو عدد الجنيهات السودانية التي يدفعها الشخص كرسوم سنوية للترخيص )النموذج عربة صالون ــ ملاكي صغير( وتستمر قائمة الدفع: )جنيهان دمغة اجتماعية ــ 50 جنيهاً دمغة تنمية ــ 41 جنيهاً دمغة بدون اسم )يعلمها الله!( ــ 35 جنيهاً )الكربون!( ــ 6 جنيهات )التشجير!( ــ 100 جنيه )طرق!( ــ 3 جنيهات )شرطة(..! كل هذه القائمة )تبع الترخيص(..!
* عزيزي القارئ: غداً نواصل... لم نسأل بعد.. ولم تكتمل الأرقام بتفاصيلها التي يحتاج بعضها إلى )توضيح الألغاز( ..!
أعوذ بالله
الجريدة
_

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى