أحمد يوسف التاي: العقرب في نتحتها

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

16092018

مُساهمة 

أحمد يوسف التاي: العقرب في نتحتها






بقلم: أحمد يوسف التاي
لكم وددت أن أعلق على حل حكومة الوفاق الوطني، وتشكيل الحكومة الجديدة كحدث سياسي يسترعي الانتباه ويشكل مادة صحافية دسمة للتحليل والتنبؤ بما يمكن أن يحدث في قادمات الليالي التي هي حبلى بكل ما هو مثير، غير أن الكارثة المتجددة التي ظلت تطل برأسها وتحل بأرض الأهل ومراتع الصبا دون أن تجد العلاج الناجع شغلت تفكيري واستحوذت على كل اهتمامي، ولم تدع لي مجالًا للكتابة عن الوضع السياسي الراهن وأحداثة المثيرة للانتباه..
إذ لايزال خطر الفيضان بمحلية الدندر ماثلًا، يهدد الحياة ويحدث الشلل التام في حركة الناس بعد أن أهلك الحرث...
آلاف الأفدنة من المحاصيل الزراعية في مرحلة الإثمار غمرتها مياه السيول والفيضان، الأمر الذي يضع كثيرًا من المزارعين على عتبة السجون والإعسار، لذلك أرى من الضروري جدًا تشكيل لجنة لحصر المزارعين المنكوبين والوقوف على حجم أضرارهم بغرض تعويضهم عن بعض الخسائر خاصة وأن كثيرًا من المزارعين من أصحاب البساتين والحقول مطالبين بمديونيات ضخمة من البنوك والممولين الآخرين..
هناك أيضًا مواطنون فقدوا المأوى تمامًا لابد من حصرهم ومساعدتهم في بناء منازل جديدة في منأًى عن مناطق الخطر، وقد سبق أن وعدت حكومات الولاية السابقة بتعويض هؤلاء المنكوبين وترحيلهم من المناطق المعرضة لخطر الفيضان لكن كالعادة الحكومات تقول فقط ولاتفعل..
الأمر الثالث والمهم هو الشروع في تطبيق مقترح الحل الجذري وهو إنفاذ خطة إنشاء كوبري يربط بين قرية اللويسة في غرب الدندر وقرية أم دمور شرق الدندر ، لأن إنشاء جسر في هذه المنطقة أفضل بكثير عن إقامة جسر غرب سد العطشان المتصدع وغير القابل للمعالجة لأنه مخالف للمواصفات الفنية، وعلاوة عن كل ذلك فهو غير ذي جدوى ولا يحقق هدفًا واحدًا من الأهداف التي تقام من أجلها السدود بشهادة الخبراء أمثال المهندس صديق الضو، كما أن قيام جسر في منطقة اللويسة _أم دمور يعتبر من أفضل الخيارات بما له من المواصفات الفنية المطلوبة لبناء الجسور.. ومعلوم أن وجود سد العطشان بوضعه الراهن سيبتلع أي معالجات أخرى ويجعلها هباءً منثورًا..
وعليه نكرر أن أي حلول أخرى ستظل هي عبثًا وإهدارًا للوقت والجهد والمال...اللهم هذا قسمي فيما أملك..
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائمًا في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله وثق أنه يراك في كل حين.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى