تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

خارج الصورة - عبد العظيم صالح - النظام السايب

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

24112016

مُساهمة 

خارج الصورة - عبد العظيم صالح - النظام السايب





٭ قيل في المثل القديم )المال السايب يعلم السرقة(.. المعنى واضح.. لا يحتاج )فهامة(..في ظل التراخي تتكاثر الثغرات التي ينفذ منها أعداء الشعب .. الأعداء عندي هم من ماتت ضمائرهم واستحلوا أكل المال بالباطل .. لا يردعهم رادع ولا تستيقظ عندهم وخزه ألم أو ندم أو حسرة أو اشفاق
٭ أتكلم وأمامي التفاصيل المثيرة التي أدلى بها مولانا عوض الحسن النور حول قضيه شركات الأدوية المتلاعبة بأموال الدواء .. عندما قرأت التفاصيل المثيره تساءلت بيني وبين نفسي هل الخطأ هنا خطأ أفراد أم سياسات.. الدولة الرشيدة تضع السياسة.. وتتولى عبر منسوبيها تنفيذها ومراقبتها، بحيث لا تدع مجالاً لأي انحرافات أو تجاوزات .. ربما يحدث خطأ هنا وهناك.. فهذه طبيعة البشر
٭ أما الذي حدث في سوق الدواء.. فشيء عجيب ويغير في اتجاه ) الزول(، ما أتعس عبادة الدراهم والدنانير الرنانة والمتاجرة بآلام البشر،
٭ تعالوا نفكك قصه مافيا الدواء التي تلاعبت بالقوانين واللوائح والأنظمة وفعلت ما فعلت >بعد ذلك سنلخص النتيجة في شكل سؤال .. أو قل في شكل ) شوكة( ودي علي وزن في شكل وردة((
٭ القصه ما طبيعية، فالتحقيق جريء مع ) 43( شركة استولت على أكثر من 230 مليون دولار مخصصة لشراء أدوية دون وجه حق
٭ الملاحظه الأولى كيف مر هذا العدد الكبير دون أن يكتشف أحد )أباطرة( البنك المركزي حجم هذا اللعب الكبير .. أقول )أباطرة( وفي ذهني حاله زميلة لنا اشتد عليها المرض ولم يجد الأطباء سبيلاً سوى الذهاب للعلاج في الخارج. أفهمونا أن الحصول على الدولار )العلاجي( دونه خرق القتاد، كما يقولون ذهبنا لأعلى مستوى عندهم، فردنا على أعقابنا بحسرة وندامة.. ندامة أننا نطلب منه لأول مره هكذا طلب.. ومن أجل زميله أكلها المرض والعجز وأحزنها وقوفنا عاجزين أمام مشكلتها .. نعم من حقنا أن نستدعي هذا المثال، ووزير العدل يسرد وقائع مذهله تجعلنا نصر أن المسأله ليست حالات تسلل فردية ولكنها أكبر وأعمق وأخطر من ذلك بكثير
٭ الوزير ذهب صراحة لاتهام موظفين وتحدث عن معلومات يتم توفيرها من زملاء لهم، فهل التصرف فردي كما أشرنا أعلاه؟
٭ وزير العدل أشار لإجراءات اتخذها البنك المركزي في القضيه بقرار حظر مصرفي للشركات المتورطة.. لكن الغريب في الأمر أنه أشار إلى أن الأولوية في القضيه منحت للتسوية المالية بموافقة القيادة السياسية
٭ تاني تحلل؟ انتو ما بتتوبوا يا أخوان(؟؟(..
اخر لحظة



ـــــــــــــــــــــــ


.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى