قمة لندن بين تشيلسي وأرسنال تنتهي تعادلية وتشيلسي يقترب من لقب الدوري الإنجليزي

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

26042015

مُساهمة 

قمة لندن بين تشيلسي وأرسنال تنتهي تعادلية وتشيلسي يقترب من لقب الدوري الإنجليزيn




قمة لندن بين تشيلسي وأرسنال تنتهي تعادلية وتشيلسي يقترب من لقب الدوري الإنجليزي

 - أهدر أرسنال فرصة منع تشيلسي من الاقتراب خطوة جديدة من لقب الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم بتعادله بدون أهداف مع ضيفه المتصدر في استاد الإمارات يوم الأحد.
وفي قمة لندن صنع الفريقان عددا محدودا من الفرص وظهر تشيلسي بانضباط خططي وقدم عرضا دفاعيا قويا ليحافظ على تفوقه بفارق عشر نقاط على أقرب منافسيه قبل خمس جولات على نهاية المسابقة.
ولدى فريق المدرب جوزيه مورينيو 77 نقطة وسيصبح على أعتاب إحراز اللقب لأول مرة منذ 2010 إذا فاز على ليستر سيتي في الجولة المقبلة.
ويحتل مانشستر سيتي المركز الثاني ولديه 67 نقطة كما أنه يتبقى مباراة مؤجلة لتشيلسي بينما يأتي أرسنال في المركز الثالث بنفس رصيد نقاط سيتي.
وفي الوقت الذي عزز فيه تشيلسي موقعه في الصدارة فإن آمال يونايتد في البقاء بالمربع الذهبي تعرضت لانتكاسة بخسارته 3-صفر أمام إيفرتون ليتعرض للهزيمة الثانية على التوالي.
وتقدم جيمس مكارثي بهدف مبكر لإيفرتون صاحب الأرض في الدقيقة الخامسة وأضاف المدافع جون ستونز الهدف الثاني قبل عشر دقائق من نهاية الشوط الأول.
وسجل كيفن ميرالاس الهدف الثالث لإيفرتون في الدقيقة 74 وبعد نحو خمس دقائق من مشاركته بدلا من ليون أوسمان.
وتجمد رصيد يونايتد عند 65 نقطة من 34 مباراة بالمركز الرابع بينما تقدم إيفرتون إلى المركز العاشر برصيد 44 نقطة.
وقال كريس سمولينج مدافع يونايتد لهيئة الإذاعة البريطانية )بي.بي.سي( "هذا أمر محبط. أعتقد أن هذه أول مرة بالموسم الجاري لا نكون على المستوى المطلوب منذ البداية. لم نكن الطرف الأفضل منذ البداية وحتى النهاية."
وأضاف "أعتقد أننا افتقرنا للعب بحماس وهذا ما انصب تركيز المدرب عليه بعد اللقاء وكان المنافس أفضل منا."
وكان يونايتد فاز في ست مباريات متتالية قبل أن يخسر بصعوبة في الجولة الماضية 1-صفر أمام تشيلسي المتصدر ثم يتعثر مجددا يوم الاحد.
وفشل أنطونيو فالنسيا في التعامل مع كرة عالية برأسه ووصلت إلى مكارثي الذي راوغ بادي مكنير ودالي بليند في لقطة واحدة وسدد كرة أرضية من مدى قريب في مرمى الحارس ديفيد دي خيا.
ولم يكن وين روني ومروان فيلايني ثنائي يونايتد في مستواهما المعتاد أمام فريقهما السابق إيفرتون.
وبذل روني مجهودا كبيرا دون إنتاج بينما أهدر فيلايني فرصة سهلة لإدراك التعادل ثم تلقى بعدها بطاقة صفراء.
ورغم استحواذ يونايتد على الكرة فترات طويلة فإن إيفرتون أضاف الهدف الثاني بضربة رأس من ستونز بعد ركلة ركنية رغم محاولة أشلي يانج الموجود على خط المرمى إبعاد الكرة.
ومرر روس باركلي الكرة نحو روميلو لوكاكو الموجود في موقف تسلل لكن المهاجم البلجيكي توقف وخدع ذلك دفاع يونايتد ليأتي البديل ميرالاس بسرعة وينفرد بالمرمى ثم يسدد الكرة من زاوية ضيقة.
وهذا الفوز الخامس لإيفرتون في آخر ست مباريات بالدوري كما أنه أكبر فوز لإيفرتون على يونايتد منذ 23 عاما.
ويتبقى ليونايتد أربع مباريات في الدوري منها مباراة على أرضه مع أرسنال ويبقى مرشحا للبقاء في المربع الذهبي لكنه يريد ضمان ذلك لكي يعود للمشاركة في دوري أبطال أوروبا.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى