المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

الداخلية السودانية تعلن التحسب لأسوأ السيناريوهات بعد زيادات الأسعار

اذهب الى الأسفل

08112016

مُساهمة 

الداخلية السودانية تعلن التحسب لأسوأ السيناريوهات بعد زيادات الأسعار





#الحديبة_نيوز
أعلنت وزارة الداخلية السودانية الأثنين أنها تتحسب لـ"أسوأ السيناريوهات" المتوقعة من المواطنين تجاه الأجراءات الاقتصادية التي اتخذتها الحكومة أخيرا.

وقال وزير الداخلية الفريق أول عصمت عبد الرحمن في تصريحات صحفية إن "الشرطة لا تعرف إلى أين ستسير الأمور، والوضع الآن تمام، ولم نرفع الاستعدادات لدرجة 100% حتى نرى إلى أين تسير الأمور".
وأعلنت الحكومة السودانية ليل الخميس الماضي، تحرير سعر الوقود والدواء وزيادة تعرفة الكهرباء ضمن ما عدته سياسات إصلاحية للإقتصاد الوطني.
وقال وزير الداخلية "تأتينا معلومات كثيرة عن ناس يخططون لأشياء ـ لم يذكرها ـ وبالتالي لا نستطيع ان نرفع الاستعدادات من وقت مبكر.. إلى الأن الوضع مطمئن" ،وزاد "الحمد لله هذه المرة عكس سبتمبر 2013".
واندلعت احتجاجات في سبتمبر 2013 عقب رفع الدعم الحكومي عن الوقود، وسقط خلالها عشرات القتلى، وأقرت الحكومة بسقوط 85 قتيلا، بينما تقول منظمات حقوقية إن ما لا يقل عن 200 شخصا سقطوا في تلك المظاهرات.
وأشار الوزير إلى أن المواطنين متفهمين للحزم الاقتصادية التي طبقت، كما أن الدولة اتخذت الحزم الاقتصادية ومعها تمت زيادة الرواتب، وأضاف "مع ذلك نحن نتحسب لأسوأ الاحتمالات".
وتزايد يوم الأثنين حراك الشارع الرافض لزيادات أسعار أقرتها الحكومة السودانية على الوقود والكهرباء والدواء، وتظاهر طلاب جامعتي الخرطوم ووادي النيل في عطبرة خارج أسوار الجامعتين، بينما شهد حي الدم جنوبي وسط الخرطوم احتجاجات شعبية على سياسات الحكومة الإقتصادية.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى