الصدى - عمر الجندي - الزعيم يواجه خطر التحكيم

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

29112016

مُساهمة 

الصدى - عمر الجندي - الزعيم يواجه خطر التحكيم





الناظر للأمور بمرآة التفاؤل يجد بأن المريخ في الفترة الحالية نجح نجاحاً منقطع النظير في كل أموره الداخلية والخارجية.
رسم خارطة الطريق بخطوط النجاح منذ الوهلة الأولى وحتى نهاية المسار.
الاستقرار هو المانشيت الرئيسي للنادي الأحمر في كافة الجوانب.
وقيل على المرء أن يسعى وليس عليه إدراك النجاح.
المريخ سعى وبإذن الله يدرك النجاح على كافة الأصعدة.
ورغم كل ذلك التفوق الذي نشعر به في أحاسيسنا وكل دواخلنا وظاهر في أعيننا وسكناتنا.
إلا أن في القلب شيء من حتى.
ظل ملازماً للمريخ بعين الخصوص منذ انطلاقة منافسة الممتاز وهو العداء السافر من قبل أصحاب الياقات السوداء.
واشتعلت ضرواة المعركة ضد المريخ عقب التفوق الكاسح ونيل بطولة الدوري الممتاز لثلاث سنوات متواصلة منذ 2000 و2001 و2002م.
وبدأت مسيرة تعطيل المريخ بإيقاف العمود الفقري فاروق جبرة عن مزاولة النشاط لأكثر من عامين.
ومن ثم اسناد المباريات الهامة لحكام يجاهرون بحبهم للأزرق وعدائهم السافر والواضح للمريخ.
تسببوا في إصابة اللاعب الفلتة فيصل العجب.. وكسر عظام المهاجم عبد المجيد جعفر.
ولم يتوقف الأمر هنا.. بل كانوا يمدون يد العون لمحبوبهم كلما أوشك على الغرق.
لم يشف غليلهم إلا بعد ان فاز الأزرق بالممتاز لـ5 مرات متتالية دون وجه حق.
وكان أن صدر القرار السري بعدم منح المريخ أي ركلة جزاء وسار القرار منذ بداية المشوار 96 وحتى 2016.
اما في الموسم الحالي 2016 فحدث ولا حرج.
في 18 فريق واداء كل فريق 34 مباراة لم يتم احتساب أي ضربة جزاء ضد الهلال ولا منح أي بطاقة حمراء رغم تواجد لاعبين أمثال نزار حامد والشغيل وعمار الدمازين وسيف مساوي.
فهل يستقيم هذا عقلاً؟
لو أمسك أبو العلاء المعري بالصافرة لاحتسب العديد من ضربات الجزاء والبطاقات الملونة على لاعبي الهلال.
آخر الأصداء
الخلاصة أن المريخ حقق التفوق في التسجيلات بضم أقوى وأصلب العناصر في الساحة داخلياً وخارجياً.
الأحمر مستقر وحالياً في الاعداد ومنه للمعسكرات الخارجية بإذن الله تعالى تأهباً للمنافسات القادة الداخلية والأفريقية والعربية.
ولكن كيف نتحسب للتحكيم وظلمه وجوره وتعديه على حقوق الأحمر بل وكل الأندية الأخرى؟
وما هي الضمانات في أن صافرة ظالمة تنسق مجهود موسم باكمله؟
حقيقة يواجه المريخ خطر داهم اسمه التحكيم.
دائما المتضرر والمستهدف هو المريخ.
نريد مواقف قوية من مجلس الإدارة.
الانتخابات في شهر ابريل.
لا نطالب إلا بذهاب لجنة صلاح احمد محمد صالح وزمرته.
في وجودهم لا تحلموا بعالم جميل للمريخ ولا للدوري الممتاز الذي تلاعبوا بنتائجه كيف شاءوا.
ولن يتوقف مسلسل دعم الأزرق كلما احتاج لذلك.
لازالت مباراة وأحداث الأهلي مدني والهلال العاصمي والسموأل في الذاكرة.
نخشى التكرار الممل لهذا السيناريو ولامعاقبة للحكام بل منحهم مكافأت.
الويل ثم الويل لمن يحتسب ضربة جزاء للمريخ خاصة إذا كانت المباراة تعادلية.
ونعود ونقول المسئولية لمجلس الإدارة.
البيانات وحملة الوعيد لا تجدي.
ولابد من موقف قوي يهز أركان إمبراطورية التحكيم إذا ما تعرض الزعيم لأي استهداف.
ما حدث للهلال من دعم وعدم احتساب ضربات الجزاء التي يرتكبها لاعبوه بوضوح وخلال 34 مباراة وعدم منح اي لاعب بطاقة حمراء يدخل موسوعة جينيس.
كما على مجلس المريخ الإصرار على عدم اللعب في حالة ظهر اي من حكام القائمة السوداء في أي مباراة للمريخ في الممتاز.
عندما كان التحكيم نزيهاً انتصر المريخ على الهلال في 8 مباريات متتالية.
ومن اول مباراة أفريقية للمريخ ضد الهلال احتسب الحكم ضربتي جزاء صحيحتين للمريخ.
حالياً نشاهد العجب من التحكيم.
لابد من ثورة ضد التحكيم يا ادارة المريخ.
ختاماً يأتي الكل للقلب وتبقى أنت من دونهم يا مريخ السعد كل الكل في القلب.



ـــــــــــــــــــــــ




Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى