تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

شمائل النور: سارة نتنياهو

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

شمائل النور: سارة نتنياهو

 من طرف  Admin في الثلاثاء 9 أكتوبر 2018 - 20:24


شمائل النور: العصب السابع


مثلت سارة نتنياهو؛ زوجة رئيس وزراء إسرائيل أمام المحكمة الأحد في قضية إساءة استخدام أموال الدولة.. سارة مُتّهمة بتبديد قيمة )100( ألف دولار في شراء الوجبات الجاهزة.. القواعد المعمول بها لا تسمح بذلك خَاصّةً وأنّ هناك طباخاً يقدم الوجبات.
كاميرات التلفزة والوكالات المحلية والإقليمية والعالمية تنقل محاكمة سيدة إسرائيل الأولى، وهي ليست المرة الأولى التي يحدث فيها مثل هذه المُحاكمات، رئيس الوزراء نفسه بنيامين نتنياهو لا تزال التحقيقات معه مُستمرة!
الأُسبوع المَاضي استجوبت الشرطة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وهذه هي المَرّة الـ )12( يُخضع فيها نتنياهو للاستجواب على خلفية تَحقيق بشأن الفساد.. الإعلام المحلي هناك ينقل صوراً لفريق الشرطة وهم يدخلون إلى منزل أرفع شخصية في البلاد.
قضايا فساد نتنياهو حول تلقيه هدايا من رجال أعمال مُقابل تقديم خدمة مُحَدّدة، وفساد آخر في مُحاولة تأثيره على الخط التحريري لصحيفة مُقابل استصدار قانون يحظر توزيع صحيفة مُنافسة مجاناً.. وقضية أخرى يُواجهها نتنياهو مُتعلِّقة بشراء غواصات عسكرية من ألمانيا.
ويبدو من سير التحقيقات أنّ تهماً سوف تُوجّه لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو.
قبل يومين، كان القيادي الإسلامي البارز، نافع علي نافع يُباهي بانتمائه الإسلامي، بل يعتبر أنّ الفساد لا ينبغي أن يمنع المُنتمين لمشروع الحركة الإسلامية من التخلي عن هذا المشروع.. وإن كانت رسائل نافع سياسية، إلا أنّها تُؤكِّد على حقيقة واحدة ظلّت على الدوام مُؤكّدة، أنّ الفساد لدى كثيرين ليس قضية، بل ربما مُدعاة للتفاخر. أياً كانت الرسالة ذات مغزى سياسي، إلا أنّ مثل هذا الحديث يُؤكِّد المُؤكّد.
وقبل نافع كان أحد قيادات الإسلاميين ومع عُلو صوت مُحاربة الفساد، كان يدعو إخوانه لرفع رؤوسهم بفخر وأن لا يتلفتوا إلى ما يُردِّده المُغرضون.
أيّما مشروع سياسي غض الطرف عن الفساد ووجد لمُنتمي هذا المشروع ألف مُبرِّر ومَخرج فهو مَشروعٌ فَاسدٌ.. الفَساد الذي يُنظر إليه بمُجرّد أنّ الشيطان خدع أحدهم كما قال أحد الإسلاميين قبل ذلك، هو في حَد ذاته منبته فكرة فاسدة.
نحتاج إلى عشرات السنين فيما يبدو حتى نصل هذه الدرجة من الشفافية في محاكم الفساد والمُساواة حتى لا تصبح بعضها مُستترة استناداً على "فقه السُترة" وبعضها مُجرّد تشهير واغتيال شخصية.!

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مواضيع ذات صلة
السابق التالي الرجوع الى أعلى الصفحة