انواء ‏‏‏‏- رمضان محجوب - امسح وادفع

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

انواء ‏‏‏‏- رمضان محجوب - امسح وادفع

مُساهمة من طرف Admin في الجمعة 13 أبريل 2018 - 5:11

انواء
‏‏‏‏رمضان محجوب
امسح وادفع

‏‏‏‏
*في سبتمبر من العام 2016 أي قبل نحو أكثر من عام ونصف العام أعلن رئيس الجمهورية انطلاق شارة البداية لخدمة الدفع عبر الهواتف النقالة لأول مرة في البلاد، في محاولة للسيطرة على نحو 90% من الكتلة النقدية، والتي بحسب مصارف هي خارج النظام المصرفي.
*في كل حين تؤكد الدولة تعويلها الكبير على مشروع هذه الخدمة فهي تعده أهم خطوات تطبيق الحكومة الألكترونية، باعتباره أسهل الوسائل التي يمكن توفيرها للمواطنين في السداد الحكومي للانتشار الكبير للهاتف الجوال في كل أنحاء البلاد.
*الخدمة تهدف إلى إجراء المعاملات المالية حيث يتم حفظ المال في حساب إلكتروني مربوط برقم الهاتف وهو متاح لكل شخص يحمل شريحة هاتف نقال، حيث يمكنه الحصول على الخدمة فقط بالتسجيل فيها من خلال أنواع الهواتف المختلفة.
* فمشروع الدفع بالموبايل يعد أحد الأنظمة المصرفية ذات الطبيعة المشتركة بين القطاعين العام والخاص والذي يصب في معرفة الكتلة النقدية المتداولة بين الجمهور وتحقيق الشمول المالي.
*في السودان انتشرت عدة تطبيقات لهذه الخدمة من بينها تطبيق) )PayChat هذا التطبيق الذي صممه وأطلقه شباب سودانيون فى مقتبل العمر.
هؤلاء الشباب اختاروا مشروعًا ذكيًا إثر متابعة ودراسة لنتائجه المذهلة فى الصين وقرروا نقل تطبيق البرنامج الصينى التقنى )امسح وادفع( للمعاملات النقدية للسودان .
*بداية انطلاق المشروع كانت ولاية الجزيرة والتي كانت نقطة الإنطلاق لسودنة برنامج )امسح وادفع( وحققوا نتائج مذهلة معتمدين على الدعاية الشفوية والتقنية مستهدفين نشر الفكرة وشيوعها مع تأكيد بساطتها.
*قبل فترة وقع البنك العقاري التجاري وشركة أم دبليو للحلول الحديثة اتفاقية شراكة ذكية لإطلاق تطبيق PayChat عبرأحدث تقنية للدفع عن طريق الموبايل ) امسح وادفع ( الذي يعمل باستخدام رمزالاستجابة السريعة QR استعدادًا لإطلاق الخدمة في الأيام القليلة القادمة حيث تم اكتمال التراخيص اللازمة من بنك السودان المركزي.
*وتوقع الطرفان إحداث نقلة في الدفع وتحويل الأموال في السودان لسهولة استخدام التطبيق وإمكانية استخدامه لكل مواطن سوداني يحمل موبايلًا.
*مما لا شك فيه أن عدة تحديات تواجه مشروع خدمة الدفع عبر الموبايل والتي تتمثل في وجود كثير من التقاطعات بين شركاء المشروع، وهو أمر يتطلب بذل المزيد من الجهود بين الجهات ذات الصلة يعبر بالمشروع إلى بر الأمان.
*في اعتقادي أن هذه التقنية تمثل نقلة هائلة في طريقة الدفع، فمنذ عشرات السنين كنا نسمع عن خدمة الدفع عبر الهاتف النقال، وها هو الأمر يضحى حقيقة نلمسها بأيدينا وأصبح بإمكان )الموبايل( أن يشتري وجبة غداء وتذكرة سينما وبطاقة سفر والكثير غير ذلك.
*فهذه التقنية تجعل من الهواتف النقالة محافظ رقمية تخزن عليها أرقام الحسابات المصرفية لتمكن المستخدم من تسديد كافة أنواع الفواتير والتي من شأنها إحداث ثورة في طريقة شرائنا وتسوقنا التي تقود في المستقبل إلى اختفاء المحافظ.
*عمومًا ما أتوقعه أن تحدث هذه الخدمة تحولًا لافتًا من العملة التقليدية إلى العملة الإلكترونية، مما يشجع المستخدمين على تبني هذه التقنية الجديدة.
*فهذه الخدمة تحتاج لجهد كبير من القائمين على أمرها ولصبر أكثر، حتى يعتاد المجتمع السوداني بكل فئاته على هذه الخدمة التي ستنقلنا إلى مصاف الدول المتقدمة )تقنيًا( في تعاملاتها المصرفية.
*شكرًا نبيلًا لفريق تطبيق )PayChat( وهم يمنحوننا بارقة أمل لغد أزهى .. شكرًا..معتز علي سليمان مدير عام MW ونائبه وليد عباس حسن وأكرم جبارة مدير المشاريع وشكرًا أنبل للواء)م( أحمد أبو زيد، مدير فرع مدني، مكمن سر التطبيق، وشكرًا الزميل الإعلامي على سلطان الذي جمعنا بهم.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى