تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language

كما أفكر |أكرم حماد

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

06052015

مُساهمة 

كما أفكر |أكرم حماد




كما أفكر
أكرم حماد
فلسفة الإنتزاع والإمتاع
الإهتمام هذه المرة بقرعة دور المجموعات كان كبيراً لأن الهلال والمريخ يتواجدان معاً في حالة من الحالات النادرة وهي المرة الثانية التي يتواجد فيها الثنائي معاً في دور المجموعات بعد عام 2009.. وقد ظهر الإهتمام بشكل كبير من خلال الصحف ومن خلال موقع التواصل الإجتماعي )فيس بوك(.. فالحديث قبل وأثناء وبعد إجراء القرعة كان عن الأندية التي سيواجهها الهلال والمريخ.
القرعة لم تكن قاسية على أحد رغم الأحاديث الكثيرة عن )الكماشة( الجزائرية التي وقع فيها المريخ.. فبعد خروج أندية بقيمة الأهلي والترجي والصفاقسي بالإضافة إلى الرجاء أصبحت القرعة أكثر هدوءاً وأقل سخونة.
الهلال مع مازيمبي من جديد.. وبين الهلال والفريق الكنغولي الكثير من الذكريات فيها الجميل وفيها المرير.. والمؤكد أن هذه المواجهة ليست غريبة على الفريقين فبالإضافة إلى مواجهة موسم 2009 في الدور نصف النهائي فقد تواجه الفريقان في الموسم الماضي في دور المجموعات.. فاز الهلال في مباراة وخسر أخرى.. وبالإضافة إلى مازيمبي أوقعت القرعة الهلال مع المغرب التطواني وسموحة المصري وهي مجموعة متوازنة إلى حد كبير ويمكن النظر إليها بإعتبار أنها أقوى من المجموعة الثانية.
أقوى من المجموعة الثانية لأن بها فريقين من العيار الثقيل وهما مازيمبي والهلال.. مازيمبي الذي فاز باللقب أكثر من مرة والهلال الفريق الخبير والكبير في القارة والذي تأهل كثيرا في السنوات الاخيرة لدور المجموعات.. وبالإضافة إلى ذلك يمكن القول أن المغرب التطواني فريق منظم وخطير والمتابع لمباريات هذا الفريق يعلم هذا الأمر تماماً.. أما سموحة وبالرغم من أنه يشارك للمرة الاولى في هذه البطولة ولكنه أثبت أنه فريق محترم ومُغامر.. مع الإشارة إلى أنه ليس لديه ما يخسره لأن مجرد وجوده في هذه المرحلة يعتبر إنجاز بالنسبة له وهذا الأمر قد يشكل خطراً على الهلال لأن الفريق المصري سيلعب من غير ضغوطات كبيرة على عكس الهلال ومازيمبي لهذا على الهلال أن يضع ألف حساب لهذا الفريق.
أما المجموعة الثانية والتي تضم ثلاثة أندية جزائرية بالإضافة للمريخ فيمكن النظر إليها بإعتبار أنها مجموعة غامضة.. فوفاق سطيف فريق معروف للجميع لأنه فريق كبير وهو حامل لقب هذه البطولة وقد سبق وتأهل كثيرا للمراحل المتقدمة ولكن الأمر يختلف مع اتحاد العاصمة ومولودية العلمة.. فهذه هي المرة الأولى التي يصل فيها هذين الفريقين لهذه المرحلة.. بالتالي يمكن أن يستغل المريخ هذا الظرف لأن المريخ بكل المقاييس )ورغم أنه غير متعود على الوصول لدور المجموعات( إلا أنه يمتلك خبرة أكبر على المستوى الأفريقي خصوصا مع وجود لاعبين مثل علاء الدين يوسف وأمير كمال وراجي عبد العاطي ورمضان عجب بالإضافة إلى بكري المدينة الذي إكتسب هذه الخبرة من خلال مشاركاته مع الهلال.
بمعنى أن المريخ قد يكون في الموعد ويخطف إحدى البطاقتين.. ومن ناحية أخرى قد تواصل الأندية الجزائرية مغامراتها ويرافق مولودية العلمة أو اتحاد العاصمة فريق وفاق سطيف للدور نصف النهائي.. هذا إعتبرنا )على الورق( أن بطاقة وفاق سطيف مضمونة.. ولكن بكل تأكيد كل شيء قد يتغير عندما تنطلق المباريات.. ووفاق سطيف ورغم أنه المرشح الاول والأقوى قد لا يتأهل من الأساس.. وكلنا يتذكر ماذا حدث في كأس العالم بالبرازيل.. ففي الوقت الذي رشح فيه الجميع إيطاليا وانجلترا للتأهل للدور الثاني إنقلبت الامور رأسا على عقب وتأهل منتخبا الاوروغواي وكوستاريكا ليخرج الطليان والإنجليز بخفي حنين.. بالتالي يجب التأكيد على أن مجموعة المريخ غامضة جداً وقابلة لكل الإحتمالات.
الملاحظ ان هناك حالة من الغرور إنتابت أهل المريخ بعد تجاوز الترجي وهذا الأمر قد يكون الخطر الأكبر على الفريق الأحمر في دور المجموعات.. يجب أن يعلم مسؤولي المريخ أن التواضع وإحترام المنافسين أمر ضروري للوصول للهدف المرحلي المنشود وهو التأهل للدور نصف النهائي.. وهذا الكلام أقوله بالضرورة للمسؤولين في الهلال.. فالإستهتار بالفرق الأخرى لمجرد أنها لا تمتلك أسماء لامعة أول الطرق المؤدية للفشل.
صباح الخير بالليل
رئيس الهلال أشرف الكاردينال تمنى ان يتواجه الهلال والمريخ في المباراة النهائية.. وهي امنية طيبة بالطبع.. ولكن على المستوى الشخصي أتمنى أن يتواجه الفريقان في الدور نصف النهائي.
الهلال يمكنه إذا قام بسد الثغرات في فترة الانتقالات التكميلية أن يخطف البطاقة الأولى ويمكن للمريخ إذا قام بنفس الأمر أن يخطف البطاقة الثانية.. وحينها إصطدام الهلال بالمريخ في الدور نصف النهائي سيكون مفيداً لأنه سيضمن للكرة السودانية وجود فريق سوداني في النهائي.
أصداء التأهل والقرعة ستتواصل.. ولكن يجب أن لا ننسى مباراة اليوم أمام مريخ الفاشر ومباراة القمة.. فبالرغم من أننا نحلم بأن يذهب الهلال لأبعد مدى في البطولة الأفريقية ولكن في ذات الوقت لا نريد أن يفرط الهلال في بطولته المحببة الدوري الممتاز.
مباراة اليوم هي واحدة من أصعب مباريات الهلال هذا الموسم فكلنا يعرف قيمة مريخ السلاطين الذي يعتبر من أقوى فرق الممتاز وكلنا يتذكر كيف فاز على المريخ في ام درمان علماً بأنه لم يخسر سوى مباراة واحدة وكانت قبل اسبوعين أمام النسور.
إذا نجح الهلال في الفوز على مريخ الفاشر ونجح بعد ذلك في الفوز على المريخ في مباراة القمة فإنه سينهي النصف الأول من الموسم بأروع صورة ممكنة.. فبعد التأهل لدور المجموعات سيحكم قبضته على صدارة الممتاز وهو الأمر الذي يتمناه كل عشاق الفريق الكبير.
نأمل أن )يمسح( الهلال الصورة المهزوزة التي ظهر بها في الفترة الماضية ويقدم عرض قوي ينتزع من خلاله نقاط المباراة الثلاث اليوم.. نريد من الهلال أن يجمع بين إنتهازية تشلسي )المتمثلة في حصد النقاط( وروعة ارسنال )المتمثلة في تقديم العروض الجاذبة(.. ففلسفة الهلال تقوم على الإنتزاع والإمتاع.. إنتزاع النقاط.. وإمتاع الجمهور

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

كما أفكر |أكرم حماد :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى