زاوية غائمة‎ ‎- جعفر عباس - أوكرانيا وشرور شرطة المرور

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11112016

مُساهمة 

زاوية غائمة‎ ‎- جعفر عباس - أوكرانيا وشرور شرطة المرور




في أوكرانيا قد تكون المسافة من بيتك إلى مكتبك 3 كيلومترات لكنك تقطعها في ساعتين، والسبب في ذلك هو يقظة رجال المرور، فما إن يتحرك شخص ما بسيارته في الثامنة صباحا بضعة أمتار حتى يوقفه شرطي مرور، ويسأله لماذا مصابيح سيارتك مضاءة والدنيا صباح والشمس مشرقة؟ فيحتار صاحبنا ويكاد يقول له: هذا أمر لا يخصك، ثم –يا غبي– هذه سيارة تضيء مصابيحها أوتوماتيكيا بمجرد أن يدور محركها، ولكنه يعرف أن التحرش بالشرطة الأوكرانية ضرب من الحماقة فيقول مبتسما: يبدو أنني أشعلت المصابيح سهوا! فيقول الشرطي: ولو! هذه مخالفة لقوانين المرور وإهدار للطاقة! وتشكل خرقا لمعاهدة كيوتو للحفاظ على البيئة، فيقول السائق: لا حول ولا قوة إلا بالله، يا حضرة الضابط، لم أسمع في حياتي أن ترك مصابيح السيارة مضاءة في أي جزء من اليوم مخالفة في أي مكان في العالم! هنا يشتعل الشرطي غضبا: هل تعتقد أنك تفهم القانون أفضل مني يا جربوع يا حمار؟ تدفع الغرامة أم أسحب سيارتك إلى ساحة البلدية لتدفع فوق الغرامة مبلغا ضخما للإفراج عن سيارتك؟ فيسأل المسكين عن الغرامة، فيقول له مثلاً: 60 روبلا )عملة أوكرانيا الجديدة اسمها هرفنيا أو شيء من هذا القبيل(، فيتوسل إليه الرجل: خليها 30، فيبلغه الشرطي: خلاص 40، هذا آخر كلام عندي.
ويضع الشرطي الغرامة المزعومة في جيبه وينطلق الرجل بسيارته بعد أن يتأكد من أنه أطفأ مصابيح السيارة، ولكن بعد أن يقطع 209 أمتار يوقفه شرطي: لماذا مصابيح السيارة مطفأة؟ لأن الدنيا صباح والشمس مشرقة.. بلاش فصاحة، لازم المصابيح تكون مضاءة لأنه من المفترض بحسب النشرة الجوية أن يكون هناك ضباب.. ولكن كما ترى يا حضرة الضابط فإنه لا يوجد ضباب والرؤية مائة في المائة.. ويثور الشرطي: هل تفهم في أمور الطقس أفضل من الحكومة التي تدير مصلحة الرصد الجوي؟ بلاش وقاحة وادفع غرامة عدم إضاءة مصابيح السيارة صباحا وإلا سأسحب سيارتك إلى ساحة البلدية... هنا يقاطعه الرجل: متأسف جدا، خذ.. هذه ثلاثون روبلا، هي كل ما عندي، فيقول له الشرطي سأقبل بهذه الغرامة الهزيلة تقديرا لظروفك.. يللا تحرك.. ويتحرك صاحبنا.. وعندما يصل إلى الإشارة المرورية يوقفه شرطي: لماذا تخالف القانون بركوب سيارة حمراء؟.. والله ما عندي فكرة وهناك نحو تسع سيارات حمراء تقف أو تسير من حولنا في هذه اللحظة.. ثم إن السيارة جاءت حمراء من المصنع وقد اشتريتها من وكيلها الأوكراني وهي حمراء، ولو كان ذلك ممنوعا لما سمحت له الحكومة باستيرادها!.. شرطي المرور الأوكراني لا يحب »الفلسفة« ويخرج عصاه من جرابها: ألا تعلم أن الشيوعية انتهت في أوكرانيا؟ هل تريد أن تتحدى الإرادة الشعبية بركوب سيارة بلون الشيوعية؟ تدفع الغرامة أم نسحب سيارتك إلى ساحة البلدية؟.. يخرج صاحب السيارة محفظة نقوده ويهزها أمام الشرطي ليؤكد له أنها خاوية وتغشى الشرطي نوبة من الإنسانية و»الحِنيَّة« ويقول للرجل: هات الساعة وروح لحالك.
وهكذا لم يكن أمام الرئيس الأوكراني من حل لمعضلة فساد شرطة المرور سوى تسريح كل قوة شرطة المرور في البلاد، وحدث هذا قبل نحو سنتين، ولنحو عام كامل بعدها لم يكن في أوكرانيا شرطي مرور واحد، ما جعل حركة المرور تنساب في سلاسة وانضباط. وصار السائقون يتفقون على تسوية حالات الاصطدام بين السيارات وديا، بأن يعترف الطرف المخطئ بخطئه، وصارت شركات التأمين تحترم تلك التسويات.
في بعض الدول الإفريقية تستطيع أن تدعس وتسحل وتفرم تسعة أشخاص بسيارتك على مشهد من الملأ وفي أكثر الشوارع ازدحاما بالبشر والسيارات، وإذا كنت تعرف الأصول تظل جالسا في سيارتك الى أن يأتيك الشرطي، فتعطيه حزمة من الأوراق المالية فيقوم المسكين بإلقاء جثث الضحايا أمام سيارات أخرى، أو على الرصيف ويقيد الحادث ضد مجهول.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى