مواجهات بالأسلحة الثقيلة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات شرقي دارفور

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11052015

مُساهمة 

مواجهات بالأسلحة الثقيلة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات شرقي دارفور




مواجهات بالأسلحة الثقيلة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات شرقي دارفور
-إندلعت مواجهات عنيفة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات بولاية شرق دارفور، بعد ظهر الإثنين، استخدمت فيها الأسلحة الثقيلة، وسط مخاوف من سقوط مئات الجرحى والقتلى، جراء الاقتتال الذي يعد الأعنف من نوعه حسبما أكد شهود عيان .
تخلف النزاعات القبلية المتكررة في دارفور خسائر كبيرة في الارواح والممتلكات
ونقل مراسل "سودان تربيون" عن مصادر في مدينة الضعين عاصمة ولاية شرق دارفور، توتر الوضع الأمني داخل المدينة التي سارعت لاغلاق محالها التجارية، في أعقاب نشوب القتال داخل محلية ابو كارنكا التي تعتبر واحدة من أكبر معاقل قبيلة المعاليا.
ورأس والي شرق دارفور الطيب عبد الكريم إجتماعا طارئا للجنة أمن الولاية ، لبحث تداعيات الموقف الذي ينذر طبقا لمراسل "سودان تربيون" بحرب ضروس بين القبيلتين ما لم تتخذ السلطات الحكومية إجراءات فورية وحاسمة لوقف القتال.
وأشار المراسل الى إجلاء المعاليا مئات الأسر من بلدة ابو كارنكا مع إقتراب نذر المواجهات، وقالت أن مصير تلك الأسر لازال غامضا بعد تفرق غالبها في الخلاء بحثا عن طوق نجاة ، ولفتت مصادر أخرى الى أن قبيلة الرزيقات حشدت الاف المسلحين من عدة مواقع في دارفور وغيرها، لخوض قتالها الحالي في مواجهة المعاليا بحجة رفضهم الإذعان لدعوات الصلح المتكررة وتمسكهم بالأرض التي تعدها الرزيقات خاصتها.
وتجئ تلك التطورات برغم إعلان والي ولاية شرق دارفور قبل يومين، رصدهم حشودا للقبيلتين يمكن أن تؤدي حسبما قال الى أعنف اشتباكات من نوعها بين الطرفين.
وأكد أن حكومته دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة عازلة الى المنطقة للحيلولة دون انفلات الوضع الأمني، مشيرا إلى أنه شكل لجان مشتركة تضم سياسيين ورجال إدارة أهلية لإقناع المحتشدين وتفريغ المعسكرات قبل أنفجار الأوضاع بين القبيلتين.
وكشف مصدر مأذون لـ "سودان تربيون" السبت الماضي ، أن الحكومة المركزية خصصت كتيبتين من القوات العسكرية بقيادة لواءين من خارج مكونات ولايات دارفور سيتم نشرها بالمنطقة، موضحا تخصيص طائرتين حربيتين لمراقبة الأطراف.
وأعربت البعثة المختلطة للاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة في دارفور "يوناميد" عن قلقها البالغ إزاء تصاعد التوتّر بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا
وحثت في تعميم ،الاثنين، زعماء وأعضاء القبيلتين على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس والانخراط في حوار مُجدٍ من شأنه تسوية خلافهما.
وقالت البعثة أنها عازمة على مواصلة جهودها في حماية المدنيين المتأثّرين وتسهيل ودعم جميع الجهود التي تبذلها الحكومة السودانية والإدارة الأهلية وزعماء القبيلتين وغيرهم من الشركاء لنزع فتيل التوتر والتوصل إلى المصالحة بين قبيلتي المعاليا والرزيقات بما يتماشى مع تفويضها.
وفشلت عدة مؤتمرات الصلح القبلي بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا كان اخرها مؤتمر مروي بالولاية الشمالية في نهاية فبراير الماضي.
ورفضت قبيلة المعاليا التوقيع علي وثيقة مؤتمر "مروي" للصلح مع الرزيقات بحجة ورود فقرة بوثيقة التصالح تنص على تبعية مناطق "عديلة وأبوكارنكا" التي تقطنها القبيلة لنظارة الرزيقات.
ويعد النزاع بين قبيلتي الرزيقات والمعاليا من أطول النزاعات القبلية بإقليم دارفور حيث أندلعت أول شرارة له في العام 1966 بسبب الصراع حول أراضٍ "حاكورة" يدعي الرزيقات ملكيتها، بينما يتمسك المعاليا بأحقيتهم في الأرض.
وأخذ الصراع بين الطرفين منحىً أكثرة عنفا وحدة بعد اكتشاف النفط في المناطق المتنازع عليها.
وخلف الصراع الدائر بين الرزيقات والمعاليا في يوليو من العام الماضي أكثر 600 قتيل بالاضافة الى إصابة ما يقارب 900 جريح بين الطرفين، فضلا عن نزوح أكثر من 55,000 ألف نازح الى محليات "عديلة وأبوكارنكا".

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى