معاش الناس:‎ ‎سمية سيد

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

معاش الناس:‎ ‎سمية سيد

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 15:27





استطاع معتز موسى أن يخلق حراكاً واسعاً وسط الناس والتفاعل مع ضربة البداية التي دخل عبرها بوابة مجلس الوزراء، وهو يعلن أن أولويات حكومته هي معاش الناس. وأن كل البرامج التي يعكف عليها الخبراء وأهل الاختصاص مصممة لذات الهدف. في وقت اعتقد فيه الناس أن الحكومة ما عادت تُلقي اهتماماً لمعاشهم اليومي ولا للغلاء الطاحن الذي بدأ يهدد تماسك المجتمع مع غياب نظام الرقابة وخلو الساحة للتجار والمحتكرين.
لكن معاش الناس كأولوية يحتاج ليس فقط لمطاردة المحتكرين والمهربين وتجار العملة؛ هناك ما هو أهم من ذلك وهو عملية الإنتاج.
ظللنا نطرق على الإنتاج كأهم هدف يُخرج البلاد من الأزمة الاقتصادية ويوفر معاش الناس. وهو هدف يمكن تحقيقه بكل يسر، فقط يحتاج إلى رؤية ثاقبة وواضحة وبرنامج تنفيذي وفق جدول زمني صارم ورقابة مؤسسية لعملية التنفيذ حتى لا يتكرر برنامج النهضة الزراعية الفاشل الذي ضخَّت فيه الحكومة كل الموارد ولم يكن سوى )زيرو كبير(.
الاستفادة من الموارد الموجودة يمكن أن تُحقِّق نجاحاً كبيراً في الإنتاج، فقط بالنهج العلمي والإرادة القوية والنظام المحاسبي.
كنت دوماً ضدَّ وجود شركات حكومية لقيادة العمليات الإنتاجية، لأنها في اعتقادي تُضعِف المنافسة وتكون خصماً على القطاع الخاص. غير أن وقوفي على تجربة حقيقية ناجحة جعلني أفكر ألف مرة في هذا الاعتقاد.
قبل يومين زرت مقر شركة زادنا للإنتاج الزراعي مع مجموعة من الزملاء، شاهدت تجربة لوحدها يمكن أن تُخرج البلاد من كثير من المشكلات الاقتصادية. عمل ناجح بكل المقاييس العلمية. في وقت سابق كتبت عن زادنا ولم أكن أعرف عنها شيئاً فقط من واقع الأرقام التي أعلنتها حينها ولاية الخرطوم عقب توقيع اتفاقية في المجال الزراعي.. عند زيارتي للمقر بمنطقة الحلفاية كانت تلك الأرقام وأكثر منها بكثير أمام أعيننا في مزارع بستانية وحقلية صُمِّمت لإيجاد الحلول للمنتجين وإعانتهم في زراعة ناجحة.
زادنا تقوم بإدارة خمسة عشر مشروعاً زراعياً بولايتي الشمالية ونهر النيل وفي ولايات كردفان وعدد من الحقول البستانية في ولاية الخرطوم التي تستهدف الإنتاج من أجل الصادر، وتُنفِّذ أكبر خطة لزراعة الأراضي في تاريخ السودان بنجاح وذلك عبر الأساليب الحديثة وأحدث التقانات العالمية.. الشركة تعمل بالري المحوري تستهدف بها زراعة مليون فدان من المحاصيل الحقلية، أهمها القمح والذرة الشامية والأعلاف بأنواعها.
زادنا خلقت شراكات ذكية مع القطاع الخاص خاصة في تطوير قطاع الثروة الحيوانية بتحسين نسل الماشية والضأن والأبقار، بالإضافة إلى إنتاج الدواجن والبيض.. وإنشاء مزارع تسمين الماشية بغرض الصادر. وإنشاء أكبر مزارع الألبان التي تعمل بأحدث التقنيات.
خلقت زادنا قيمة مضافة من الإنتاج الزراعي بالاتجاه نحو التصنيع بإنشاء أكبر مجمع صناعي.
لفت نظري اهتمام زادنا بعملية البحوث ودراسات التطوير؛ فهي تمثل أهم أداة نجاح لكل المشروعات الناجحة، وما يعانيه القطاع الزراعي من فشل الآن أهم أسبابه إهمال البحوث التي أضعفت القدرات الإنتاجية والاقتصادية بالبلاد.
زادنا تمثل أهم مشروعات الأمن الغذائي بامتياز، إذا ما واصلت على ذات النهج ولم تصبها لعنة المشروعات الحكومية. لكن أعتقد أنها بعيدة عن هذه المخاوف لما سمعته من حديث المسئولين عنها أثناء نقاشنا معهم في كثير من الموضوعات.
مثل هذه المشروعات يمكن أن تمثِّل خطوات مهمة في معاش الناس لأنها توفر الإنتاج المطلوب وتُشغِّل آلاف الشباب في مشروعات مهمة وتُعين المنتجين في اتباع الأسس العلمية، وتخلق شراكات مع القطاع الخاص لتطوير وريادة الأعمال.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى