صدي - امال عباس - وأي ألم عظيم نعيش

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

21112016

مُساهمة 

صدي - امال عباس - وأي ألم عظيم نعيش





#الحديبة_نيوز
٭ سماء الواقع ملبد بالغيوم وكل ما يحيط بنا يقود إلى الإحباط والتساؤل المُلح عما يجب أن نفعل حتى نخرج من هذه الدائرة اللعينة.
٭ الساحة تفور وتغلي كالمرجل.. كل ساحات الحياة في السودان حبلى.. الساحة السياسية حبلى سفاحاً نتيجة علاقة غير واضحة ولا صادقة بين آمال وأحلام وتطلعات الانسان السوداني والساسة الذين أقاموا هذه العلاقة على الخداع والغش والكذب وعندما ثبتت واقعة الحبل نكروا وتنكروا.
٭ والساحة الاقتصادية حبلى من زواج مضطرب وغير مستقر الزوج متقلب المزاج وحاد الطبع ومزواج وعابث انه سياسة التحرير والخصخصة.
٭ والساحة الاجتماعية حبلى نتيجة علاقة شرعية مع الواقع وفرضياته والأمس وقوته والمستقبل وغموضه وضبابيته.
٭ هذه حيوات واقع الانسان السوداني وهو يشهد حراكها وغيومها ويحاول ان يحاسب الحياة السياسية على تلك العلاقة غير المشروعة مع الساسة ومع المولود القادم من نيفاشا وأبوجا والقاهرة والدوحة وأديس أبابا والمنتظر من الحوار الوطني.
٭ ويقف مع محاولات الحياة الاقتصادية لطلب الطلاق من الزوج العابث المراوغ المزواج.. بل ويبحث عن المأذون الذي تتم على يديه نهاية هذا الزواج الفاشل وان رعته العولمة بقوتها القاهرة.
٭ والبعض شمر ويناضل وينشغل في التحضير لاستقبال المولود المنتظر من الحياة الاجتماعية يقودهم الأمل.. يبحث عن البلح والحلومر والأبري والويكة والويكاب والكول والبرش الأحمر والعنقريب والفركة أم صفحة والفركة القرمصيص.
٭ والبعض الآخر يبحث عن اخر صيحة في عالم الاسره النحاسية والدواليب القادمة من ايطاليا والصين وماليزيا والموكيت مع سيادة السراميك.. والشيالات وأنواع البسكويت والبتي فور من عفراء والمولات الكبيرة واخر ما تتحدث عنه أسواق باريس وأمريكا ولندن والدوحة في عالم قمصان النوم والأرواب.
٭ وهناك اخرون نظراتهم لا تسقط إلا على دواخلهم انهم محاصرون بالتهريب والاختلاس وتجارة المخدرات والشيكات الطائرة التقاهم مفقود والحنان تبدد والمودة داستها تفاهات الحياة اليومية والجرائم الغريبة.
٭ ومجموعات تصرخ ان اخطر ما نعيشه الآن ان الكثيرين جعلوا من الأنانية فضيلة واخذوا يتبارون في الخطف والحسد والحقد والغيرة والبعد عن الحب والتعاون.
٭ الكل في انتظار المولود يحدوهم أمل كامن حتى اذا جاء مشوهاً أو ناقص التكوين وذلك متوقع إذ أن هذه الحيوات متجاورة السياسية والاقتصادية والاجتماعية فالذي يحدث في السياسية يسقط على الاقتصادية والأثنان معاً يسقطان على الاجتماعية من غير إستئذان.
٭ عندما يحاصرني هذا الواقع المرير أحس بالعجز الذي يسقطني بدوره في هوة الاكتئاب والصمت وعدم الرغبة في الكتابة أو الحوار.. ولكنه الأمل والتمسك إلى حد الاعتقاد بما قال الشاعر الفرنسي المشهور )دي موسى( لن يجعلنا عظماء غير ألم عظيم وأي ألم عظيم نعيش.
هذا مع تحياتي وشكري

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى