المواضيع الأخيرة
» الصراخ يبدأ - اخر الليل ‏‏‏‏إسحق احمد فضل الله
الأحد 15 أبريل 2018 - 20:59 من طرف Admin

» ورونا شطارتكم !
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» العودة لهذه البدائل
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:40 من طرف Admin

» عُذرا أيها الحمير !!
الأحد 15 أبريل 2018 - 11:39 من طرف Admin

» ‏‏‏‏أكثر من عبور.. افتتاح جسر النيل الأزرق
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» شكرا أخوات بصمة
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:31 من طرف Admin

» ضد التيار - هيثم كابو - ‏‏‏‏اليمني.. “نخلات الشمال اتماصن”..!!
الجمعة 13 أبريل 2018 - 21:30 من طرف Admin

» حميدتي يدعو المجتمع الدولي لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب
الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:35 من طرف Admin

تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك
احدث الملفات بالموقع

شوف عيني - معاوية محمد علي - ده الكلام الصاح .. يا أم وضاح

اذهب الى الأسفل

28022017

مُساهمة 

شوف عيني - معاوية محمد علي - ده الكلام الصاح .. يا أم وضاح





شوف عيني - معاوية محمد علي - ده الكلام الصاح .. يا أم وضاح
قللت الأخت الزميلة أم وضاح من إزالة محلية الخرطوم لمعرض عزيز جاليري من الوجود ، واعتبرته بحسب ما فهمنا أمرا لا يستحق كل هذه الضجة ، وبالتأكيد هذا رأيها ومن حقها علينا أن نحترمه ، لكن من حقنا نحن أن نخالفه ونقول أن إزالة المعرض من أجل حفنة دولارات تدخل خزينة المحلية على حساب الفنون ، هو أمر غير مقنع بالنسبة لنا ، فالعواصم المتحضرة هي من تستثمر في الفنون أولا ، وأظن أن الأخت أم وضاح تعرف ماذا تعني الفنون للشعوب وتعرف ماذا تعني بين الموازيين والمقاييس ، ثم أن الأخت صاحبة المعرض بذلت فيه الكثير من الأموال والجهد والوقت ، وبعلم وإتفاق مبرم بينها وبين المحلية ، والمحلية هنا لا نعني بها سعادة الفريق أبو شنب وإنما المؤسسة الحكومية التي يجب عليها أن تحترم المواثيق والعهود ، فلم يعقد هذا البلد عن التطور إلا تخبط الكثير من أهل الحل والربط عندنا ، فكلما جاء مسؤولا ، قام بهدم كل ما صنعه سابقه وإبتدأ من الصفر حسب خطط وأحيانا مزاجه ، لذلك تصبح الخرطوم ومؤسساتها محلك سر ، حتى أنديتها الرياضية لم تسلم من هذا المرض .
إن الصحيح عندنا كان من باب أولى أن تحترم المحلية الفن والفنانين ، وتشجع الشباب منهم حتى يفجروا الطاقات الكامنة في دواخلهم إبداعا ، بدلا عن محاربتهم ، فهدم القاليري لا يمثل إزالة مباني فقط وإنما يعني الكثير من المعاني التي لا تحتاج إلي تفسير ، وأهمها إن صناعة الثقافة لا تساويها صناعة.
نقول ذلك ليس لأننا نعرف صاحبة المعرض أو نتحدث بالعاطفة أو لنا عداء مع المحلية ولكن لماذا وافقت المحلية أصلا على إقامة المعرض ، وأين كانت من الموقع عندما كان مجرد مكبا للنفايات ومصدرا للروائح النتنة ، ومن المخطئ ، هل هو المعتمد السابق اللواء عمر نمر أم المعتمد الحالي الفريق ابو شنب ، لأنه بالبتأكيد هناك من كانت تقديراته خاطئة ، والسؤال المهم من يعوض تلك الفتاة المسكينة عن الأموال التي صرفتها وعن الأحلام التي سهرت الليالي في نسج خيوطها ؟ كلها إستفهامات تحتاج إلي إجابة من المحلية ، لأن هدم معرض للفنون ليس مثل )كشة( بائعات الشاي؟
كان بإمكان المحلية أن تبحث لها عن موقع آخر للمستثمر أو الصبر إلي حين إنتهاء عقد القاليري ، بدلا من أن يقول المعتمد لصاحبة المعرض سنعوضك بمكان آخر .
نرجو أن من أختنا العزيزة أم وضاح أن تنظر لإزالة معرض فني من الوجود ،تمتلك صاحبته مستندات أحقيته ولو إلي حين ، بعين الإعتداء على الفنون وليس مجرد موقع يصلح للإستثمار.
خلاصة الشوف
قال الشاعر أمين نخلة: إن الفن ولد يوم قالت حواء لآدم : ما أطيب التفاحة ولم تقل : كل التفاحة.


Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى