نبض الغلابى: أحمد يوسف التاي

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

نبض الغلابى: أحمد يوسف التاي

مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 - 21:51



الذي يُلقي نظرة شاملة ويتمعّن حال المواطن السوداني في غمرة الغلاء الطاحن والظروف المعيشية القاسية، وانعدام فرص العمل، وضآلة الدخل، وانفجار البطالة، وتصاعد أسعار السلع والخدمات الضرورية، والدواء... الذي يمعن النظر في كليات هذا المشهد المهيب سيهتدي قلبه للإيمان ويدرك يقيناً أن لهذا الكون مدبراً عظيماً، ورباً بعباده لطيف ودود... أي والله، لأن الذي يتقاضاه أي موظف أو عامل سواء أكان في القطاع العام أو الخاص، أو حتى في قطاعات "البترول والاتصالات والضرائب" في الشهر لا يفي احتياجات أسبوع واحد، وبالتالي يصبح الأمر غير قابل للمقارنة بين الدخل والمنصرف... لذلك أجد نفسي متعاطفاً أحياناً مع الموظف الذي يترك عمله أثناء الدوام الرسمي ويذهب باحثاً عن زيادة الدخل في أسواق دلالات العربات والاسترزاق من سمسرة بيع الأراضي والعقارات، وتجارة الملابس، وقيادة سيارة الأجرة، فإن لم يفعل، فسيموت مرضاه بسبب عدم القدرة على شراء الدواء، وسيجد أبناءه فاقداً تربوياً، فهل تراه ينتظر دولة رفعت يدها عن كل شيء وأصبحت هي نفسها عبئاً عليه بما تفرضه من جبايات ورسوم متعددة ومتنوعة، دولة تخلّت عن مسؤوليتها تجاه مواطنها... فهل سأل قادة الدولة أنفسهم يوماً كيف يعيش هذا المواطن؟ كيف يتلقّى خدماته من الدولة سواء كانت تعليماً لأبنائه، أو علاجاً، أو حصولاً على جرعة ماء أو كهرباء؟ وما هي الأعباء التي ينوء بحملها مقابل كونه يعيش في رقعة أرض في دولة اسمها السودان هي وطنه؟... الذي يتأمل البرنامج اليومي لحياة المواطن السوداني العادي البسيط جداً وهو المعيار الذي ينطبق على غالبية الشعب السوداني... يجد شخصاً مقهوراً مظلوماً مصدوماً في كل شيء... شخص يخرج من بيته صباحاً يكابد زحمة المواصلات ليصل إلى مكان عمله، إن كان يعمل، ليقبض نهاية الشهر مبلغاً زهيداً يكفي لـ"10%" من احتياجاته الشهرية..
قبل بضعة أعوام صدرت دراسة أشارت إلى أن مرتب العامل السوداني يكفي لـ" 12%" من احتياجاته، لكن مع تصاعد الأسعار الخرافي والغلاء الطاحن وانفلات السوق يمكن أن نجزم بأن مرتب العاملين والموظفين في القطاعين العام والخاص يكفي لأسبوع واحد في أفضل الحالات، )دا طبعاً إذا ربنا ستر الفقر بالعافية، والكسوة لكل ناس البيت جاءت من فيوض الاغتراب ونحوه(... طبعاً بقية الشهر الناس بتمّها "بركة"، والبركة نفسها أنواع منها ما هو بالفتح – أعني فتح الباء والراء والكاف، ومنها ما هو بكسر الباء وتسكين الراء، بِرْكة آسنة تعلوها الطحالب...
أقول الذي يتمعن حياة هؤلاء الأغلبية – ملح الأرض - المغلوب على أمرهم يجد أناساً وضعتهم قسوة الظروف، وبؤس السياسات بين رحى الغلاء، ومطرقة الأسعار وسندان الجشع والفوضى..
سيجد أيضاً أناساً مثقلين بالجبايات وكثرة الرسوم، وليتها كانت رسوماً مشروعة ومقننة، رسوماً في بعض الاحيان تفرضها الأمزجة الشخصية لا القانون والمجالس التشريعية... رسوم - جربندية ساكت - كان آخرها ما تم إلغاؤه قبل بضعة أشهر، والتي كانت تُفرَض على الحجيج، والمعتمرين، هذا غير الملاحقات الجبائية التي تفرضها المحليات على كل صاحب نشاط ولو كان صاحب "درداقة" وما دونه..
نبضة أخيرة:
ضع نفسك دائماً في الموضع الذي تحب أن يراك فيه الله، وثق أنه يراك في كل حين.

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى