كلنا الفريق المدهش..! - نادر عطا "رفيق الكلمة"

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

19112016

مُساهمة 

كلنا الفريق المدهش..! - نادر عطا "رفيق الكلمة"





* أخيرا أعلنت وزارة الشباب والرياضة موعدا لإجراء انتخابات الاتحاد العام للكرة، وفقًا لقانون الشباب والرياضة الجديد وذلك خلال شهر أبريل القادم لتبدأ في الفترة من 17 نوفمبر وحتى 15 أبريل والاهم من ذلك تعديل النظام الأساسي للاتحاد وإجازته لاختيار مجلس الإدارة الجديد للدورة القادمة في 15 أبريل المقبل.
*حراك كبير ساد الوسط الرياضي مع إعلان موعد انتخابات الاتحاد العام وقرب انتهاء “عهد الهوان”، فالكل يريد التغيير بعد أن مل وصبر على الأسماء الفاشلة التي دمرت الرياضة في البلاد وشوهت سمعتها في الخارج.
*ولعل أجمل ما في هذا الحراك النشاط الواضح لسعادة الفريق المدهش عبدالرحمن سرالختم ومجموعته و هو أهل لمنصب رئيس الاتحاد،لما يحمل من صفات القائد والرياضي المطبوع صاحب الخبرة والدراية، إضافة إلي انه يجد القبول من الجميع لسماحته وتهذيبه ورزانته وقوة شخصيته.
*المدهش رئيسا للاتحاد،شعار يجب ان ترفعه جماهير الرياضة لمساندة قائد ثورة التغيير والأحق برئاسة الاتحاد العام للكرة وهو قادر بإمكانياته الإدارية لإصلاح الحال المائل وإيقاف الفساد والنهوض بالرياضة وإعادتها للعهد الجميل.
*المدهش يمتلك كاريزما وفهم إداري متطور،و هلاليته بكل تأكيد لن تشكل عائقا وتوثر في إدارته للشأن الرياضي باعتبار انه متزن ولم يسبق ان خلط بين العام والخاص،وهذا ما يجعله رئيسا للاتحاد بمباركة كل ألوان الطيف الرياضي.
*مساندة المرشح عبدالرحمن سرالختم واجب كل رياضي حادب تهمه مصلحة الرياضة السودانية وفي خاطرة الفضائح التي حدثت في العهد الغابر،وحملة الفريق المدهش ليست مقصورة على أهل الهلال وحدهم،فهي للتغيير ولا خيار سوى الإطاحة بالصيدلاني وكتلة الدمار.
*وجود سعادة السفير المدهش عبدالرحمن سرالختم على كرسي رئاسة الاتحاد العام للكرة، يعني وداع بلا عودة لزمن المهازل والفوضى والتجاوزات المالية والانهزام ومرحب بعهد الوحدة الرياضية والتكاتف والتآخي والتشريف الخارجي.
*فوز المدهش برئاسة الاتحاد العام مسئولية أهل الرياضة،إذا كانوا فعلا ينشدون التغيير ونسعى لان تكون الرياضة لأهلها لا للأحزاب والكتل السياسية والانتماءات الطائفية،وحتى يتحقق هذا الحلم يجب ان نشارك جميعا لتنصيب المدهش.
*عانت الرياضة السودانية وتذوقت الويل في السنوات الأخيرة،وما عادت تشرف احد بعد أن أهملتها الدولة و سيطر عليها مرشحي الحزب الحاكم وهجرها أهلها،في زمن غريب يصبح فيه صيدلاني رئيس ومحامي سكرتير وسمسار أمين خزينة وأمثال جكسا وقاقرين يتفرجون من منازلهم.
*مرت كرتنا بأسوأ سنواتها،منتخبنا “الطيش” في كل المنافسات القارية وأنديتنا تفشل في تشريفنا خارجيا،وأخطاء إدارية بالجملة وفوضى ومجاملات وعدم شفافية، وإخفاق في إدارة النشاط الداخلي والاعتداء على حقوق الأندية في وضح النهار ولهف أموال البث والرعاية والمنح الدولارية الخارجية.
*التغيير في رقاب كل الرياضيين الحادبين على المصلحة العامة وعلى عاتق الذين يمنون النفس باستعادة التاريخ المشرف المدون بتأسيس الاتحاد الأفريقي والتتويج بلقب بطولة الأمم الأفريقية في عام سبعين.
*فوز الصيدلاني معتصم جعفر وزمرته بدورة رئاسية ثالثة هزيمة ساحقة وطامة كبرى وفاجعة رياضية وغلطه لا تغتفر،اللهم أني قد بلغت اللهم فاشهد.
*أخيرا…كلنا خلف الفريق المدهش..!



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى