تشيلسي يتعادل امام ليفربول في الجولة 23 بالدوري الانجليزي

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

تشيلسي يتعادل امام ليفربول في الجولة 23 بالدوري الانجليزي

مُساهمة من طرف Admin في الأربعاء 1 فبراير 2017 - 7:27

تشيلسي يتعادل امام ليفربول في الجولة 23 بالدوري الانجليزي
تشيلسي يتعادل امام ليفربول في الجولة 23 بالدوري الانجليزي
تقاسم ليفربول وتشيلسي نقاط قمة الجولة الـ23 للدوري الإنجليزي الممتاز، التي جرت على ملعب "أنفيلد روود" في آخر ساعات الثلاثاء، وانتهت بالتعادل الإيجابي بهدف لكل فريق، ليحتفظ كونتي ورجاله بالصدارة بفارق تسع نقاط كاملة عن الثنائي اللندني "توتنهام وآرسنال" أصحاب المركزين الثاني والثالث، فيما وصل الريدز للنقطة الـ46 وفي المركز الرابع بفارق 3 نقاط عن مانشستر سيتي.
بدأ اللقاء بضغط هائل بطول الملعب وعرضه من قبل الريدز، على أمل إرباك متصدر البريميرليج، الذي لم يذق طعم الهزيمة على الآنفيلد منذ عام 2012، بهدف مُبكر، ووضح ذلك من خلال استحواذ الثلاثي "فينالدوم، هيندرسون ولالانا" على منطقة الوسط، بالإضافة إلى ظهور كورتوا في أكثر من مشهد، عكس مينيوليه الذي كان أشبه بضيف الشرف في أول 10 دقائق.
أول تهديد حقيقي على مرمى كورتوا، جاء عن طريق لاعب الوسط الهولندي "فينالدوم"، الذي تسلم الكرة بأريحية على حدود منطقة الجزاء، ثم أطلق تصويبة صاروخية، أبعدها حارس أتليتكو مدريد السابق إلى ركلة ركنية بأطراف أصابعه، ليأتي الرد من ذو الأصول البرازيلية "دييجو كوشتا"، الذي طالب بالحصول على ركلة جزاء، بعد سقوطه داخل مربع العمليات، إلا أن الحكم الدولي "كلاتيبنرج" أشار باستمرار اللعب.
احتاج الفريق اللندني 15 دقيقة لدخول أجواء المباراة، وكانت البداية بهفوة المدافع الكاميروني "جويل ماتيب"، استغلها إدين هازارد، بتمرير الكرة من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين للخالي من الرقابة "فيكتور موسيس"، ليُسدد بيمناه كرة ارتطمت في قدم لوفرين، وذهبت في النهاية إلى ركلة ركنية لم تُستغل.
وفي منتصف الشوط الأول، ظهر إدين هازارد في الأضواء بانطلاقة من الجهة اليسرى، انتهت بإعاقة من قبل لالانا، ليحتسب كلاتيبنرج ركلة حرة مباشرة، انبرى لها الدولي البرازيلي "دافيد لويز"، ونفذها بنجاح من فوق الحائط البشري غير المُنظم، لتُعلن الدقيقة 24 عن تقدم البلوز بأولى الأهداف، وسط صمت وذهول الجماهير المحلية التي لا تُصدق ما يحدث على أرض الملعب.
بعد الهدف، وجد ليفربول صعوبة بالغة لاختراق الدفاع الأزرق وحارسه كورتوا، في المقابل تحرر الفريق اللندني، وأتيحت له أكثر من فرصة لقتل المباراة بهدف ثاني من هجمة مرتدة، لكن غياب التوفيق عن الثلاثي "كوستا، ويليان وموسيس"، حال دون ذلك، لينتهي الشوط الأول المتوسط المستوى بتقدم مُستحق لتشيلسي.
تحسن أداء ليفربول كثيرًا مع بداية الشوط الثاني، ووضح ذلك من خلال الفرص شبه المُحققة التي أتيحت لفيرمينو وكوتينيو في أول خمس دقائق، وكانت البداية بالفرصة الغريبة التي أهدرها فرمينو وهو على بعد خطوة واحدة من منطقة الست ياردات، بالإطاحة بالكرة فوق عارضة كورتوا وهو غير متسلل وغير مُراقب.
بعدها، كاد موسيس أن يُبكي جماهير ليفربول بهدف آخر، بهفوة جديدة من ماتيب انتهت بهدية للدولي النيجيري داخل منطقة الجزاء، أنهاها بتسديدة بقدمه اليسرى ذهبت إلى الشباك الخارجية، ليرد رجال يورجن كلوب بهدف التعديل، بهجمة شرسة انتهت بتمريرة في أقصى الزاوية اليسرى لميلنر الذي هيأها برأسه للهولندي "فينالدوم"، الذي غالط كورتوا برأسيه سكنت الشباك.
كثف الريدز من ضغطه بعد الهدف من أجل إضافة الثاني، ومرة أخرى أتيحت فرصة سهلة لفيرمينو داخل منطقة الجزاء، لكنه سدد في قدم موسيس، لتغير الكرة مسارها، وترتد بهجوم معاكس من البرازيلي ويليان، الذي شق طريقه من الجهة اليمنى، وفي الأخير أرسل عرضية على القائم البعيد، لكوستا الذي وصل متأخرًا، ليذهب الأخير إلى المرمى والكرة إلى خارج الملعب.
في الوقت الذي كانت فيه جماهير ليفربول تنتظر الهدف الثاني، ارتكب ماتيب هفوة ساذجة أخرى بإعاقة كوستا داخل منطقة الجزاء، ليحتسب الحكم ركلة جزاء صحيحة، نفذها أيضًا كوستا، لكن مينيوليه تقمص دور البطل بالتصدي للركلة قبل نهاية المباراة بـ14 دقيقة فقط.
تبادل كلا الفريقين الهجمات في آخر 10 دقائق، وأتيحت لكل فريق فرصة لقتل المباراة بهدف لا يُعوض، فرصة البلوز جاءت لبيدرو الذي قابل تمريرة نجولو كانتي بتسديدة بيسراه من لمسة واحدة مرت بمحاذاة القائم الأيسر لمينيوليه، وفرصة ليفربول أهدرها المنحوس "فيرمينو"، بضربة رأس من داخل منطقة الجزاء أمسكها كورتوا بدون عناء... لينتهي بعد ذلك اللقاء بالتعادل الإيجابي بهدف لكل.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى