الهندي عزالدين:‎ ‎وزير المالية .. لا رئيس الوزراء

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

01102018

مُساهمة 

الهندي عزالدين:‎ ‎وزير المالية .. لا رئيس الوزراء






الهندي عزالدين


يشغل السيد “معتز موسى” – حالياً- ثلاثة مناصب في غاية الأهمية ، تحتاج إلى الكثير من الوقت والطاقة والتفكير العميق ، وهي منصب رئيس مجلس الوزراء القومي ، وزير المالية والتخطيط الاقتصادي ورئيس القطاع الاقتصادي بالحزب الحاكم .
وهذا يعني أن )معتز رئيس الوزراء( هو الذي يحاسب )معتز وزير المالية( ، بينما )معتز رئيس القطاع الاقتصادي بالحزب( هو الذي يتابع ويراقب أداء )معتز وزير المالية( !!
لا يمكن لشخص واحد ، مهما أوتى من طاقات وإمكانيات .. وقدرات ، أن يحقق نجاحاً يذكر بالجمع بين هذه الوظائف الثلاث المرهقة ، لأن الزمن محدود واليوم في السودان )ممحوق( ولا يكاد يكفي لإنجاز مهمة واحدة ، دعك من مهام كثيرة جداً لثلاثة مناصب كبيرة !!
ولذا فليسمح لنا سيادة رئيس الوزراء بمناصحته ، مع بالغ الود والتقدير ، بأن ينسى خلال الأسابيع المقبلة أنه رئيس الوزراء ، ويوقف برامج سفرياته إلى الولايات أو إلى خارج السودان ، ويرابط بمكتبه في مقر وظيفته الثانية برئاسة وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي ، من شروق الشمس إلى مغيبها ، على أن يأتي لرئاسة مجلس الوزراء مرتين في الأسبوع بعد صلاة العصر ، ليوقع على مكاتبات أو يلتقي بوزراء .
الأولوية الآن لوزارة المالية ، وليس لاجتماعات لمجلس الوزراء في “مدني” أو “الأبيض” أو “نيالا” ، فهي اجتماعات لا فائدة كبيرة من ورائها ، وليس هذا أوانها ، بينما الدولة تعاني من شح السيولة ، ارتفاع قيمة النقد الأجنبي ، وتعقيدات في إجراءات الصادرات والواردات .
على السيد “معتز موسى” أن )يلزم الجابرة( ، و)يخت الكورة واطه( ، وينكب على الورق في مكتبه بالمبنى العتيق لوزارة المالية ، آخذاً برأي محافظ البنك المركزي، الاقتصادي القدير والإداري النزيه الدكتور “محمد خير الزبير”، في كل كبيرة وصغيرة .
حدثني من أثق فيه أن “محمد خير الزبير” عندما تسلم منصب محافظ البنك المركزي في المرة الأولى ، حملوا إليه حوافز العام ، ففوجيء بضخامة المبلغ ، فقال لهم : أحضروا كشف المرتبات والحوافز ، فهاله ما قرأ من أرقام ، فأمر بتخفيض المبالغ بنسبة )25%( .. وقد كان، ثم أتى خلفه فقرر أول ما قرر إعادة الـ)25% ( !! ولا أدري ماذا فعل “الزبير” في مستهل أوبته للبنك المركزي ؟
المهم .. هو تركيز جل وقت رئيس الوزراء في ملفات وزارة المالية والبنك المركزي ، فإذا نجح فيها ، نجح تلقائياً في وظيفة رئيس الوزراء ، وإذا لم يوفق فيها ، لم يوفق في رئاسة الوزراء .
ألا قد بلغنا .. اللهم فأشهد .

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
تستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى