مناظير - زهير السراج - هاتشووووووم !!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

23112016

مُساهمة 

مناظير - زهير السراج - هاتشووووووم !!




* الخرطوم صارت لا تطاق من القاذروات والروائح والاطعمة المختلطة بالفضلات البشرية والحيوانية، والازدحام الفظيع، والطرق التي تعاني حفرها من وجود بعض الظلط فيها، على رأي )حساس محمد حساس( الشهير بدكتور محمد عبدالله الريح، بينما الوالي الهمام يعمل سائقاً خاصاً بعد الدوام، ربما لأن المرتب الذي يقبضه لا يكفيه!!
* عادى أن ترى شخصاً يبصق أو يتبول أو يتغوط بالقرب من أشخاص يتناولون الطعام على قارعة الطريق، بدون أن يزعج هذا السلوك أحداً، أو حتى يلفت نظره، بينما الوالي مشغول بممارسة مهنة القيادة بعد الدوام !!
* وأكثر من عادي أن ترى بائع الخبز أو الخضروات يلحس أصبعه ليفتح كيس النايلون، وبنفس الصباع الملحوس الملوث باللعاب وملايين الميكروبات وبواقي التمباك، يضع الرغيف والخضروات في الكيس، بدون أن يحتج صاحب الكيس أو حتى يشعر بأي نوع من القرف والتقزز، بل يحمل ما اشترى الى المنزل، ويأكله بتلذذ، وكأن شيئاً لم يكن .. بينما الوالي يعمل سائقاً خصوصياً بعد الدوام!!
* يجوب أصحاب جركانات البلاستيك الاسواق ومواقف المواصلات، وهم يبيعون الماء المثلج الملوث بما في الأفواه من بقايا الأكل والتمباك والبكتريا والفطريات والفيروسات )وما خفي أعظم(، وينشرون المرض والموت بين الناس، بدون أن يصاب ضمير السلطات الصحية ولو بخدش بسيط جداً، بينما يظل كوز الصفيح ينتقل من جردل الماء الى فم أحدهم، ثم الى جردل الماء مرة أخرى ثم الى فم آخر وهكذا )وكل فم بما فيه ينضح، ويذهب المنضوح الى الجردل والماء المثلج والى الأفواه العطشة وبالعكس(، وتنتشر الأمراض، ويسرح ويمرح الإسهال المائي )الذي تخشى الحكومة أن تطلق عليه الاسم الصحيح(، ويفعل ما بدا له، ووزير الصحة الولائي لا يرى في ذلك شيئاً يثير الحمية المهنية، أما الوالي فلا يشغله شيء سوى مهنة القيادة الخاصة بعد الدوام وهو مبسوط 24 قيراط !!
* ووزير الصحة والله معذور إذا لم ير في كل هذا )المرض والوسخ( شيئاً يستدعي التوعية والتوجيه، إذا كانت غرف العناية المكثفة )نفسها( اماكن لأكل البوش، ومرتعاً للذباب والهوام من الناس والحشرات، بدون أن ينبث الوزير ببنت شفة أو يقلق على صحة المرضى، بينما الوالي يتمرن على السواقة في عربية الرئيس بعد المغرب !!
* ولماذا يشغل الوزير نفسه ويقلق على صحة المرضى والمواطنين، ويخشى من انتشار الأمراض الفتاكة، إذا كان لكل مرض ولكل ميكروب )إسم دلع( في قاموس الحكومة، يخفف وطأة الرعب والموت، ويحفظ وجه الحكومة، ويخفي ما يحدث في السودان؟!
* تخيلوا .. محلات بيع التمباك ــ حيث يتشبع المكان برذاذ العطسات والمخاط، وتتربع البصقات من كل حجم ولون وشكل ــ تجاور محلات بيع السندوتشات والباسطة والبسبوسة التي تختلط بالعجاجة الرابطة لمواقف المواصلات المحمّلة بكل انواع الميكروبات، وعلى الأرض، تحت عجلات الحافلات، تباع المأكولات والخضروات والدكوة والموية المثلجة والعصائر الملونة )بألوان غريبة(، والبعض يأكل، والبعض يشرب، والبعض يسف، والبعض يتف، والبعض يبصق، والبعض يعطس، والبعض يمتخط، والبعض يتبول، ورائحة البراز والبول تكتم الأنفاس، ولا أحد يرى في كل ذلك شيئاً غريباً يستحق التذمر دعك من المطالبة بالتصحيح، بينما السيد الوالي مبسوط على الآخر بمهنته التي يمارسها بعد الظهر !!
* كلية الصحة بجامعة الخرطوم أجرت دراسة علمية قبل سنوات، أثبتت أن كل ميكروبات وجراثيم الدنيا، القارديا، الدسنتاريا، التيفود، السالمونيلا، الكلبسيلا، )وكل عائلة يلا( وحتى بكتريا السل .. توجد في الكِسرة والدكوة التي جمعت من الأسواق ومحلات البيع وأماكن التصنيع، ولم تكلف كلية الصحة نفسها مشقة كتابة تقرير مختصر جداً الى الجهات المختصة تنبهها الى نتائج هذه الدراسة المهمة التي ظلت حبيسة الأرفف منذ الانتهاء منها قبل سنوات طويلة وحتى اليوم، إذا لم تكن الأرفف قد بيعت وتحولت الابحاث والرسائل العلمية الى ورق لف .. بينما ميكروبات وسموم الدكوة والكسرة لا تزال تسرح وتمرح وتصفق للوالي وهو يمارس مهنته المفضلة بعد نهاية ساعات الدوام، ويقول ليك شنو .. اسهالات مائية!!
* وولماذا تكتب كلية الصحة، وتكتب إيه، وتكتب ليه، وتكتب لمنو، والبقرا منو، ويقرا شنو ويخلي شنو، ويعمل شنو .. والفاضي منو إذا كان الوالي نفسه يمارس أكثر من مهنة، وشغال سواق خصوصي بعد الظهر!!
* والخوف كل الخوف، أن يكون الوالي وهو يمارس مهنة القيادة بعد الظهر، من الذين يهوون أكل الموز وإلقاء القشر مع فوارغ الحاجة الباردة على الطريق بكل أريحية وراحة ضمير وهم يقودون سياراتهم الفارهة !!
* ولِمَّ الخوف .. فما الذي يفرق إن كان منهم أو لم يكن ... كلو محصّل بعضو!!
الجريدة
_



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى