تحروا الهلال - شوربجي - الليله …. ساماتا والاخطر منو جايين

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

05112016

مُساهمة 

تحروا الهلال - شوربجي - الليله …. ساماتا والاخطر منو جايين




)))((( ومن لا يشكر الناس لا يشكر الله :
والما عجبو يبلط البحر ولم لا
وحفل بهيج تشكر عليه كل قروباتنا الهلال الرائعه ولم لا
ودعونا اخوتي نحيي قناتنا الزرقاء الفتيه ولم لا
ودعونا نحييها وهي تلبي اشواق الهلال دون الالتفات لناس هرب يهرب هروبا ولم لا
ودعونا نحي كل فرد شارك في هذا التكريم الجميل ولم لا
ودعونا نفرح ونبتهج ونغني ﺗﺎﻧﻲ ﺗﻮﺑﻪ لا ريد ﻻﻏﺮﺍﻡ ﻻﺧﻄﻮﺑﻪ تاني لا لا
دعونا نشكر الله كثيرا نعمة الجمع ما بين الدوري والكاس ولم لا
دعونا نحتفل بهذا الرجل الكبير ولم لا
دعونا نكرمه كما يجب ان يكون التكريم ولم لا
والما عجبو عليه بالبقاء حزينا في غرفة مظلمه يندب حظه العاثر
هذا الرجل يستاهل التكريم ولم لا
ومن منكم قد دفع فلسا في هذه الجوهرة
فما قدمه هذا الرجل للهلال مقدر وفي السليم وعلي العين والرأس ولم لا
وجوهرة زرقاء بطولها وعرضها هي هديه عظيمه لجماهير ولم لا
وفريق يهز ويرز جمع ما بين الدوري والكاس وهو عنوان الهلال ولم لا
لن نتصيد اخطاء وهفوات الرجل لنخلق منها قضايا انصرافيه
وسنتصدي بقوة للمنظرين والفلاسفه والمحبطين ومن قلوبهم مرض
سنصفق للكسكيته كلما اعلنت نصرا جديدا للهلال
ويوم الخميس نحن موعودون بافراح جديده
والفرح مباح ولم لا وقد عاشت الشعوب افرحا في عصر ديونيزوس وسقراط، وكونفوشيوس وموسى والمسيح والمتصوفين المسيحيين،
وصولا الى الاسلام و دعوة الديانات السماوية الى الفرح والسعادة-
و كتب الكثير من الفلاسفة في موضوع الفرح و منذ الحضارة اليونانية، ولا يزال العالم الى اليوم يقرأ الفلسفة والفلاسفة، فيتأمل ان الحياة لا تستقيم دون فرح.
فقد ربط سقراط الفرح بالحكمة، فرأى ان الانسان الحكيم يعيش الفرح في كل الظروف، ويميز الكلبيّون ما بين الفرح والفضيلة، فقالوا ان كليهما شيء واحد، فلا خير الا الفضيلة، ولا شر الا الرذيلة، وما ليس فضيلة ولا رذيلة فيستوي عند الناس. لذلك لا يحتاج المرء الباحث عن الفرح الا الى الفضيلة
وعند اليهود يثني العهد القديم في سفر الجامعة، على الفرح، ويرى الكاتب انه "لا خير للانسان سوى ان يفرح وتطيب نفسه في حياته، وان كل انسان يأكل ويشرب ويذوق هناء كل تعبه، انما ذلك عطية من الله"
ويرى سفر الامثال ان "الله لا يشجب الا الافراح الشريرة، تلك التي يسعى الناس اليها بصنع الشر
وعند المسيحيين
في مشهد البشارة، يدعو الملاك جبرائيل مريم الى ان تفرح وترنّم بفرح يعادل تواضعها للذي سيولد منها بغية خلاص المتواضعين )لوقا
و يدعو بولس في رسائله الى عيش الفرح
وعند أغوسطينوس هي الحكمة، والغاية من الحكمة هي السعادة التي تفضي الى طمأنينة النفس. ولا سبيل الى ادراك حقيقة هذه السعادة إلا بمعرفة الانسان لنفسه بنفسه، على مثال دعوة سقراط.
وفي الاسلام، يرتبط الفرح والسرور والسعادة والفرج بالعلاقة مع الله، وهو فرح يقرّب الناس من الله لأنه فرح الانفتاح على الله، فيندرج في فعل يأمر به الله.
والفرح في الاسلام فعل ايمان بالله، الحقيقة المطلقة، والتعبير الافضل عن الايمان الديني بقلب طاهر نقيّ، ولعل ذلك يتجلّى بأفضل صورة في خلال شهر رمضان المبارك، والأعياد المختلفة
افرحوا اخوتي بالرئيس
وافرحوا اخوتي بالهلال
وافرحوا اخوتي واتركوا الاحزان لاهلها
)))((( ابراهومه وجكسا والهواء الساخن هنا وهناك :
ابراهيم محجوب: المريخ اذانى واتولدت من تانى
-الفريق طارق ومزمل سبب ابعادى..
واقول لجمهور المريخ انا فى افضل نادى
ولاتسألونى عن الماضى وانا من اليوم مبسوط وراضى
وهكذا جكسا صرح وصرح وان قام احد الصحفيين باستنطاقه فسيقول ما لا يتوقعه احد
وسيتحدث عن ظلم قد طاله في الهلال من لدن الادارة
رغم كل المليارات وقلة المردود
وياريت اللاعب يترك الاعلام جانبا ويركز في الميدان ويبدع
فالابداع وحده يمكن ان يخرس كل الالسن
)))((( خطيب مسجد ) جاهل وغبي ومتخلف ( في الثوره الحاره11 يهاجم رئيس الهلال بعنف بسبب صفقة ابو سته ويصفه بالمسيحى والسفيه ولا حول ولا قوة الا بالله
ففي الاخبار ان الشيخ على هاشم السراج خطيب مسجد الثوره الحاره 11 هاجم قوة رئيس نادى الهلال اشرف الكاردينال بسبب صفقة اللاعب ابو سته التى دفع فيها 6 مليار قائلا انها استفزاز للشعب السودانى الذي يكابد بحثا عن لقمة العيش واصفا مايقوم به الكاردينال بالسفيه قائلا ان السفيه هو وضع الاموال في غير مكانها مستدلا بقول الله تعالى ) ولاتؤتوا السفهاء اموالكم ( وانتقد الخطيب تسمية رئيس الهلال لنفسه بالكاردينال مؤكدا انه اسم من اسماء الكنيسه وانه يجب ان يستتاب وذكر ان مايصرف علي لاعبي كرة القدم هو السبب في تدهور الرياضه في السودان التى تعاني في بنياتها الاساسيه كما هاجم الوالي احمد هارون وذكر ان ولايته تعانى حتي في مياه الشرب وهو يصرف الاموال علي اللعب واللهو كما انتقد مساعد رئيس الجمهوريه لتبرعه للكاردينال بمليار قائلا ان الكاردينال الذى دفع 6 مليار في ابو سته هل يحتاج لهذا المليار
تعليق :
ان صح هذا القول فالخطيب للاسف يكون جاهلا وغبيا ومتخلفا ولا يفقه شيئا في الدين
وكيف لا وقد اختار اناس بعينهم وترك المتلاعبين بالاموال العامه ومن تصرف عليهم الحكومه من اموالها باسم النفرات لتهاجم رجلا يصرف من حر ماله
فوق هذا كله كذلك لا يجوز تكفير المسلمين ايها الشيخ الغبي
فالرسول الكريم صلى الله عليه وسلم قال:
"من قال لأخيه يا كافر ولم يكن كذلك إلا حارت عليه"
وثانيا ايها الشيخ الا تعلم او تقرأ هذه الآيه : يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوما بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين "
وهل انت شاهد علي هذه المليارات
وهل رأيتها
وهل عددتها
اتقوا الله يا شيوخ هذا الزمان كرهتونا الفتاوي
)))((( انا اكتب بحريه وانت حر في اختيارك لما اكتب :
بعض القراء لا يعجبهم العجب ولا الصيام في رجب
وقد خلقوا من انفسهم نقادا يقيمون الكتابات حسب اهوائهم
وهذا كاتب وهذا غير كاتب وهذا كاتب كبير وهذا مغمور
من انت ؟
ومن اعطاك هذا الحق
نتمني ان يرتقي هؤلاء ويعلموا ان المقال او العمود الصحفي بضاعه يعرضها الكاتب ولك الحريه في شراءها او تركها ولكن بادب شديد
في السودان ما تقدر تشاكل زول بيبيع بضاعه ويا تشتري يا يفتح الله واياك ان تمد لسانك وتعتدي علي البائع والا فانك ربما تفقد حياتك بتلك السكين التي في ضراع البائع
وفي ناس بتشغل العكاز
وفي ناس يحولوها للشرطه
وفي ناس تمشي المعلوماتيه
محمد حسن شوربجي



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى