تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

زمن إضافي - نصرالدين الفاضلابي - الطريق إلى التشكيلة المثالية

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28112016

مُساهمة 

زمن إضافي - نصرالدين الفاضلابي - الطريق إلى التشكيلة المثالية





*قطع إعداد المريخ شوطاً بعيداً خاصة في النواحي البدنية.
*ظهر نجوم المريخ بلياقة بدنية جيدة في آخر حصة تدريبية، وأبدوا روحاً معنوية عالية رغم مشقة التدريبات وصعوبتها.
*وأعتقد أن الفريق سيصل إلى مرحلة متميزة من الإعداد، حتى قبل السفر إلى تركيا لإقامة معسكر هناك يمتد إلى ثلاثة أسابيع.
*ومعسكر تركيا فرصة لأداء الفريق عدداً من المباريات الإعدادية هناك، خاصة أن الكرة التركية تعتمد على اللياقة البدنية العالية والتكتيك المحكم.
*والاحتكاك مع تلك الأندية فرصة جيدة للألماني حتى يتوصل إلى التوليفة المناسبة التي يمكن أن يؤدي بها الفريق استحقاقات الموسم محلياً وقارياً.
*وقد علمنا بأن المدرب رتب أموره جيداً من ناحية التجارب الإعدادية والتدرج فيها بغرض الاستفادة القصوى منها.
*والإعداد لا يكتمل إلا بأداء أكبر عدد من المباريات الودية القوية والمفيدة.
*ولعل أنجح إعداد هو مواجهة الأندية ذات المستوى الفني العالي لأنها تكشف الأخطاء والسلبيات وتضع للمدرب صورة نظيفة وواضحة لما يجب أن يقوم به قبل انطلاقة المباريات الرسمية.
*وكما هو معروف فإن النتائج في المباريات الودية والإعدادية لا قيمة لها، وبالتالي يمكن للمدرب أن يغامر بمواجهة أعتى الفرق التركية وتجريب كل عناصر الفريق.
*المريخ أضاف عدداً كبيراً من اللاعبين في فترة التسجيلات الحالية، والإضافات ذات العدد الكبير فرضتها ظروف محددة تطرقنا لها كثيراً، وكي يقف المدرب بنفسه على مستويات هؤلاء اللاعبين لابد من أداء أكبر عدد من المباريات الإعدادية مع الأندية ذات المستوى الفني العالي.
*وإذا قام المدرب باستثمار فرصة معسكر تركيا لأداء أكبر عدد من المباريات الودية، فإن معسكر الدوحة فرصة أخرى لإكمال الخريطة الفنية والوصول للتشكيلة المناسبة عطفاً على ما سيتاح للجهاز الفني من مباريات إعدادية مع أندية المقدمة القطرية وربما بعض الأندية الأوربية.
*وبعد العودة من الدوحة سيدخل الفريق مباشرة في أداء الاستحقاقات المحلية بالدوري الممتاز.
*ومع زيادة عدد المباريات التنافسية في الدوري الممتاز يكون هاي قد كتب على دفتره الخاص التوليفة المناسبة والتبديلات والخطط الملائمة وطرق اللعب المناسبة لإمكانات اللاعبين وقدراتهم الفنية والبدنية.
خلاص كبرتي وليك 11 سنة
*)تبرجت مثل المجرة .. منبراً للرأي سوقاً للبيان ومربدا( ..هذه العبارة الأنيقة التي جادت بها قريحة الأديب الأريب والشاعر المرهف والإنسان الشفيف والمريخي المعتق فتح الله إبراهيم شعاراً لصحيفة )الصدى( أنزلتها عروس الصحافة الرياضية إلى أرض الواقع.
*)الصدى( .. قلادة شرف في جيد الصحافة الرياضية العصرية، وتجربة علمية وعملية للمهنية والمصداقية والموضوعية في الطرح الإعلامي الجاد ومدرسة متفردة أضافت الكثير لتجربة الصحافة الرياضية على وجه الخصوص والصحافة السودانية على وجه العموم.
*)الصدى( باعتراف كل ألوان الطيف الرياضي بالبلاد قدمت تجربة فريدة وحققت نجاحاً ساحقاً في سوق الصحافة السودانية وظهرت أكبر من عمرها بعشرات السنين.
*فجرت )الصدى( الكثير من القضايا التي هزت أركان الضبابية والانحياز في دهاليز إدارة الكرة بالبلاد من اتحادات وهيئات ووزارات.
*شيدت ملاذاً آمنا لعشاق الأحمر الوهاج من هجمات تضليل وتدليس الصحافة الزرقاء، وبنت قاعدة دفاع حمراء تكسرت عندها كل الأكاذيب والادعاءات الجوفاء ومزاعم عظمة وتفوق صنعته صحافة هوجاء.
*)الصدى(.. فرحة كل الصحفيين الرياضيين، والمولود الشرعي لعصامية الهرم الإعلامي الكبير مزمل أبو القاسم والدها الذي رباها فأحسن تربيتها حتى صارت من بنات وطن الصحافة الصالحات.
*نرسل لطاقمها التحريري وكل العاملين فيها أرقى آيات التهاني والتبريكات في عيد ميلادها الـ)11( ونقول لها عقبال ملايين الشموع.
*تهنئة بالحجم العائلي للأستاذ مزمل أبو القاسم على هذا النجاح الباهر ومزيداً من التقدم والازدهار، وللصدى أجمل الأمنيات بعمر مديد عامر بالإشراقات.
*وأقول لمحبوبتنا الصدى بلسان عاشق مريخي ولهان: )خلاص كبرتي وليك )11( سنة عمر الزهور عمر الغرام عمر المنى(.
*شكراً للأستاذ مزمل أبو القاسم الذي منحنا هذا السفر الإعلامي العظيم..
*وشكراً لكل من ساهم في نجاح هذه الإصدارة الجميلة، وساهم في تشييد صرحها العملاق.
*شكراً مجدداً للأستاذ مزمل أبو القاسم وأنت تهدي كوكب المريخ قاعدة دفاع صلبة، وتأخذ بيد عشرات الصحفيين المريخاب إلى عوالم التميز والتفرد ليكون للمريخ صوت قوي يجاهر بالحق يحارب به الظلم ويقطع الطريق أمام هواة )التزييف المتعمد( للتاريخ.
إضافة أخيرة :
شكراً أستاذ الأجيال النوراني الحاج الفاضلابي؛ وأنت تمنحنا الشرف الباذخ، وحروفك الأنيقة ترسم لوحة أدبية غاية في الجمال على صفحات )الزعيم(، شكراً أستاذ الأجيال؛ وأنت تخصنا بتوقيع اسمك الذهبي على دفتر إصدارتنا الحبيبة، وترسل إلى افئدتنا زهواً وفخراً بما جادت به قريحتك أدباً وإبداعاً وإمتاعاً ..



ـــــــــــــــــــــــ


.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى