خلف الأسوار - سهير عبدالرحيم - هل نجح؟

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

28112016

مُساهمة 

خلف الأسوار - سهير عبدالرحيم - هل نجح؟




حبست الخرطوم أنفاسها يوم أمس في مُحاولة لمعرفة تفاصيل العصيان المدني المُعلن عنه.. الجميع يسأل بتوجس هل نجح العصيان أم لا..?! وبغض النظر عن النتيجة وهل نجح أم لا، فإن نشاط الإعلام الإلكتروني الحكومي ومحاولته تبخيس حجم العصيان هو في حد ذاته دليل على حجم تأثير ذاك الحراك الكثيف، كما أن إرهاصات النجاح ومهما كانت بسيطة فهي انتصارٌ للأصوات المُنادية به.
وحتى عدم نجاحه لا يعني بأيِّ حال من الأحوال أن الحكومة قد كسبت المعركة فالحرب كر وفر.
شخصياً لا أعتقد أنّه فشل بدليل الفراغ الكبير الذي شهدته حركة المُواطنين في الأرجاء، وحالة النعاس والخمول والتي كانت مُسيطرة على المشهد وذاك ما كُنت أرقبه من مبنى يمسك بخاصرة قلب الخرطوم وينظر إليها ملياً في وجهها ثم لا يلبث أن يفلتها بعد تيقنه من حالة الأعياء التي تعانيها.
إنّ من علامات توجس الحكومة من حالة الغليان وسط الشعب وإحساسها بتأثير العصيان هو خفوت نبرة الاستخفاف والاستهتار والتي عهدناها من المسؤولين ابتداءً من: علّمناكم الأكل والاستحمام وليس انتهاءً بنعمة الكهرباء التي اكتشفها أهل الإنقاذ؛ بدأت تلك النبرة تختفي وحلت محلها نبرة استفهامية عن يا جماعة مالكم بس أقيفوا افهموا الحاصل، العكد ده فهمكم غلط، نحنا ما رفعنا الدعم عن الأدوية.. يعني أدوية القلب والسكري والضغط )الجبناها ليكم نحنا( ما بنهبشا.. كدى استهدوا بالله.. إحنا بنشاور فيكم.. طوِّلوا بالكم القرارات دي ما نهائية.. ياخي اصبروا حبّة بس..!
الآن.. فإنّ أسلوب الحكومة في التعامل مع أزمة العصيان يُوضِّح جلياً أنّها تمشي بخُطىً حثيثة نحو الهاوية والاستاندر العالمي لطريق الطغاة يقول إنّهم في الأول )يتمسكنون( ثم )يتمكّنون( ثم )يطغون( وبعدها )يسرقون( ثم )يفترون( و)يشتمون( ثم )يظلمون ويظلمون( وأخيراً )يحنسون( وفي الختام )يبكون( ثم )يشردون(..!

المصدر: التيار



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى