قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

التاريخ لن ينسى يوم لعب النقيب ضربة البداية فى مباراة الهلال والموردة

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

التاريخ لن ينسى يوم لعب النقيب ضربة البداية فى مباراة الهلال والموردة

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 2 نوفمبر 2016 - 7:27

لدغة عقرب
النعمان حسن
الصحافة الرياضية فى اواخر عصرها الذهبى اقتصرت على ثلاثة صحف جريدة
الايام ويشرف على صفحتها الرياضية رحمة الله عليه عمر عبدالتام ومعه
الرقمين ميرغنى ابوشنب وكمال طه وجريدة الصحافة ويشرف عليها رحمة الله
عليه حسن مختاروالرقمين احمد محمد الحسن ورحمة الله عليه حسن عزالدين
وكلاهما تصدران عن الاتحاد الاشتراكى فى عهد النميرى وثالثتهم كانت
صحيفة نجوم وكواكب وصدرت فى عام 78 وهى وحدها الصحيفة الخاصة التى لا
تصدرها الدولة ولهذا قصة
فلقد كان القانون يومها لا يسمح باصدار صحف خاصة ولكن القانون استثنى
وكالات الاعلان با ن تصدر صحف غير سياسية للترويج للاعلانات فكان ان
استصدرت يومها تصديق الصحيفة تحت غطاء شراكة مع وكالة الشرق الاوسط
للاعلان
ولعا اهم ما تميزت به الصحف الثلاثة انها كانت لها مبادرات رياضية وفنية
فجريدة الايام هى التى تبنت ونظمت سباق الدراجات والسباحة من اقصى
الشمالية للخرطوم بين الابطال
كيجاب عن المريخ وممدوح عن الهلال وسارة جادة الله كما تبنت جريدة
الصحافة اكبر منافسة تحدى فى الملاكمة بين خدورى من مدنى ورحمة الله
عليه عليه عبداللطيف عباس نادى الخريجين الخرطوم بمجمع طلعت فريد رحمة
الله عليه كما ان جريدة الصحافة كانت المبادرة بتنظيم اول دورة مدرسية
واما صحيفة نجوم وكواكب فلقد كانت صاحبة مبادرة فنية وليست رياضية
فلقد تصادف اصدار الصحيفة مع قرار حكومة مايو بتخصيص قطعة ارض لبناء
دار لنقابة الفنانين بالموردة امدرمان مما دفع بالنقابة تجت قيادة
النقيب رحمة الله عليه الرقم الفنى الخالد احمد المصطفى والذين تسارعوا
بقوة من اجل تشييد الدار وفى ذلك الوقت بادرنا فى صحيفة نجوم وكواكب
بالعمل على حث قطاع الرياضة للمساهمة فى تشييدالدار لما بينهما من توامة
ويومها اجريت اتصالات وجدت التجاوب بسرعة من قبل فريقى الهلال والموردة
وقبلا اداء مباراة لصالح تشييد دارالفنانين وبعد اكثر من اجتماع بين
النقيب احمد المصطفى وادارة الفريقين بحضورى ممثلا للصحيفة وتم ترتيب
المباراة وتسلمت تنازل الفريقين من الدخل ويشكر الاتحادالمحلى الذى
اعلن على لسان سكرتيره التفيذى رحمة الله عليه يحيى الطاهر بتنازل
الاتحاد عن حقه من المباراة لصالح بناء الدار ويومها لم تكن هناك قوات
امن وشرطة حتى يتنازلوا عن نصيبهم من الدخل لان الملاعب كانت امنة بسلوك
الجماهير المنضبط وفى يوم انطلاقة المباراة بين الهلال والموردة كان ان
تم الاتفاق على ان يلعب ضربة البداية بين الفريقينمن وسط الملعب النقيب
احمد المصطفى تاكيدا للتلاحم والاعلان رسمياعن مساهمة القطاع الرياضى
فى تشييد دار الفنانين فكان ان لعب ضربة البداية النقيب احمد المصطفى
وبالمناسبة ما دفعنى لاثارة هذا الامر التوثيق فى هذااليوم و السودان
يحتفى بذكرى النقيب احمد المصطفى الذى رحل قبل 17 عاما فكان لابد ان
استرجع هذا اليوم فى ذاكرتى والنقيب الراحل رحمة الله عليه يفاجئ الجمهور
وهو يدخل الملعب وياخذ مكانه فى دائرة السنتر ليلعب ضربة البداية وليهرول
مغادرا الملعب وسط اعجاب وصفقة الجماهير فكان لابد من تسجيل هذه الواقعة
بمناسبة احياء ذكرى النقيب ولتاكيد ماكان من تلاحم وتوامة بين الرياضة
والفن وحتى يعرف فنانوا اليوم هذه المساهمة
وممايجدر ذكره بهذه المناسة ان المباراة حققت لنقابة الفنانين مبلغ
ثمانية الف جنيه و قد لا يصدق جيل اليوم ان هذا الميلغ كان يكفى لشراء
160 طن حديد تسليح
لندعو بالرحمة والغفران لهذا الرقم الخالد نقيب الفنانن وانا لله
وانا اليه راجعون

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى