قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

صدي - امال عباس - كلام عن القراءة؟؟!!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

صدي - امال عباس - كلام عن القراءة؟؟!!

مُساهمة من طرف Admin في الإثنين 28 نوفمبر 2016 - 12:23


#الحديبة_نيوز
٭ سياسات التحرير غير المقدور على سلبياتها وارتفاع أسعار الصحف والمجلات والكتب والتلفزيون والفيديو والرسيفر وانقلاب الموازين الاجتماعية كلها عوامل شكلت خطورة حقيقية على عالم الكلمة المكتوبة والمعرفة على ملكة الاطلاع وحب المعرفة.. وجعلت اجيالاً تعتمد على مناهج المدارس التي تقبل عليها كرها وتقبل على ما تنقله الفضائيات الأجنبية بكل شغف ومحاكاة.
٭ ومن هنا وجد الغبار الأرضية والإهال طريقهم إلى دواوين شعراء الجاهلية وصدر الاسلام ودولة الأمويين والعباسيين.. بل وجدوا طريقهم أيضاً الى روايات شكسبير وتولستوى ودستوفسكي ومكسيم جوركي ونجيب محفوظ والسباعي وتوفيق الحكيم وجمال الغيطاني ويوسف ادريس والطيب صالح والطيب زروق وابو بكر خالد وزحفوا على دواوين صلاح عبد الصبور وأمل دنقل وكمال عبد الحليم واحمد عبد المعطي حجازي والابنودي والسياب والجواهري ومحمود درويش ومحمد المهدي المجذوب ونزار قباني ومحمد عبد الحي واسماعيل حسن ومصطفى سند وسيد أحمد الحاردلو وسبدرات وهاشم صديق ومحجوب شريف والقدال ومحمد بادي.
٭ وجد الغبار والنمل الابيض والنسيان طريقهم إلى المكتبات بسبب ارتفاع الأسعار إلى جانب الفضائيات والفيس بوك والواتساب وموات المنتديات والحريات المخنوقة والمشلولة.
٭ ومن هنا نستطيع أن نقول ان ارتفاع سعر الكتب والمجلات والصحف ومعايير الرأسمالية الطفيلية كلها أشياء تشكل خطورة كبيرة على الثقافة والمعرفة فكادت ان تنهار قوة العلم والمعرفة وتحل محلها الفهلوة والشطارة.
٭ والمشكلة أيضاً سببها مناهج الدراسة فقد اصبح منهج المدارس سطحياً ولا يهتم بأشياء كثيرة على رأسها النشاطات الثقافية ولا توجد مكتبات بالمدارس ومطلوب من التلميذ أو الطالب ان يحفظ )صم( الدروس ليضعها في ورقة الامتحان وينتقل من فصل إلى فصل وينطبق هذا على كل مراحل التعليم بما فيها الجامعة وصار الكل معلومات معلبة كما الصلصة أو الأنناس أو الكرز.
٭ كما أصبح حال المعلم يرثى له وضعه الاجتماعي تراجع إلى آخر السلم وحتى المرتبات الضئيلة التي تعطيها له الحكومة لا يستلمها في مواعيدها المعلومة يعني آخر الشهر.
٭ قالت لي احدى الطالبات الجامعيات كانت تبحث عن كتب تعينها على إنهاء بحثها للتخرج لي أخ يعمل مدرساً بالمرحلة الثانوية صرف مرتبه في منتصف الشهر التالي ولما كان عازباً ويسكن معنا في المنزل كان يقول مصيبتي أخف من باقي الزملاء الذين تنتظرهم أسرهم على الطوى والغم ويطاردهم أصحاب الديون واردفت قائلة ومع ذلك كله يصفنا البعض بأننا جيل لا يحب القراءة ولا يقدم عليها ناسين حتى ان كانت لدينا الرغبة هناك أولويات فليس من المعقول ان نطالب شخصاً بشراء كتاب أو مجلة أو صحيفة بدلاً من الخبز أو اللحمة أو اللبن للاطفال أو اساسيات الحياة الأخرى.. فيكفي ان الخريج يصدم فور تخرجه في الجامعة لأنه اصبح عاطلاً ولا قيمة له في المجتمع وتتحطم كل أحلامه وطموحاته على صخرة العطالة واللهث وراء العمل النادر أو المنعدم إلا لأهل الولاء فيصاب باضطراب نفسي ويفقد الرغبة في المعرفة أو القراءة حتى ولو كانت أمامه مكتبات الدنيا في الوقت الذي نجد فيه ارباع وانصاف المتعلمين يكسبون الملايين بل المليارات عن طريق النشاط السهل المشبوه فتنقلب في رأسه الاوضاع.
٭ في الآخر وبعد ان بلغ سعر الصحيفة اربع جنيهات كاملة يعني أربعة آلاف بالقديم.. هذه مقاطع من حوار ومناقشات تنتظم كل مجالس الحديث ومازالت سياسة التحرير تفرز سلبياتها والخصخصة تزحف على الاخضر واليابس ومازال السؤال الخطير يفرض نفسه هل اهتزت سلطة المعرفة والثقافة وماذا سيحدث اذا استمر هذا الحال؟؟؟
هذا مع تحياتي وشكري

____________
اضغط اعجبني واحصل علي الاخبار بسرعة وبسهولة دون جهد

.
سبحان الله و بحمده عدد خلقه و رضا نفسه و زنه عرشه و مداد كلماته(3 مرات)

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى