رشيقة… وذكية : بقلم: عادل الباز

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

11092018

مُساهمة 

رشيقة… وذكية : بقلم: عادل البازn




رشيقة… وذكية "1"
بقلم: عادل الباز
1
ها قد تكفل السيد الرئيس بالأمس بتشكيل حكومة رشيقة حين قال: )لا حاجة لأجهزة حكم مترهلة تخصص لها ميزانيات في ظل وضع اقتصادي ضاغط، يكابد في توفير الاحتياجات الضرورية(. ثم أتبع القول بالقرارات التي تابعتم منذ أول أمس. الآن ننتظر رئيس الوزراء الجديد السيد معتز موسى أن يجعل تلك الحكومة ذكية، إذ ليس في رشاقة الحكومات أدنى فائدة إذا اتسمت بالغباء، وآية غباء الحكومات هو ضلال سياساتها وعجزها عن إنفاذ برامجها والدوران في الدائرة المفرغة التي ظللنا بداخلها منذ الاستقلال إلى يوم الناس هذا. نحتاج لسياسات ذكية ونضرة وإلى كفاءات قادرة على إنفاذها.
2
في خطاب السيد الرئيس البشير إشارات من شأنها أن تجعلنا نتفاءل بأن تلك الحكومة بإمكانها التمتع بالذكاء المطلوب. قال الرئيس: )نعكف الآن بمشاركة المخلصين من أبناء الوطن والأصدقاء الحادبين على وضع وتنفيذ برنامج إسعافي عاجل يتضمن مشروعات بعينها ذات عائد مباشر لرفع مستوى الأداء والإنجاز في الاقتصاد الكلي من أجل تحسين معاش الناس خلال مدى زمني معلوم يجري تخصيص الموارد المطلوبة لها وليجسد هذا البرنامج مشروعنا الوطني المرحلي لإعادة التوازن الاقتصادي. تهيئة المناخ للاستثمار المحلي والأجنبي والتركيز على معاش الناس في الموازنة العامة(.
إذن، هناك برنامج تعكف عليه، والجديد أنها هذه المرة ليست وحدها، إنما معها آخرون أسماهم الخطاب "الحادبين على مصلحة البلد". وهذه خطوة جيدة في الاتجاه الصحيح بأن جعلت الهم الاقتصادي قوميا وليس حزبيا يجري طبخ قراراته في القطاع الاقتصادي للحزب الحاكم والذي بلونا مره وانتهى بنا عباقرته إلى ما انتهينا إليه والحمد لله.
ذاك البرنامج "ستخصص له الموارد".. ولكن الخطاب لم يقل لنا من أين سيأتي بتلك الموارد.. هنا ننتظر من الحكومة الذكية استنباط موارد جديدة داخلية في ظل عدم وجود أي بارقة أمل في أي موارد خارجية متوقعة. هناك أفكار مطروحة وهي أفكار جادة وذكية ما على الحكومة إلا التقاطها. سأحاول عرض بعضها لاحقا.
3
لهذا البرنامج الإسعافي التركيزي "هدف" وهو تهيئة بيئة الاستثمار بما يجعلها جاذبة للاستثمارات داخليا وخارجيا ثم التركيز على معاش الناس وذلك خلال مدى زمني معلوم.
على الحكومة الذكية أن تحدد الزمن الذي يمكن أن يستغرقه "إصلاح معاش الناس" وفق خطة معلنة وخطوات معلومة ومتزامنة. الحكومات الذكية لا تحول فقط السياسات إلى خطط وبرامج قابلة للتنفيذ، إنما بإمكانها تحويل الأحلام إلى واقع يمشي بين الناس.. نواصل.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى