المواضيع الأخيرة
» جلب الحبيب بصورته فقط 00201210598112
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 19:21 من طرف دكتور محمود

» شيخ روحانى يجلب الحبيب 00201210598112
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 1:45 من طرف دكتور محمود

» عناوين صحف الهلال اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:45 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:20 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

ماذا نتوقع من اندية تدمن تغيير ثوبها خارجيا

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

25022017

مُساهمة 

ماذا نتوقع من اندية تدمن تغيير ثوبها خارجيا





لدغة عقرب - النعمان حسن - ماذا نتوقع من اندية تدمن تغيير ثوبها خارجيا

قمة الكرة السودانية هلالها ومريخها احمرها وازرقها وبما تتمتع به من
دعم مالى من الدولة وما تتمتع به من هوس جماهيرى يكاد يتخطى التسعين فى
المئة من جماهير الكرة السودانية هذه القمة الاطول عمرا من الاغلبية
العظمى من الاندية الافريقية والتى نجحت بعض انديتها الاقصر عمرا من ان
ترفع علم بلادها فى كاس العالم الاندية فانها تحتل موقع افشل اندية
افريقيا رغم طول عمرها مقارنة مع الاندية الاقصر عمرا منها فانها تحتكر
موقع افشل اندية افريقيا بل والعربية فى تحقيق البطولة الافريقية ولو
مرة واحدة ولعل ما هو اسوا واخطر فى مسيرتها انها لا تقدم فى مشاركاتها
الخارجية ما يرفع من سقف الامل فى شعب السودان ان التاريخ سيجل له اول
رقم فى المشاركة فى نهائيات كاس العالم للاندية وهى السقف الاعلى فى
مسيرة الكرة الافريقية طالما انه يدمن الفشل فى تصدر الكرة الافريقية لان
ما هو اسوأ واخطران مسيرة الكرة السودانية فى منافسات البطولة
الافريقيةلا تبشر باى )خير فيها( لان نتائجها ظلت تسوء من سنة لاخرى بدلا
من ان تبشرنا بانها مقبلة على بداية تاريج جديد للكرة السودانية لان
نتائجه فى ماضى البطولة احسن حالا من حاضرها وهذا وحده مؤشر باننا نسير
نحو الاسوا .
ولكم هو مؤسف الا يحظى هذا الواقع باى ورشة دراسية من كافة الاجهزة
المختصة من دولة واتحاد عبر مسيرته الطويلة الفشلة ومن اعلام وخبراء
اداريين وقدامى لاعبين خاصة الدوليين ومن كافة االمختصين اكاديميا فى
الدراسات الرياضية حتى يقف السودان على سبب هذا التردى الذى يتتضاعف من
ستة لاخرى وهو ينحدر للاسوا مما يقطع الامل فى تغيير يفرح الامة
السودانية
فى حقيقة الامر هناك قضايا وظواهر كثيرة تستحق التوقف فيها ودراستها
بعلمية ومهنية وتجرد بعيدا عن الهرج والهوس والتهليل للفشل الذى ادمنته
القمة السودانية التى لم يشهد تاريخها غير المشاركة فى نهائى بطولة
افريقيا غيرمرتين قبل اكثر من ربع قرن
على راس هذه القضايا من وجهة نظرى :
-هل يمكن لاندية تغير ثوب لاعبيها كل موسم بل وفى نصف الموسم مما يفقد
الفريق اى تميز فنى باسلوب يحافظ عليه ويعمل على تطويره لا القضاء عليه
بتغيير ثوبه لان تجانس الفرقة وتوحد اسلوبها هو قوام النجاح
ثانيا هل يمكن لاندية تفتقد الاستقرار فى التدريب وهى تستبدل طاقمها
الفنى فى الموسم الواحد عدة مرات حتى ان من يرصد من تعاقبوا على تدريب
الفريقين خلال هذه الفترة من الفشل سيصاب بالذهول لان من تعاقبوا على
تدريب الفريقن خلال هذه الفنرة يفوق من تعاقبوا على تدريب منافسيهم من
الاندية الافريقية عشرات المرات
ثالثا تعدد المدربين على هذا النحو الذى يفقد الفرق الاستقرار الفنى على
مستوى اللاعبين والمدربين حيث يتم استبدالهم عدة مرات فى نفس الموسم
ومن موسم لموسم مما يعنى ان الخلل ادارى طالما ان مجلس الادارة هو الذى
يستجلب المدربين ويسجل اللاعبين فان كانوا فاشلين يكون اخطأ فى تسجيلهم
وان كان محقا فى اختيارهم يكون اخطأ فى شطبهم وتغييرهم واهدر فيهم
المليارات
رابعا وربما يكون العامل الاهم لما يلعبه من دور كبير فى هذا الخلل هو
انحراف الجماهيرعن دورها حيث اصبحت عنصرا سالبا فى مسيرة النادى
لانحرافها عن دوره وفرض ذاتها على الادارة حتى اصبحوا قوة لاختيار
اللاعبين ولشطبهم وهكذا الحال مع المدربين رغم عدم وعيهم مما حولهم
لقوة سالبة لضعف الادارات مما افشل الاندية فى ان تحقق نتائج خارجية
مشرفة للفريق كما ان معايير الهرج عند الجماهير يفتقداى دور ايجابى
للتركيز على البطولات الخارجية وليس الهرج المحلى
خامسا واخيرا ياتى دور الاعلام السالب بعد ان تلون الاعلام بل واصبح طرفا
وجزءا من الصراعات الادارية حتى اصبح عاملا سالبا وسببا فىعدم استقرار
الاندية لتدخله فى مسائل ليست من امسئوليته الاعلامية مهنيا حتى اصبح
جزءا من الجمهور بسلبياته اكثر مما يلعب دورا ايجابيا
هذه بعض القضايا التى التى تحتاج لورش تقيمها هذه الاندية وتولىيها دراسة
علمية وبتجرد بعيدا عن الانحياز والتعصب ولكن هل واقع الفريقين اليوم
يمكن ان يحقق ورش متجردة لتبحث اسباب ادمان الفريقين للفشل اللذان
يحتاجان لثورة تغيير جذرية تعالج مصادر الخلل فى الفريقين ويبقى دور
الدولة نفسها موضوعا رئيسا يتتطلب العلاج


Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى