روضه الحاج ونثرته ملح العتاب

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

09082011

مُساهمة 

روضه الحاج ونثرته ملح العتاب




روضه الحاج ونثرته ملح العتاب
ونثرته

ملح العتاب المر ثانية على جرحى واعطيت الاشارة بالغناء

يا جوقة الصبر التى غنت مع البحارة الضاعوا

مع المشردين مع جراحات النساء

انا ها هنا

اعراف هذا الحب تدفع بى الى الجهة اليسار

وانا قبلت توسط الاقدار فى الدنيا وما عاتبتها الاك يا قدرى اريدك جنة بنمارق مبثوثة ما فى الصدور الا الصدور

تقابلا روحى على سرر وتجرى تحتنا الانهار

ولقد عرفتك اذ عرفتك

واحدا

ما فى الجميع شبيه وجهك

صادقا

مافى القلوب شبيه صدقك

شامخا سمحا وغفارا اذا زل الكلام

اغنيتنى شرح المتون وصحت بى هيا تبعتك

كنت اعرف ان خطوك اجمل الاقدار فى الدنيا وانك مانحى سور السلام وركضت خلفك

والجراح تنوشنى والناس والدنيا تخور قواى تهتف بى تجددنى

فاركض اسبق الايام احب جراحك الغارت بذاكرتى نديات جميلات

وصدقك سيد الاسين

حين تطير من عينيك اسراب الحمام البيض

تاخذنى

فاهتف باسمك المنسوج من عصبى وذاكرتى واحلامى وهل الاك يا عمرى هى الاحلام؟؟

احب ظلال هذا الوجه تسبح فى كرياتى تحاصرنى

تسد منافذ الرؤيا وتفتح للمدى روحى

فارقى قدر ما سمحت به عيناك

نحو مدارج عزت على الراقين بالاعوام

نعم اهواك مد الافق

عد الرمل

حد اللانهائيات

يا من يشترى ضجرى ويهدينى الحياة وسام

بحق كلومنا نزفت

بطول طريقنا عطرا وانساما

بحق جراحنا فى القلب ما زالت

تغنى كلما عام مضى مستخلفا عاما

بحق تشبث الصور التى عبرت ذواكرنا

بحق تهلل الطرق التى سهرت تسامرنا

بحق الشعر والكلمات والنجوى

غيوما فى دفاترنا

بحق اثيرنا السرى ضحاكا

يفتح صدره افقا

ليطوينا وينشرنا

بحق جميل ماضينا

بحق ربيع حاضرنا

ترفق اذ تعاتبنى

كمالى اننى اقترفت يداى خطيئة النسيان

وانى جئت ثانية

ادق عليك باب الحب والغفران

فهل تغفر؟؟

على كل

انا اهواك حد الموت

صادقة

وواثقة

وما فى جبتى الا الهوى والصدق والايمان..


@@@@@@@@@@@@


في الساحل يعترف القلب

يزيد يقيني في كل يوم

بأني خلقت لأجلك أنت

وأنّي رأيت بعينيك هاتين

فاهك قال القصائد قبلي

وأني بغيرك يا رجلاً يعتريني كحمى السواحل

قاحلةٌ كالبلاد الخراب

وباهتةٌ كالجروف اليباب

ولا لون لي

ولا طعم لي

ورائحتي كالجروف التي لم يزرها المطر

يزيد يقيني في كل يوم

بأنك يا رجلاً من جميع المساحات جاء

ولوّن وجه الحياة لدي

بلون الحياة وطعم الحياةِ وشكل الحياة

غريبٌ أطل على الكونِ يوماً مساءً

فصحتُ أجارتنا..

لم تجبني!

ولكنني كنت أعرف

طوبى لنا.. إننا غرباء

يزيد يقيني في كل يوم

بأني كعود الثقاب الذي لن يضيء

سوى مرةٍ واحدة

فكن هذه المرة الواحدة

ودعني أُضيءُ بحقلك ليلاً

فوحدك تملك سر الثقاب الذي قد يضيء

سنيناً طوالاً.. وعمراً طويلا

ووحدك من تمنح العمر

إكليل لون الحياة الجميل

ووحدك من يقنع القلب

هذا المشاكس والمتشكك في كل شىء

ليقلع عن عادة سيئة

تلازمه منذ عهد بعيد

تعاوده كل صبح جديد..

تسمى الرحيل

يزيد يقيني في كل يوم وفي كل حين

بأني أكابر

حين أصر بأن حضورك

ما كان أعظم زلزلةٍ سجلتها مقاييس عمري

وأني أجانب كل الحقيقة

حين أسميك: " صاح "

وأدعوك: " بعضي "

ورمزاً صغيراً يزين شعري

وأني أمارس جبن النساء الجميل

فأنكر حتى على الصحب أمري

فتطلع صوتاً جديداً جميلاً

ووردة فل

تعطر كل حروف وقاري

فيفضحني الحرف يا أنت.. ويحي

ويبدو للناس عطري

يزيد يقينيي في كل يوم

وأقوى الحصار حصار اليقين

فأين سأهرب مما اعتقدت

وهذى القناعات تمتد حولي

كسور من العشب والفل والياسمين

يزيد يقيني في كل يوم

فزدني بربك بعض اليقين.

حمزه عوض


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

روضه الحاج ونثرته ملح العتاب :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى