المواضيع الأخيرة
» جلب الحبيب بصورته فقط 00201210598112
الأحد 19 نوفمبر 2017 - 19:21 من طرف دكتور محمود

» شيخ روحانى يجلب الحبيب 00201210598112
الجمعة 17 نوفمبر 2017 - 1:45 من طرف دكتور محمود

» عناوين صحف الهلال اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:47 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الاحد 5/11/2017
الأحد 5 نوفمبر 2017 - 8:45 من طرف Admin

» عناوين الصحف السودانية اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:20 من طرف Admin

» عناوين صحف الهلال اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

» عناوين صحف المريخ اليوم الخميس 14/9/2017
الخميس 14 سبتمبر 2017 - 8:19 من طرف Admin

احدث الملفات بالموقع
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
Use the English Language
شارك

البوشي.. والأمن.. والشعوذة..!

إرسال مساهمة في موضوع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

11032017

مُساهمة 

البوشي.. والأمن.. والشعوذة..!




أصوات شاهقة - عثمان شبونة
* أهلنا البسطاء بفطرتهم السوية لديهم حساسية عالية تجاه الكذب، ومنتهى غبنهم حينما يكذب الكبار باعتبار أن هذا الطبع الرذل لا يليق بأعمارهم فتجد أول عبارة حادة يطلقونها: )زول كبير وكضاب(..!
* فتعالوا نقرأ بعض ما قاله مدير الأمن السوداني الفريق محمد عطا الأسبوع الماضي لجريدة الصحافة: )أكد مدير جهاز الأمن والمخابرات الوطني عدم وجود معتقلين سياسيين لدى الجهاز بسبب انتمائهم أو نشاطهم السياسي. وأوضح مدير الإعلام بجهاز الأمن أنه لا صحة إطلاقاً لما نشرته بعض الصحف حول وجود عدد من المعتقلين السياسيين لدى الجهاز، مشيراً الى اتخاذ اجراءات قانونية فى مواجهة الصحف التي نشرت تلك الاخبار الكاذبة. وأبان مدير الاعلام أن هناك عدداً من الموقوفين قانونياً في قضايا وبلاغات تتعلق بالإرهاب وتجارة البشر والسلاح والمخدرات، فضلاً عن جرائم التزوير والاحتيال والشعوذة، وأنهم يخضعون للتحقيق والاجراءات وفقاً للقانون(.
ــ أغريب على الأمن إذا كان بقبضته معتقلين سياسيين أو حتى مشعوذين؟! ما هذه التقية الحمقاء؟! أم أن صوته موجه للسيدة أمريكا وليس للداخل المقهور به وبغيره؟!
* الأمن يتحدث بصلف عن كذب الصحف؛ لكن صحف )السجم( لا تستطيع أن تكذب الأمن حينما يطلق مثل هذه التصريحات الجوفاء المعمولة بلا احترافية، فالقول بعدم وجود معتقلين سياسيين لدى الجهاز يعني أننا في دولة غير السودان وحكام غير هؤلاء الإرهابيين.. فالصحيح أن الاعتقالات السياسية ما هدأت حركتها منذ أن تسلم محمدعطا العُهدة من قرينه الدكتاتور صلاح قوش..! هل يتلاعب الأمن بالألفاظ؟ فقد خاب مسعاه.. إلاّ أن يكون المقبوض عليهم اعتقلوا من جهة غيره؛ وهذا محل تساؤلات.. ثم بعض ذوي المحتجزين الذين يترددون على مكاتب الأمن؛ لماذا لم يقل لهم الأمن أن ليس برفقته معتقلين سياسيين؟! فإذا لم يكونوا سياسيين؛ ماذا نسميهم؟! هل الأمن لا يعي معنى السياسة الواسع في بلد ممزق كالسودان؛ أم يعمل بمعزل عن سياسيي الحزب الحاكم؟!
في الوقت الذي يصرح فيه الأمن بعدم وجود معتقلين سياسيين ــ الآن ــ نتساءل مع الكل: هل تم القبض على محمد حسن بوشي في قضية )شعوذة(؟! أما الدكتور مضوي إبراهيم كنموذج طال حبسه يظل قصة أخرى؛ فمضوي وغيره يستحقون منا إفراد مساحة لمزيد من التفاصيل بخصوص ما جرى لهم.. لكن ما بال الأمن يغالط في رابعة النهار ويمارس نوعاً من التهريف المضحك بالحديث عن خلو طرفهم من المقبوض عليهم سياسياً..?! ربما يقصد أن محلاتهم الخاصة فارغة من ضحايا الحبس؛ فماذا عن السجون.. ومن قاد المقبوضين إليها؟! لو كان جهاز الأمن شفافاً وصادقاً لما اعتدنا منه على اللف والدوران بالكلام المُرسل.. وطالما الأمن أصبح غاوي تصريحات فالمفروض أن يوضح في أية جريمة من الجرائم الواردة في الخبر أعلاه تم القبض على الناشط السياسي محمد حسن بوشي..?! المعروف عن بوشي وضوح توجهاته وآرائه الجهيرة المطردة ضد النظام السياسي ولا نعلم له نشاطاً غير نبيل؛ فكل ما يفعله محمود لمقاومة طغمة البغي..! الظاهر للعيان أن سلطة الطغيان غاضبة على البوشي؛ وزاد حقد أجهزتها ناحيته إبان حركة العصيان المدني في خواتيم العام الماضي؛ فقد بعث برسائل قوية أقلقت أجهزة نظام البشير ودجاجها في ذلك الوقت.. بالتالي كانت النية مبيتة للإنتقام منه بحكم أنه )سياسي(! أتنكرون عليه صفة السياسي ومدير الجهاز نفسه صار سياسياً من سبق الإصرار؟! يبدو أن قادة الأمن يدخلون )بالعرض!( من خلال التصريحات التي تجعلهم عرضة للإنتقاد؛ بالنظر لعدائهم السافر للحقيقة..!
* تساءل الكثيرون وكنت واحداً منهم: )ماذا ترك الأمن للشرطة ولإدارة النظام العام من صلاحيات(؟! فمدير إعلام الجهاز تحدث عن عدد من الموقوفين في قضايا وبلاغات تتعلق بتجارة المخدرات والسلاح؛ ثم التزوير والاحتيال والشعوذة.. الخ..! سبحان مقلِّب الأحوال في دولة الفوضى..!
* وهنالك )شعوذة سياسية( أشد خطراً؛ حينما يخلط الأمن الأوراق فيجعل من إدارته وصِياً على الصحافة.. المؤسف إسهام الناشرين في )تكبير رأس الأمن( بالإجتماع معه؛ للتداول حول قضايا تتعلق )بالكتابة(!! ما علاقة الأمن بالصحفيين أصلاً؟! هل يعملون تحت إمرته حتى تتم الإستجابة الجماعية لمجلسه؟! هل توجد عشوائية أكثر من التباحث والتفاكر مع الأمن في شؤون يتطفل عليها؟! هل الأمن إدارة تابعة لمجلس الصحافة أو إتحادها؛ أم العكس؟! هل تتدخل الصحافة في عمل الأمن لكي ينصِّب من كيانه حارساً لمطابعها؟! ما هذه )الخوزقة(؟! هل الأمن أفهم منا لكي يرسم لنا خطوطاً وهمية نمشي عليها كما البهائم؟!
أعوذ بالله
الجريدة
___

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: Excite BookmarksDiggRedditDel.icio.usGoogleLiveSlashdotNetscapeTechnoratiStumbleUponNewsvineFurlYahooSmarking

البوشي.. والأمن.. والشعوذة..! :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى