الشاعر نزار قباني / بعض الرحيق

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

07082011

مُساهمة 

الشاعر نزار قباني / بعض الرحيق




أسألك الرحيلا

لنفترق قليلا..

لخيرِ هذا الحُبِّ يا حبيبي

وخيرنا..

لنفترق قليلا

لأنني أريدُ أن تزيدَ في محبتي

أريدُ أن تكرهني قليلا

بحقِّ ما لدينا..

من ذِكَرٍ غاليةٍ كانت على كِلَينا..

بحقِّ حُبٍّ رائعٍ..

ما زالَ منقوشاً على فمينا

ما زالَ محفوراً على يدينا..

بحقِّ ما كتبتَهُ.. إليَّ من رسائلِ..

ووجهُكَ المزروعُ مثلَ وردةٍ في داخلي..

وحبكَ الباقي على شَعري على أناملي

بحقِّ ذكرياتنا

وحزننا الجميلِ وابتسامنا

وحبنا الذي غدا أكبرَ من كلامنا

أكبرَ من شفاهنا..

بحقِّ أحلى قصةِ للحبِّ في حياتنا

أسألكَ الرحيلا

لنفترق أحبابا..

فالطيرُ في كلِّ موسمٍ..

تفارقُ الهضابا..

والشمسُ يا حبيبي..

تكونُ أحلى عندما تحاولُ الغيابا

كُن في حياتي الشكَّ والعذابا

كُن مرَّةً أسطورةً..

كُن مرةً سرابا..

وكُن سؤالاً في فمي

لا يعرفُ الجوابا

من أجلِ حبٍّ رائعٍ

يسكنُ منّا القلبَ والأهدابا

وكي أكونَ دائماً جميلةً

وكي تكونَ أكثر اقترابا

أسألكَ الذهابا..

لنفترق.. ونحنُ عاشقان..

لنفترق برغمِ كلِّ الحبِّ والحنان

فمن خلالِ الدمعِ يا حبيبي

أريدُ أن تراني

ومن خلالِ النارِ والدُخانِ

أريدُ أن تراني..

لنحترق.. لنبكِ يا حبيبي

فقد نسينا

نعمةَ البكاءِ من زمانِ

لنفترق..

كي لا يصيرَ حبُّنا اعتيادا

وشوقنا رمادا..

وتذبلَ الأزهارُ في الأواني..

كُن مطمئنَّ النفسِ يا صغيري

فلم يزَل حُبُّكَ ملء العينِ والضمير

ولم أزل مأخوذةً بحبكَ الكبير

ولم أزل أحلمُ أن تكونَ لي..

يا فارسي أنتَ ويا أميري

لكنني.. لكنني..

أخافُ من عاطفتي

أخافُ من شعوري

أخافُ أن نسأمَ من أشواقنا

أخاف من وِصالنا..

أخافُ من عناقنا..

فباسمِ حبٍّ رائعٍ

أزهرَ كالربيعِ في أعماقنا..

أضاءَ مثلَ الشمسِ في أحداقنا

وباسم أحلى قصةٍ للحبِّ في زماننا

أسألك الرحيلا..

حتى يظلَّ حبنا جميلا..

حتى يكون عمرُهُ طويلا..

أسألكَ الرحيلا..


‏@‏@@@@@@@@@@@@@


أنا مع الإرهاب

متهمون نحن بالإرهاب

إن نحن دافعنا عن بكل جرأة

عن شعر بلقيس...

وعن شفاة ميسون...

وعن هند... وعن دعد...

وعن لبنى... وعن رباب...

عن مطر الكحل الذي

ينزل كالوحي من الأهداب !!

لن تجدوا في حوزتي

قصيدة سرية...

أو لغة سرية...

أو كتبا سرية أسجنها في داخل

الأبواب

وليس عندي أبدا قصيدة واحدة

تسير في الشارع وهي ترتدي

الحجاب

****

متهمون نحن بالإرهاب

أذا كتبنا عن بقايا وطن...

مخلع... مفكك مهترئ

أشلاؤه تناثرت أشلاء...

عن وطن يبحث عن عنوانه...

وأمة ليس لها سماء !!

***

عن وطن.. لم يبق من أشعاره

العظيمة الأولى...

سوى قصائد الخنساء !!

***

عن وطن لم يبق في آفاقه

حرية حمراء.. أو زرقاء... أو

صفراء...

***

عن وطن... يمنعنا ان نشتري

الجريدة

أو نسمع الأنباء...

عن وطن... كل العصافير به

ممنوعة دوما من الغناء...

عن وطن...

كتابه تعودوا أن يكتبوا

من شدة الرعب...

على الهواء !!

***

عن وطن يشبه حال الشعر في

بلادنا

فهو كلام سائب...

مرتجل...

مستورد...

وأعجمي الوجه واللسان...

فما له بداية...

ولا له نهاية...

ولا له علاقة بالناس... أو

بالأرض...

أو بمأزق الإنسان !!

***

عن وطن...

يمشي إلى مفاوضات السلم

دونما كرامة...

ودونما حذاء !!

***

عن وطن رجاله بالوا على

أنفسهم خوفا...

ولم يبق سوى النساء !!

***

الملح... في عيوننا...

والملح في شفاهنا..

والملح... في كلامنا

فهل يكون القحط في نفوسنا

إرثا أتانا من بني قحطان ؟؟

لم يبق في أمتنا معاوية...

ولا أبو سفيان...

لم يبق من يقول (لا)...

في وجه من تنازلوا

عن بيتنا.. وخبزنا.. وزيتنا...

وحولوا تاريخنا الزاهي...

إلى دكان !!

***

لم يبق في حياتنا قصيدة...

ما فقدت عفافها...

في مضجع السلطان...

**

لقد تعودنا على هواننا..

ماذا من الإنسان يبقى...

حين يعتاد الهوان؟؟

**

عن أسامة بن منقذ...

وعقبة بن نافع...

عن عمر... عن حمزة...

عن خالد يزحف نحو الشام...

ابحث عن معتصم بالله...

حتى ينقذ النساء من وحشية

السبي...

ومن ألسنة النيران !!

ابحث عن رجال آخر

الزمان...

فلا أرى في الليل إلا قططا

مذعورة...

تخشى علي أرواحها...

من سلطة الفئران !!

***

هل العمي القومي...قد أصابنا

وهو أبكم ؟

أم نحن نشكو من عمى الألوان

**

متهمون نحن بالإرهاب...

أذا رفضنا موتنا...

بجرافات إسرائيل...

تنكش في ترابنا...

تنكش في تاريخنا...

تنكش في إنجيلنا...

تنكش في قرآننا...

تنكش في تراب أنبيائنا...

إن كان هذا ذنبنا

ما أجمل الإرهاب....

***

متهمون نحن بالإرهاب...

إذا رفضنا محونا....

على يد المغول... واليهود

... والبرابرة...

إذا رمينا حجرا...

على زجاج مجلس الأمن الذي

استولى عليه القياصرة !!

***

متهمون نحن بالإرهاب...

إذارفضنا أن نفاوض الذئب

وأن نمد كفنا لعاهرة !!

**

أمريكا...

ضد ثقافات البشر...

وهي بلا ثقافة...

ضد حضارات الحضر

وهي بلا حضارة

أمريكا...

بناية عملاقة

ليس لها حيطان !!

***

متهمون نحن بالإرهاب...

إذا رفضنا زمنا

صارت به أمريكا

المغرورة... الغنية... القوية

مترجما محلفا...

للغة العبرية !!

**

متهمون نحن بالإرهاب...

إذا رمينا وردة...

للقدس...

للخليل...

أو لغزة...

والناصرة...

إذا حملنا الخبز والماء...

إلى طروادة المحاصرة...

*

متهمون نحن بالإرهاب...

إذا رفعنا صوتنا

ضد كل الشعوبيين من قادتنا...

وكل من قد غيروا سروجهم...

وانتقلوا من وحدويين...

إلى سماسرة !!

***

إذا اقترفنا مهنة الثقافة...

إذا تمردنا على أوامر

الخليفة

العظيم.. والخلافة...

إذا قرأنا كتبا في الفقه

... والسياسة...

إذا ذكرنا ربنا تعالى...

إذا تلونا (سورة الفتح)..

وأصغينا إلى خطبة يوم الجمعة

فنحن ضالعون في الإرهاب !!

متهمون نحن بالإرهاب...

إن نحن دافعنا عن الأرض

وعن كرامة التراب

إذا تمردنا على اغتصاب الشعب

واغتصابنا...

إذاحمينا آخر النخيل في

صحرائنا...

وآخر النجوم في سمائنا...

وآخرالحروف في أسمائنا...

وآخر الحليب في أثداء أمهاتنا

إن كان هذا ذنبنا...

ما أروع الإرهاب !!

***

أنا مع الإرهاب...

إن كان يستطيع أن ينقذني

من المهاجرين من روسيا...

ورومانيا، وهنقاريا، وبولونيا...

وحطوا في فلسطين على أكتافنا

ليسرقوا... مآذن القدس...

وباب المسجد الأقصى...

ويسرقوا النقوش...

والقباب...

**

أنا مع الإرهاب...

إن كان يستطيع أن يحرر

المسيح...

ومريم العذراء...

والمدينة المقدسة...

من سفراء الموت والخراب !!

***

بالأمس...

كان الشارع القومي في بلادنا

يصهل كالحصان...

وكانت الساحات أنهارا

تفيض عنفوان...

وبعد أوسلو...

لم يعد في فمنا أسنان...

فهل تحولنا إلى شعب

من العميان.. والخرسان ؟؟

***

متهمون نحن بالإرهاب...

إن نحن دافعنا بكل قوة

عن إرثنا الشعري

عن حائطنا القومي..

عن حضارة الوردة..

عن ثقافة النايات.. في جبالنا

وعن مرايا الأعين السوداء

**

متهمون نحن بالإرهاب...

إن نحن دافعنا بما نكتبه...

عن زرقة البحر...

وعن رائحة الحبر

وعن حرية الحرف...

وعن قدسية الكتاب !!

***

أنا مع الإرهاب...

إن كان يستطيع أن يحرر الشعب

من الطغاة.. والطغيان...

وينقذ الإنسان من وحشية الإنسان

ويرجع الليمون والزيتون

والحسون

للجنوب من لبنان...

ويرجع البسمة للجولان....

***

أنا مع الإرهاب...

إن كان يستطيع أن ينقذني

من قيصر اليهود...

أو من قيصر الرومان !!

***

أنا مع الإرهاب...

ما دام هذا العالم الجديد...

مقتسما

ما بين امريكا.. وإسرائيل

بالمناصفة !!

***

أنا مع الإرهاب...

بكل ما أملك من شعر

ومن نثر...

وممن أنياب...

ما دام هذا العالم الجديد...

بين يدي قصاب !!(جزار)

**

أنا مع الإرهاب

ما دام هذا العالم الجديد

قد صنفنا

من فئة الذباب !!

**

أنا مع الإرهاب...

إن كان مجلس الشيوخ في

أمريكا..

هو الذي في يده الحساب

وهو الذي يقرر الثواب...

والعقاب !!

***

أنا مع الإرهاب...

ما دام هذا العالم الجديد...

يكره في أعماقه

رائحة الأعراب !!

***

انا مع الإرهاب...

ما دام هذا العالم الجديد...

يريد أن يذبح أطفالي...

ويرميهم إلى الكلاب !!

**

من أجل هذا كله...

أرفع صوتي عاليا :

أنا مع الإرهاب !!

أنا مع الإرهاب !!

أنا مع الإرهاب !!...

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

الشاعر نزار قباني / بعض الرحيق :: تعاليق

مُساهمة في السبت 4 فبراير 2012 - 7:45 من طرف السيد سالم

أحسنت الاختيار
سلمت يمناك وحسك الأدبي الراقي
د. السيد عبد الله سالم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى