تابعونا عبر توتير
تابعونا عبر فيس بوك

قوقل ‏+‏ ‏
شارك
2شارك
مواضيع ذات صلة

معتز "يغرِّد" خارج السِرب

إرسال مساهمة في موضوع

اذهب الى الأسفل

معتز "يغرِّد" خارج السِرب

 من طرف  Admin في الجمعة 12 أكتوبر 2018 - 19:29


للعطر افتضاح
د. مزمل أبو القاسم


* لا علاقة للتغريد المذكور في عنوان المقال بالمثل العربي الشهير، الذي قد يشير إلى التفرد أحياناً، وإلى )المشاترة( أحياناً أخرى.
* التغريد المقصود هنا يتعلق بحسابٍ إلكتروني، أنشأه رئيس الوزراء الجديد معتز موسى على موقع )تويتر( الشهير، وحظي بمتابعة )22( ألف شخص في أقل من أسبوعين، والعدد في ازديادٍ كل صباح.
* للتدليل على أهمية الخطوة التي أقدم عليها رئيس الوزراء، نشير إلى أن التغريدة التي تطرق فيها إلى تغذية الصرافات الآلية بالأوراق النقدية على مدار الساعة، ابتداءً من يوم السبت، حصدت استحسان أكثر مِن ألفي متابع، وأعيد نشرها في حساباتٍ أخرى أكثر من سبعمائة مرة، وحظيت بقرابة ألف تعليق خلال )18( ساعة.
* لمن لا يعرفون )تويتر(، نقول لهم إنه موقع إلكتروني متفرد، أُسس في العام 2006، ليقدم خدمة تدوين مصغرة، تسمح لمستخدميه بإرسال تعليقات قصيرة، تعرف باسم )تغريدات(، ويمكن للأصدقاء قراءتها مباشرةً من صفحاتهم الرئيسة، أو بزيارة ملف المستخدم الشخصي، وكذلك يمكن استقبال الردود والتعليقات عن طريق البريد الإلكتروني أو الرسائل النصية القصيرة، وقد اشتهر تويتر بشكل سريع عالمياً حتى وصلت عدد أعضائه أكثر من مليار وثلاثمائة مليون شخص في العام الحالي.
* تتمثل أهمية الخطوة في تجاوزها للروتين المؤلم الذي يحكم تعامل المسؤولين مع وسائل الإعلام في بلادنا، وفِي إزالتها للحواجز السميكة التي تفصل سكان الأبراج العاجية والفواره الرباعية عن الناس، وفِي سرعة وصول المعلومة المراد تبليغها للمتلقين، وأهم من ذلك تحسس آراء المتابعين، ومعرفة آرائهم في محتوى التغريدة من خلال تعليقاتهم عليها.
* المضمون الكلي للخطوة الجريئة يدل على رغبة أكيدة في إزالة الحواجز التي تحول دون التواصل المباشر مع العامة، ويؤكد حرص رئيس الوزراء على بذل المعلومات للكافة، مثلما يشير إلى الديناميكية وسرعة الإيقاع، في دولةٍ لا يحس مسؤولوها بأهمية الوقت، ولا يقدرون قيمة المعلومة، التي تشكل أغلى سلعة، وأخطر سلاح في العالم حالياً.
* نقل معتز أحد أعلى مستويات السلطة في بلادنا من وضع الجمود إلى الحركة، وحرَّك الساكن بسلسلة تغريدات قصيرة، ركزت في مجملها على أخبار مهمة، تتعلق بقضية دعم الإنتاج، ومعالجات تتصل بحل أزمة السيولة، ودعم آلية صُنَّاع السوق، وتوجيه وكلاء بعض الوزارات بالمتابعة الميدانية لمرحلة الحصاد.
* الخطوة التي دشنها رئيس الوزراء ينبغي أن تحفز بقية المسؤولين على اقتفاء أثرها، ونقترح عليه أن يلزم كل وزرائه بإنشاء حساباتٍ مماثلةٍ، وبتفعيل مواقع الوزارات وكل المؤسسات الحكومية في الشبكة العنكبوتية، ونشر الأخبار عليها، وتحديثها على مدار الساعة.
* صعوبة الحصول على المعلومات المتعلقة بالأداء الحكومي تمثل الهاجس الأكبر لكل العاملين في مجال الإعلام ببلادنا، لأن هواتف المسؤولين معتقلة في )وضع الطيران( باستمرار، وإذا فُتحت لا تستقبل المكالمات، وإذا استقبلتها يرد عليها مديرو المكاتب بعنجهية واختصار، أو يتعلل أصحابها بكثرة المشغوليات، ويطلبون معاودة الاتصال لاحقاً، و)لاحقاً( تلك قلما تحدث.
* أما أقسام الإعلام الخاصة بتلك المؤسسات فتنطبق عليها مقولة )لا هو حيٌ فيدعى، ولا ميت فيُنعى(.
* تعمل بكسلٍ مقيت، وتتحرك بتقليدية موغلة في التخلف، وحالها لا يختلف عن الفضائيات والإذاعات الحكومية، التي عجزت عن مواكبة سرعة إيقاع رئيس الوزراء الجديد، وفشلت حتى في التبشير بسياساته، وشرح توجهاته الرامية إلى معالجة تشوهات الاقتصاد، ومعالجة أزمة ضعف الإنتاج.
* إذا كانت تغريدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد حصدت أكثر من )55( مليون متابع في شتى بقاع العالم، وشكلت مادةً خصبةً لآلاف القنوات الفضائية والإذاعات والصحف، لأنها ألغت دور مؤسسة الإعلام في البيت الأبيض، وربطت الناس برئيس أقوى دولة في العالم مباشرةً، فإن تغريدات معتز موسى تبشر بانتهاء عهد ازدراء السلطة التنفيذية للإعلام، وتؤذن بانقراض آفة حرمانه من المعلومة، أو تزويده بها )بالسيسي(، لتبدأ عهد تفاعل الحاكم مع المحكوم، بلا قيود.
* معتز يغرِّد خارج السرب إلكترونياً وواقعياً، تلك حقيقة، تشهد له بها )تويتر(، وتثبتها ساحة خاملة، يتحرك فيها المسؤولون بسرعة السلحفاة، مع أن الحركة قرينة البركة.

صحيفة اليوم التالي السودانية

Admin


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مواضيع ذات صلة
السابق التالي الرجوع الى أعلى الصفحة